هل الوقت مناسب لتحرير سعر الصرف؟.. الحكومة تعلق والخبراء يتوقعون

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

أنباء كثيرة تم تداولها مؤخرًا عن قرب تحرير سعر الصرف، وذلك بالتزامن مع دخول أموال صفقة رأس الحكمة، وحيث وصلت الدفعة الأولى إلى البنك المركزي وتسلمتها مصر بقيمة 5 مليارات دولار، والذي أشار معه بعض الخبراء إلى أن هذا التوقيت فرصة حقيقية لتحريك سعر صرف الجنيه إلى مستويات أعلى، وذلك مع تهيئة الأحوال المالية لذلك.

الحكومة تعلق على تحرير سعر الصرف

وكانت الحكومة قد علقت على مسألة تحريك سعر صرف الدولار، حيث صرف المستشار محمد الحمصاني أنالمتحدث باسم مجلس الوزراء، أنه يوجد تنسيق بين الحكومة والبنك المركزي لضبط سعر الصرف، مشيرًا إلى أن الحصيلة الدولارية الحالية، تساعد الحكومة على توحيد سعر الصرف في الأسواق المالية والقضاء على الدولار في السوق الموازي.

يأتي ذلك بينما صرحت مصادر خاصة لـ قناة العربية، أن موعد تعويم الجنيه المصري أصبح قريبًا جدًا، وحاليًا تجري ترتيب الأمور لتهيئة الأوضاع المالية تمهيدًا لاتخاذ قرار تحريك سعر الصرف.

عوائد صفقة رأس الحكمة وعلاقتها بتحرير سعر الصرف

وربط التقرير بين تحرير سعر الصرف، وبين تسلم مصر، أمس الجمعة، 5 مليارات دولار أخرى من الدفعة الأولى لصفقة الشراكة الاستثمارية مع دولة الإمارات العربية المتحدة، بشأن مشروع تطوير وتنمية مدينة “رأس الحكمة” على الساحل الشماليّ الغربيّ لمصر.

تحرير سعر الصرف

وكالة فيتش للتصنيف الائتماني، قالت في بيان عبر موقعها، اليوم الجمعة، إن اتفاق مصر والإمارات لتطوير مشروع رأس الحكمة بقيمة 35 مليار دولار، سيخفف ضغوط السيولة الخارجية على مصر.

أوضحت الوكالة خلال البيان الذي رصده تحيا مصر، أن الاقتصاد المصري سيواجه ظروفًا صعبة في العامين الماليين 2024 و2025 في ظل ارتفاع معدلات التضخم وضعف النمو

وبحسب ما رصدته القناة، فإن البنوك المصرية بدأت منذ الأسبوع الماضي، في رفع مستويات الموافقة على الاعتمادات المستندية للمستوردين، بنسب تصل إلى 15%

مفاوضات مصر مع صندوق النقد الدولي

وتكثف مصر مفاوضاتها مع صندوق النقد الدولي، لإنهاء الاتفاق الجديد من أجل الحصول على  قرض أشارت بعض التقارير إلى تراوحه ما بين 6 إلى 10 مليارات دولارات، وذلك بعدما كان مقدرًا بـ  3 مليار دولار فقط، إلا أن المباحثات التي أجريت بين الحكومة المصرية ومسؤولي الصندوق نتجت عن تطورات جديدة بشأن قيمة القرض.

البنك المركزي

وكان صندوق النقد الدولي، قد أشار إلى أنه “تم حل القضايا الأساسية فيما ما يخص بمراجعة برنامج قرض الصندوق مع مصر ونتوقع الاتفاق في غضون أسابيع”، بحسب ما ذكرته في مقابلة مع وكالة رويترز.

وكشف مسؤولين بالصندوق أن الصندوق سيزيد على الأرجح حجم البرنامج لمصر بسبب الصدمات الخارجية، واصفة المحادثات مع الحكومة المصرية بأنها “بناءة للغاية”، مردفة: “نريد أن نمهلهم الوقت لاتخاذ قرارات تتعلق بالسياسة النقدية”.

‫0 تعليق