نقيب المهندسين يوقع اتفاق تعاون مع الجامعة العربية المفتوحة بمصر لإتاحة ماجستير إدارة الأعمال المهني لأعضاء النقابة

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

وقع المهندس طارق النبراوي- نقيب المهندسين، اتفاق تعاون مع الجامعة العربية المفتوحة بمصر، ويمثلها الدكتور محمود أبو النصر- رئيس الجامعة ووزير التعليم الأسبق.

إتاحة برامج الدراسات العليا التي تقدمها الجامعة العربية المفتوحة بمصر

ويتضمن الاتفاق إتاحة برامج الدراسات العليا التي تقدمها الجامعة العربية المفتوحة بمصر وتتمثل في برنامج الماجستير في إدارة الأعمال المهني (MBA) لأعضاء النقابة بالقاهرة والمحافظات والذين ينطبق عليهم شروط القبول.

واتفق الطرفان كذلك على أنه سيتم تقديم البرامج التعليمية من قبل الجامعة العربية المفتوحة بمصر وفقا لبرنامج الماجستير المهني في إدارة الأعمال MBA في تخصصات الإدارة المالية وإدارة الموارد البشرية، بجانب البرامج التدريبية لخدمة أعضاء النقابة،  فيما تمنح الدرجات العلمية من قبل الجامعة العربية المفتوحة بمصر لمن يستوفي من الطلاب متطلبات النجاح.

تعزيز أوجه التعاون مع الجامعة العربية المفتوحة

ويحصل خريجو البرنامج علي شهادتين هما شهادة الماجستير MBA في إدارة الأعمال) من المجلس الأعلى للجامعات المصري، وشهادة من الجامعة المفتوحة بإنجلترا.

وقال المهندس “طارق النبراوي” أن :” هذا الاتفاق يأتي في إطار سعي النقابة لتعزيز أوجه التعاون مع الجامعة العربية المفتوحة، بما يستهدف توفير خدمات تعليمية متميزة لأعضائها، وذلك لتأهيل وتطوير أداء ومهارات المهندسين في ظل حاجة سوق العمل إلى مهندسين ذوي خبرات في إدارة الأعمال والمشروعات، سواء داخل مصر أو خارجها.

وأكد “النبراوي” حرص نقابة المهندسين على تقديم كل ما هو أفضل للمهندسين، وعقد شراكات وتعاون مع المؤسسات العلمية، بهدف فتح المجال والفرص أمام المهندسين الراغبين في تطوير مسيرتهم المهنية وتدعميها بالدراسات العليا المهنية والمتخصصة.

الجامعة توفر للخريجين ودارسي الماجستير مستوى تعليمي متميز

من جانبه قال  الدكتور محمود أبو النصر- رئيس الجامعة العربية المفتوحة بمصر أن الجامعة تقدم تعليما متميزا وتعمل على أن تقدم تجربة تعليمية متميّزة تستند إلى تجديد متواصل في اختصاصاتها.

وأضاف أن الجامعة توفر للخريجين ودارسي الماجستير مستوى تعليمي متميز ودراسة وفق أعلى المعايير بشهادات معترف بها دوليا، وتتنوع البرامج الدراسية فيها حيث أصبحت قبلة للطلبة المصريين والعرب وغيرهم.

يذكر أن الجامعة العربية المفتوحة هي جامعة إقليمية غير هادفة للربح، توجد في تسع دول عربية، وانطلقت بمبادرة من الأمير طلال بن عبد العزيز آل سعود رحمه الله، حين أعلن عام 1996 مبادرته لإنشاء جامعة عربية مفتوحة ككيان أكاديمي تعليمي غير تقليدي وكمؤسسة تسهم في توجيه التنمية في المجالات العلمية والاجتماعية والثقافية، وتم إشهارها رسميا في اجتماع وزراء التعليم في الدول العربية الذي عقد في بيروت عام 2000، وتطورت تلك المبادرة في عام 2002 لتترجم على أرض الواقع إلى جامعة متكاملة هي الجامعة العربية المفتوحة التي انطلقت بتعاون مشترك مع الجامعة المفتوحة بالمملكة المتحدة.
كما تقترن كلمة “مفتوحة ” باسم الجامعة، نظرًا للشراكة بين الجامعة العربية المفتوحة والجامعة المفتوحة بالمملكة المتحدة والتي يحصل الطالب على شهادة منها، بالإضافة إلى المناهج الدراسية ونظم الاعتماد الأكاديمي من الجامعة المفتوحة بالمملكة المتحدة.
كما يحصل خريجو الجامعة العربية المفتوحة بمصر على شهادتين إحداها من الجامعة العربية المفتوحة معتمدة من المجلس الأعلى للجامعات المصرية والأخرى من الجامعة المفتوحة بالمملكة المتحدة.

‫0 تعليق