هل يجوز قراءة القرآن للحائض من الهاتف في رمضان؟

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

يكثر البحث عن سؤال حكم قراءة القرآن للحائض من الهاتف وآراء المذاهب الأربعة؟،حيث تعتبر قراءة القرآن الكريم في شهر رمضان من العبادات والطاعات التي يحرص عليها الكثير منا مع بداية الشهر الكريم ، كونها سنة عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم، إضافة إلى أنّها اقتداء بالرسول الكريم وصحابته رضوان الله عليهم، إلاّ أنّه قد يصادف أن يكون الشخص غير طاهر.

 وتلقى الشيخ عويضة عثمان أمين عام الفتوى بدار الإفتاء المصرية سؤالا حول الحكم الشرعي لقراءة المرأة القرآن من المصحف أو الموبايل أثناء فترة الحيض.

حكم قراءة القرآن للحائض من الهاتف

أجاب الشيخ عويضة عثمان أمين عام الفتوى في بث مباشر على الصفحة الرسمية لدار الإفتاء المصرية على موقع التواصل الإجتماعى فيس بوك، على هذا السؤال الذي ورد قائلا ، إنه يجوز بالفعل للمرأة قراءة القرآن من الموبايل أو التابلت أثناء فترة حيضها”.

وتابع أمين عام الفتوى، أنه لا يجوز القراءة من المصحف أو مسه لمن ليست متطهرة خاصة الحائض والجنب.

وقال الأزهر الشريف إن جمهور الفقهاء اتفقوا على حرمة قراءة الحائض للقرآن حال الحيض حتى تطهر ، وذهب بعض أهل العلم إلى جواز قراءة الحائض للقرآن دون مسّ المصحف ، وهو مذهب الإمام مالك ، ورواية عن الإمام أحمد ، ورأي الإمامين ابن تيمية والشوكاني .وكلٌّ له دليله ، والله أعلم.

حكم مس المصحف دون طهارة

وكشفت دار الافتاء حكم مس المصحف دون طهارة إذ كان المقصود القراءة من خلال مسك القرآن الكريم والشخص غير متوضئ، فهنا اتفق جمهور الفقهاء أنّه لا يجوز مسه إلا بوضوء، وذلك لأن مس المصحف يحتاج إلى طهارة، أما من أراد قراءة النص المكتوب فيمكنه الاستعانة بالأدوات الحديثة كالمصاحف الموجودة على الهاتف المحمول ونحوها.

وكانت دار الافتاء أجابت على سؤال ما حكم مس المصحف للحائض؛ فإذا كانت السيدة نجسة أيَّ نجاسة كانت، واضطرت للمس المصحف فهل هذا حرام؟ وهل تعاقب عليه؟

وقالت دار الافتاء :” إذا كانت المرأة جُنُبًا أو حائضًا أو نُفَساء أو غير متطهرة منهما بعد انقطاعهما، أو كانت محدثة حدثًا أصغر، يحرم عليها مس المصحف إلا لضرورة؛ كأن تخاف حرقًا أو غرقًا. نعم، يجوز أن تمس المصحف بحائل منفصل عنه؛ ككيس وصندوق ونحوه.

 

‫0 تعليق