يوتيوب «المدفوعة».. 20 مليون مستخدم و15 مليار دولار في عام واحد – بوابة الاقتصاد

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

شكرا لكم لقراتكم خبر عن يوتيوب «المدفوعة».. 20 مليون مستخدم و15 مليار دولار في عام واحد – بوابة الاقتصاد والان مع التفاصيل

نجحت خدمتا يوتيوب المدفوعتين “بريميم” و”ميوزيك” في تحقيق إيرادات بأكثر من 15 مليار دولار في عام واحد بفضل قدرتها على جذب ملايين المستخدمين الجدد.

وجذبت “بريميم” و”ميوزيك” بشكل إجمالي أكثر من 100 مليون مستخدم، بزيادة قدرها نحو 20 مليون مستخدم خلال أكثر من عام، حيث كانت شركة غوغل المالكة لموقع يوتيوب قد أعلنت في نوفمبر/تشرين الثاني 2022 وصول عدد المشتركين إلى 80 مليون مشترك.

إيرادات ضخمة

وفي الأسبوع الماضي قال ساندر بيتشاي الرئيس التنفيذي لشركة غوغل أثناء إعلان النتائج المالية للربع الأخير من العام الماضي إن إيرادات خدمات غوغل مدفوعة الثمن مثل يوتيوب بريميم وميوزيك حققت إيرادات سنوية بلغت 15 مليار دولار.

وقال فيليب شيندلر رئيس قطاع الأعمال في غوغل إن مستخدمي خدمة بريميم يحققون قيمة أكبر لصناع المحتوى على يوتيوب.

وأضاف أن “يوتيوب ميوزيك وبريميم تحققان أداء جيدا. ويقدم مستخدمو بريميم عائدا أفضل لشركائنا وليوتيوب، مقارنة بمستخدمي الخدمة المجانية المدعومة بالإعلانات. وفي المتوسط فإن كل مشترك إضافي في بريميم يزيد الأرباح لصناع المحتوى وشركائنا الإعلاميين والموسيقيين ليوتيوب نفسه”.

تطور الخدمة

يذكر أن غوغل أطلقت يوتيوب ميوزيك لأول مرة في 2015. وفي ذلك الوقت عرض موقع يوتيوب خدمته مدفوعة الاشتراك الخالية من الإعلانات باسم يوتيوب ريد مقابل اشتراك شهري 9.99 دولار، مع السماح للمشترك بالوصول إلى خدمة بلاي ميوزيك.

وفي 2018 تم تغيير اسم الخدمة من يوتيوب ريد إلى يوتيوب بريميم.

وفي العام الماضي بدأ موقع يوتيوب التصدي لمستخدمي خاصية منع ظهور الإعلانات أثناء تصفح الموقع المجاني، وقالت إن هذه الخاصية تنتهك شروط الخدمة. وبدأ يوتيوب يحذر من حرمان مستخدمي مانع ظهور الإعلانات من مشاهدة الفيديو إذا لم يتم إيقاف تشغيل هذه الخاصية.

مزايا جديدة

وبشكل منفصل أطلق موقع يوتيوب خصائص جديدة مثل “ألعاب صغيرة” و”فيديوهات قصيرة” لزيادة جاذبية بريميم للمستخدمين.

ويتيح موقع يوتيوب خدمة بريميم حاليا في أكثر من 100 دولة. وفي ديسمبر/كانون الأول الماضي تم إطلاقها في عدة دول جديدة، منها الجزائر والعراق وكينيا والسنغال وكمبوديا.

‫0 تعليق