هل توجد أمور سرية لم تُنقل عن سيدنا محمد؟.. أحمد عمر هاشم يجيب فيديو

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

كشف الدكتور أحمد عمر هاشم، عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف، تفاصيل ما تم نقله عن حياة الرسول صلى الله عليه وسلم.

الشيخ عمر هاشم: لا يوجد تواصل منذ عصر الرسول إلى الآن

وأوضح أحمد عمر هاشم خلال تقديمه حلقة رصدها موقع تحيا مصر من برنامج «يوميات الرسول» المذاع على قناة صدى البلد، «منذ فجر الإسلام إلى وقتنا هذا؛ لا توجد حركة أو كلمة أو خبر أو فعل يتصل بسيدنا محمد -صلى الله عليه وسلم- إلا وتم نقلها عنه.

الشيخ أحمد عمر هاشم: لا توجد أمور سرية في حياة الرسول

وأضاف أحمد عمر هاشم، أنه تم نقل حياة نبينا محمد -صلى الله عليه وسلم- في رمضان وفي غير رمضان، في حركته وفي سكونه، في السلم وفي الحرب، فلا توجد أمور سرية أو خفية في حياته لم تنقل، مكملا أنه لو نظرت إلى عظماء البشر والنبيين والخاتمين والمرسلين، لوجدت فيها أشياء خفية، وأسرارًا لم تنشر، لكن الوحيد الذي نُقلت حياته بتفصيلاتها في كل شيء، حتى مع زوجته أو في حاجات بيته، هو النبي صلى الله عليه وسلم، مختتما أنه لا يوجد في تاريخ العالم كله، أوثق ولا أدق ولا أعمق من موازين النقل العلمي الذي وزن بها كل خبر جاء عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.

” src=”https://www.tahiamasr.com/

“>

الشيخ أحمد عمر هاشم: يتحدث عن الكاظمين الغيظ

وفي حلقة سابقة تحدث الشيخ عمرو هاشم عن الكاظمين الغيظ، في برنامجه من هدي القرآن، حيث قال أنه قد يكظم الإنسان غيظه ولكنه يظل حاملا في صدره ما فعله معه اخوه ، فلا يعفو عنه فتاتي السمة الاعلي لتقول: “والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس” لا تكتفي بكظم الغيظ بل اعفو عن اخيك فرب العزة يقول : “فمن عفي وأصلح فأجره علي الله” والرسول صلي عليه وسلم يقول ” اذا كان يوم القيامة نادي مناد اين الذين اجرهم علي الله فلا يقوم الا من عفا عن الناس، مشيرا إلى أنه حيث قابلت السيئة بمثلها كان الشيطان معك، وحيث قابلت السيئة بالاحسان والعفو وكظم الغيظ ، كان الملك معك ، ومثل لموقف حدث مع أبو بكر الصديق رضي الله عنه ، لما نال منه أحد الناس في مجلس رسول الله صلي الله عليه وسلم، وكظم غيظه مرة وثانية وثالثة ، فرد أبو بكر ليسكت شر الرجل، نظر فوجد الرسول خرج من المجلس، فلحق به أبو بكر وقال “يا رسول الله أوجدت علي (غضبت علي) من مرة واحدة أردت أن أسكت شر الرجل بعد أن نال مني ثلاث مرات.

‫0 تعليق