6 تريليونات دولار حجم استثمارات العالم في صناديق سوق المال – بوابة الاقتصاد

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

شكرا لكم لقراتكم خبر عن 6 تريليونات دولار حجم استثمارات العالم في صناديق سوق المال – بوابة الاقتصاد والان مع التفاصيل

قام المستثمرون بتخزين مبلغ قياسي قدره 6.1 تريليون دولار من صناديق سوق المال بسبب الارتفاع الحاد في أسعار الفائدة مما أدى إلى ارتفاع العائدات على مدى السنوات القليلة الماضية.

تعمل هذه الاستثمارات منخفضة المخاطر وعالية السيولة كبديل للنقد، والاستثمار في أصول مثل سندات الخزانة، ومنذ نهاية عام 2019، ارتفع إجمالي أصولها بنسبة تزيد عن 50%، وفقا الاحتياطي الفيدرالي.

النمو في صناديق سوق المال

وفي عام 2023، بدأ المستثمرون في تكديس صناديق أسواق المال بشكل متزايد، مع نمو الأصول بمقدار 900 مليار دولار في الأرباع الثلاثة الأولى وحدها.

في كثير من الأحيان، يضع المستثمرون أموالهم في صناديق سوق المال عندما ينتظرون استثمارها أو عندما يحتاجون إلى المال على المدى القصير. وتتمثل فائدة هذه الأموال في أنها يمكن أن تقدم عوائد أعلى من الاحتفاظ بالنقود في حساب مصرفي، مما يساعد على تعويض تأثير التضخم.

ومع قيام بنك الاحتياطي الفيدرالي برفع أسعار الفائدة بأسرع وتيرة منذ عقود، ارتفع متوسط ​​العائد لأكبر 100 صندوق في سوق المال إلى 5.2% في أغسطس/آب 2023، وهو أعلى معدل منذ 16 عاما.

ولكن مع اقتراب دورة رفع أسعار الفائدة من نهايتها، قد تصبح العائدات على هذه الصناديق أقل جاذبية إذا انخفضت أسعار الفائدة.

فهم ديناميكيات السوق

ومع تراجع التضخم من أكثر من 6% في يناير/كانون الثاني 2023 إلى 3.4% في ديسمبر/كانون الأول، أشار بنك الاحتياطي الفيدرالي إلى أنه من المرجح تخفيض أسعار الفائدة في عام 2024.

إضافة إلى ذلك، ذكرت وزيرة الخزانة الأمريكية جانيت يلين أن الاقتصاد الأمريكي نجح في تحقيق “هبوط ناعم” وسط نمو اقتصادي قوي وسوق عمل مرن شهد إضافة ما يقرب من نصف مليون وظيفة جديدة في عام 2023.

ومع أخذ ذلك في الاعتبار، سيراقب المستثمرون عن كثب العوامل التالية التي يمكن أن تؤثر على أسعار الفائدة:

النمو الاقتصادي: إذا نما الاقتصاد بقوة كبيرة، فقد يتجاوز الطلب العرض، وقد ترتفع الأسعار.

التضخم: عندما ترتفع الأسعار، قد يحتاج بنك الاحتياطي الفيدرالي إلى التدخل ورفع أسعار الفائدة. إذا استقرت الأسعار أو انخفضت بسبب تباطؤ الطلب، فقد يخفض بنك الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة لتحفيز الاستثمار والإنفاق.

وبينما يتوخى بنك الاحتياطي الفيدرالي الحذر بشأن خفض أسعار الفائدة في وقت مبكر جدًا، فإن المستثمرين متفائلون بإمكانية حدوث ذلك في وقت مبكر من مايو/آيار 2024. وبالنظر إلى هذه التوقعات، فإن نقل النقد إلى أنواع أخرى من الأصول قد يوفر فرصا رئيسية في مشهد اليوم.

اختلافات مهمة

وفي حين شهدت صناديق سوق المال عوائد قوية في العام الماضي، شهدت الأسهم والسندات أداء أفضل.

مع مرور الوقت، يمكن أن تتراكم هذه الاختلافات بشكل كبير. حيث إن 100 دولار مستثمرة في الأوراق المالية المعادلة للنقد كانت سترتفع إلى 2249 دولارا بين عامي 1928 و2023، في حين أن 100 دولار مستثمرة في مؤشر S&P 500 سترتفع إلى أكثر من 787000 دولار.

وعلى المدى القصير، يمكن لصناديق سوق المال أن توفر الاستقرار، ولكن الأصول الأخرى توفر إمكانات نمو أعلى على مدى فترات أطول.

وضع النقود في العمل

وربما يشير تباطؤ التضخم وصلابة الاقتصاد الأمريكي إلى أن الأسوأ قد انتهى.

ما إذا كان بنك الاحتياطي الفيدرالي سيقرر خفض أسعار الفائدة أم لا، سيعتمد إلى حد كبير على البيانات الاقتصادية التي سيتم إصدارها خلال الأشهر المقبلة.

مع ارتفاع سوق الأسهم الأمريكية حاليا إلى مستويات قياسية، فمن الواضح أن المستثمرين يأملون في إمكانية تخفيض أسعار الفائدة هذا العام.

ومع تحول دورة الأسعار، يمكن للمستثمرين تخصيص الأموال بشكل استراتيجي لاستثمارات عالية الجودة ضمن محفظة متنوعة بشكل جيد وطويلة الأجل، حيث من المحتمل أن يؤدي انخفاض الأسعار إلى انخفاض العائدات على صناديق سوق المال.

‫0 تعليق