هذا العمل أفضل من الإعتكاف فى المسجد النبوي شهر

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

قال الدكتور أشرف فهمي، من علماء وزارة الأوقاف، إن سداد الدين عن المديونين يعتبر من أفضل الأعمال عند الله، لافتا إلى أن الدين هم بالليل ومذلة بالنهار.

الاعتكاف في المسجد النبوي

وأوضح العالم بوزارة الأوقاف، خلال حواره مع الإعلامية سالي سالم، بحلقة برنامج “البيت”، المذاع على فضائية “الناس”، اليوم الأحد ويرصده تحيا مصر،: “والمشى فى قضاء حاجة الناس ويساعدهم أفضل ثواب وأجر من أن يعتكف الإنسان فى المسجد النبوي شهر وهذا كرم ومحبة من الله”.

وتابع: “لما ربنا يحبك هيرسل لك أعمال الخير كى تفعلها، ولله لا ينسى من مسح على رأس يتيم ومن اطعم مسكينا ومن قضى حاجة الناس، وإن نس العباد فالله لا ينسى وهو الرحيم الكريم”.

عالم بالأوقاف: فى هذه الأيام يغفر الله لعباده ويضاعف فيها الثواب 

قال الدكتور أشرف فهمي، من علماء وزارة الأوقاف، إن من أحب الأعمال إلى الله سبحانه وتعالى، هى إدخال السرور على قلب مسلم، مستشهدا بحديث سيدنا النبي صلى الله عليه وسلم: ” من أفضل الأعمال إدخال السرور على المؤمن، تقضي له دينا، تقضي له حاجة، تنفس له كربة”.

وأوضح العالم بوزارة الأوقاف، خلال حواره مع الإعلامية سالي سالم، بحلقة برنامج “البيت”، المذاع على فضائية “الناس”، اليوم الأحد: “فرحة بتدخلها على قلب إنسان طفل أو رجل أو إمراة، حتى الصدقة حسنات بدون تعب وموجود، وكذلك الصدقة وتفريج الكرب وسداد الدين”.
وأضافا: “أسرة مسكينة ساعدتها وأطعمتها خاصة فى هذه الأيام المباركة، فربنا سبحانه وتعالى فضل أيام على أيام وشهور على شهور، فالحسنات فيها مضاعفة، كما أن الثواب فى مسجد رسول الله بـ1000 صلاة، وفى المسجد الحرام بـ50 ألف صلاة، كذلك على حسب الزمان فأول ليالى شهر رمضان فيها الثواب يضاعف والله يغفر لعباده، ومن يقوم الله ينظر الله إليهم ويمن عليهم بنعمة المغفرة والتوبة والإنابة”.

متصلة: بقيم الليل بـ1000 آية.. وأمين الفتوى ينصحها بالقرآن كاملا

أجاب الدكتور محمود شلبي، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، على سؤال متصلة مفاده إنها تصلى قيام الليل بـ1000 آية من القرآن الكريم يوميا، وهما جزء تبارك وجزء عم، فهل هذا أفضل أم ختم القرآن أفضل؟. 

وأوضح أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، خلال حلقة برنامج “فتاوى الناس”، المذاع على فضائية “الناس”، اليوم الأحد: “الأفضل أن تبدأ القرآن من بدايته وتختمه، ثم بعد أن تنتهى منه ترجع من الأول، فهذا هو الأفضل”.

وأضاف: ” جاء في سنن الترمذي عن ابن عباس – رضي الله عنهما – أن رجلاً قال: يا رسول الله أي الأعمال أفضل؟ قال: الحال المرتحل. قال: يا رسول الله، وما الحال المرتحل؟ قال: يضرب من أول القرآن إلى آخره ومن آخره إلى أوله”.

‫0 تعليق