نواب البرلمان يواصلون دورهم الرقابى بثانى أيام شهر رمضان..فاطمة سليم تواجه التعليم بملف الـ 60عامًا..وحسين ينتقد الاهمال بمستشفى الرحمة ..الجندى يطالب بمنصة إفتراضية

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

النائب حازم الجندي يتقدم باقتراح برغبة لإطلاق منصة افتراضية للمعالم السياحية والأثرية المصرية

النائب محمود عصام يطالب باستئناف المبادرات التمويلية منخفضة التكلفة للقطاعات الإنتاجية

النائبة فاطمة سليم تتقدم بطلب إحاطة بشأن مد العمل للمعلمين بعد سن الـ ٦٠ 

النائب هشام حسين يتقدم بطلب إحاطة بشأن تدهور الحالات الصحية للمرضى بمستشفى الرحمة بأكتوبر 

 

فى ثانى أيام رمضان الشهر الكريم  واصل أعضاء مجلس النواب وأعضاء مجلس الشيوخ دورهم الرقابى على أداء الحكومة وذلك فى مختلف الملفات التى تهم المواطن، حيث تقدمت النائبة فاطمة سليم، عضو مجلس النواب، بطلب إحاطة إلى المستشار الدكتور حنفي جبالي، رئيس مجلس النواب، بطلب إحاطة موجه إلى الدكتور وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى، بشأن مد العمل للمعلمين بعد سن الـ ٦٠ عاما.

النائبة فاطمة سليم تتقدم بطلب إحاطة بشأن مد العمل للمعلمين بعد سن الـ ٦٠ 

وقالت فاطمة سليم في طلبها، تداولت بعض المواقع الإخبارية خلال الأيام الأخيرة تصريحات منسوبة للدكتور وزير التربية والتعليم، بشأن اعتزامه مد العمل للمعلمين بعد سن الـ ٦٠ عاما، وفقا لعدة شروط.

وأضافت فاطمة سليم، تسببت تلك التصريحات المنسوبة للوزير في حالة من الجدل والاستياء بين خريجى كليات التربية الذين ينتظرون فرصة في أي مسابقة أو تعاقد للعمل بوزارة التربية والتعليم. وتابعت عضو مجلس النواب، أرى أن تلك التصريحات حال صحتها، تحتاج توضيحًا لأسباب الاستعانة بمن بلغ سن الـ ٦٠ في سد العجز في عدد المعلمين، وعدم الاستعانة بالشباب حديثي التخرج من كليات التربية المؤهلين للقيام بمهمة التعليم، والذين يمتلكون طاقة وقدرة تحمل للعمل بالمدارس بشكل أكبر من المعلمين الذين بلغوا سن المعاش.

النائب هشام حسين يتقدم بطلب إحاطة بشأن تدهور الحالات الصحية للمرضى بمستشفى الرحمة بأكتوبر 

وتقدم النائب هشام حسين، أمين سر لجنة الاقتراحات والشكاوى بمجلس النواب، بطلب إحاطة إلى المستشار الدكتور حنفي جبالي، رئيس مجلس النواب، موجه إلى الدكتور وزير الصحة والدكتورة وزيرة التضامن الاجتماعي، بشأن ما يتعرض له المرضى من إهمال بمستشفى الرحمة بمدينة ٦ أكتوبر، ما أدى إلى تدهور حالاتهم الصحية.

وقال النائب هشام حسين، تلقيت خلال الفترة الأخيرة، مئات الشكاوى والاستغاثات من المرضى، بشأن ما يتعرضون له من إهمال جسيم داخل مستشفى الرحمة الخيري، حيث يشكو المرضى ولاسيما مرضى الغسيل الكلوى من تدهور حالاتهم الصحية داخل المستشفى بالتزامن مع تغيير الإدارة بالمستشفى.

وأضاف عضو مجلس النواب، تضمنت الشكاوى، أن تغيير الإدارة صاحبه عدد من المظاهر السلبية، منها نقص كبير في عدد الأطباء والمستلزمات الطبية، بالإضافة إلى تراجع جودة وكفاءة المستلزمات الطبية، الأمر الذي تسبب في تدهور الحالات الصحية للمرضى، خاصة بوحدة الغسيل الكلوي التي تخدم نحو ١١٠ مرضى.

وتابع حسين، يأتى ذلك في الوقت الذي تعتمد فيه المستشفى على التبرعات، باعتبارها مستشفى خيري تابعة لإحدى الجمعيات الأهلية.ووجه النائب هشام حسين عددا من الأسئلة للحكومة، قائلا، أريد أن أسأل الحكومة، عن حجم تلك التبرعات ومدى وجود رقابة مالية عليها، ومدى وجود إشراف طبي وصحي من جانب وزارة الصحة عليها، وكذلك مدى وجود إشراف إداري؟؟

النائب محمود عصام يطالب باستئناف المبادرات التمويلية منخفضة التكلفة للقطاعات الإنتاجية

دعا النائب محمود عصام عضو مجلس النواب، الحكومة لتوضيح الموقف بشأن استمرار المبادرات التمويلية منخفضة التكلفة لقطاعي الصناعة والزراعة، عقب قرارات البنك المركزي الأخيرة بزيادة سعر الفائدة بمقدار 6%. 

وقال إن الفترة الأخيرة شهدت جدلًا واسعاً بشأن تجميد تلك المبادرات رغم عدم صدور قرار رسمي، لكن لا تتم الموافقة على الطلبات الجديدة، بعد أن حملت الخزانة العامة للدولة تكلفة كبيرة نتيجة دعم وزارة المالية فارق الفائدة بين السعر الاستثنائي في المبادرة المقررة بواقع 11% وسعر الفائدة البنكية والتي تصل حاليا إلى 30%.

وأكد أن الفائدة المرتفعة التي أقرها البنك المركزي ضمن قراراتها الأخيرة للإصلاح النقدي جاءت أشبه برصاصة قاتلة للنشاط الصناعي والإنتاجي ولن يتمكن رجال الصناعة في مصر من استئناف أنشتطهم الإنتاجية في ظل هذه الفائدة المرتفعة بينما تم وقف المبادرات التمويلية المنخفضة التي تستهدف تشجيع الاستثمار في القطاع الصناعي وجذب الاستثمارات المحلية والأجنبية وخلق فرص عمل جديدة.

وأشاد النائب محمود عصام بإعلان وزير المالية عقد اجتماعات مع ممثلي منظمات الأعمال للنظر في متطلباتهم التمويلية ودراسة مستقبل المبادرات التمويلية، مؤكدا أن هناك ضرورة ملحة لإنجاح تلك المشاورات والتوصل لصيغة موضوعية تُمكن القطاعات الصناعية والزراعية على وجه التحديد من المضي قدما في التوسعات الاستثمارية حتى وإن تكفلت الدولة بتحمل فروق الفائدة البنكية.

وأضاف: “على مدى السنوات الأخيرة حرصت الحكومة على دعم الفائدة البنكية وطرحت مبادرات استثنائية للقطاعات الإنتاجية بفائدة بنكية لم تكن تتجاوز 11% فضلا عن المبادرات الخاصة بالمشروعات الصغيرة والمتوسطة بفائدة 5% وهي المبادرات التي حققت نجاحا كبيرا وبالتالي يجب الحفاظ على استمراريتها”.

وشدد على أن قطاعي الصناعة والزراعة أحد أهم دعائم الاقتصاد الوطني، ويُساهم في تنويع مصادر الدخل ورفع مستوى المعيشة وخلق فرص العمل، وعلى الدولة أن تُولي اهتمامًا كبيرًا بدعم هذه القطاعات، من خلال توفير مختلف أشكال الدعم، بما في ذلك مبادرات التمويل منخفض التكلفة، تحقيقا لمستهدفات التنمية وزيادة قدرة الدولة على خفض التضخم الناجم عن التوسع في الاستيراد.

النائب حازم الجندي يتقدم باقتراح برغبة لإطلاق منصة افتراضية للمعالم السياحية والأثرية المصرية

تقدم المهندس حازم الجندي، عضو مجلس الشيوخ، مساعد رئيس حزب الوفد، باقتراح برغبة بشأن بشأن إطلاق منصة افتراضية للمعالم السياحية والأثرية المصرية، موجه إلى رئيس مجلس الوزراء، وزير السياحة والآثار، ووزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

وقال الجندي في الاقتراح برغبة، إن مصر تعد من أقدم الحضارات وأبرز الدول السياحية في العالم، وتزخر بالعديد من المعالم السياحية والأثرية، حيث تتميز بوفرة المزارات السياحية على اختلاف أنواعها، وانتشار المعابد والمتاحف والآثار والمباني التاريخية والفنية، بالإضافة إلى المقومات السياحية الهائلة سواء التاريخية والثقافية والتراثية، أو المقومات الطبيعية كالسياحة الشاطئية والنيلية والصحراوية والريفية وغيرها من المنتجات والأنماط السياحية المتنوعة، كما أن مصر تتمتع بميزة تنافسية كبيرة هى السياحة الثقافية، وسياحة المغامرات وخاصة الغوص، والسياحة الشاطئية، وسياحة العائلات، والمنتج الذي يجمع بين السياحة الثقافية والترفيهية معاً، بالإضافة إلى السائحين الذي يبحثون عن التجربة السياحية المتكاملة ومتعددة التجارب والأنماط السياحية.

وأشار إلى أنه في ضوء التطور التكنولوجي الهائل والثورة التكنولوجية الحديثة وتطور تقنيات الذكاء الاصطناعي والتحول الرقمي، أصبح من الممكن تقديم تجارب سياحية جديدة ومبتكرة من خلال منصة افتراضية موحدة يمكننا من خلالها عرض جميع المعالم السياحية والأثرية المصرية باستخدام تقنيات حديثة مثل الذكاء الاصطناعي والواقع الافتراضي، وهو ما يجب استغلاله لعرض المعالم والمقاصد والوجهات السياحية المختلفة التي تتمتع بها مصر للعالم كله من خلال هذه المنصة، وإتاحة الفرصة لرؤية هذه المقاصد السياحية والترويج لها لجذب السائحين من مختلف دول العالم لزيارة مصر، فيمكن استغلال هذه المنصة في التسويق والترويج للسياحة المصرية.

وأوضح الاقتراح أن فكرة إنشاء منصة افتراضية موحدة للمعالم والمقاصد السياحية والأثرية المصرية تعد أداة قوية لتعزيز الوصول إلى الوجهات والمقاصد السياحية المصرية والتراث الثقافي والحفاظ عليه، من خلال استخدام تقنيات حديثة مثل الذكاء الاصطناعي والواقع الافتراضي، وتمكن العالم كله من رؤية مصر التاريخية ومعالمها وتراثها الثقافي والمعالم السياحية الدينية والترفيهية والبيئية وغيرها.

ولفت إلى أنه يمكن استخدام المنصة للتسويق للمعالم السياحية والأثرية المصرية وجذب المزيد من السياح، وتحفيز وتنشيط السياحة، كما تتيح للأشخاص من جميع أنحاء العالم استكشاف المعالم السياحية والأثرية المصرية عن بعد، فضلاً عن أهميتها في الحفاظ على التراث الثقافي المصري، وتتيح المنصة للمستخدمين القيام بجولة افتراضية في المعالم السياحية والأثرية المصرية باستخدام تقنية الواقع الافتراضي، ويمكن أن تقدم المنصة معلومات تفاعلية حول تاريخ وثقافة المعالم السياحية والأثرية، مشيراً إلى أنه يمكن أن يكون التسجيل بالمتصو مجانيا لكافة المشتركين لرؤية المحتوى العام فقط، وعمل جولة افتراضية قصيرة على سبيل التجربة، ولكن يمكن تحديد رسم لكل معلم أثري على حدة طبقا لأهميته في حال المشترك الكامل (بمقابل مالي).

كما جاء في الاقتراح برغبة أنه يمكن استعادة تمويل المشروع كاملا من الدخل المحقق من رسوم الدخول وأيضا الإعلانات على الموقع، كما سيحقق ذلك دخلا دولاريا للدولة عند اكتمال المشروع، مشددا على أهمية ترجمة المحتوى على المنصة الافتراضية إلى لغات مختلفة لجعلها متاحة لأكبر عدد من المستخدمين حول العالم، مطالباً بسرعة إحالة الاقتراح إلى اللجنة المختصة في المجلس لمناقشته بحضور ممثلي الحكومة.

 

 

‫0 تعليق