يجب أن يلمس المواطن تراجع الأسعار على أرض الواقع بعد الإفراج الجمركي عن البضائع

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

ثمن النائب عبد الوهاب خليل عضو مجلس النواب، نائب رئيس الهيئة البرلمانية لحزب مستقبل وطن، توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي، بالإفراج الفوري عن البضائع بمُختلف الموانئ، على أن يتم التنسيق مع البنك المركزي والوزارات المعنية لسرعة الإفراج خاصة عن السلع الغذائية، والأدوية، والأعلاف، ومستلزمات الإنتاج، وهو ما سيُسهم في توازن الأسعار وانخفاضها.

وقال “خليل”، في تصريحات صحفية اليوم يرصدها تحيا مصر، إن الإفراج السريع عن البضائع، سيكون له انعكاس على الأسعار في الأسواق، حيث من المتوقع أن تنخفض الأسعار، مشيدًا بحرص الرئيس عبد الفتاح السيسي على التوجيه بتوفير السيولة الدولارية لتوفير السلع خاصة الأساسية، لمواجهة الارتفاع في الأسعار في الفترة الأخيرة.

وأوضح نائب رئيس الهيئة البرلمانية لحزب مستقبل وطن، أن توافر السلع بالكميات التي تلبي احتياجات الموطنين، سوف ينعكس على سعرها، خاصة في ظل نقص عدد من السلع في الأسواق، مثل السكر، لافتًا إلى أن تلك الاجراءات التي اتخذت بالإفراج الفوري عن البضائع ستلبي هذا المطلب.

وشدد النائب عبد الوهاب خليل على ضرورة العمل على وجود انخفاض فعلي في أسعار السلع والمنتجات، خاصة مع دخول شهر رمضان الكريم، مشيرًا إلى أن انخفاض سعر الدولار في السوق السوداء يمنح الفرصة أمام تراجع الأسعار في الأسواق، خاصة فيما يخص السلع الأساسية.

النائب عبد الوهاب خليل: توجيهات الرئيس السيسي جاءت انطلاقًا من من واجب الدولة لدعم المواطن 

وفي وقت سابق، ثمن النائب عبد الوهاب خليل، عضو مجلس النواب، نائب رئيس الهيئة البرلمانية لحزب مستقبل وطن، توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي للحكومة باتخاذ حزمة من الإجراءات الاجتماعية العاجلة التي تتضمن رفع الحد الأدنى للأجور بنسبة 50%، ليصل إلى 6 آلاف جنيه شهرياً كما وجه الحكومة بزيادة أجور العاملين بالدولة والهيئات الاقتصادية، بحد أدنى يتراوح بين 1000 إلى 1200 جنيهاً شهرياً بحسب الدرجة الوظيفية وذلك اعتباراً من الشهر المقبل.

وقال “خليل”، في تصريحات صحفية، إن توجيهات الرئيس السيسي جاءت انطلاقًا من من واجب الدولة لدعم المواطن في ظل الظروف الراهنة، وهو الأمر الذي أكد عليه الرئيس نفسه، مشيرًا إلى أن ذلك يعكس مدى حرص الرئيس السيسي وتقديره لما يعايشه المواطن المصري من صعوبات وتحديات كبيرة على المستويين الاجتماعي والاقتصادي.

‫0 تعليق