ميرهان حسين في رامز جاب من الآخر

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

كشفت الفنانة ميرهان حسين سبب اعتزالها التمثيل وأوجه الشبه بينها وبين العالمية كيم كارديشيان، وذلك خلال استضافتها كضحية في برنامج رامز جاب من الآخر.

اعتزال ميرهان حسين التمثيل يثير الجدل

وقالت ميرهان حسين في تصريحات يرصدها تحيا مصر: اعتزلت التمثيل عشان كان جالي احباط واكتئبت والشبه بيني وبين كيم كارديشيان هو الشعر الأسود.

ميرهان حسين وانتصار

موقف ميرهان حسين من صورة شيرين عبد الوهاب 

وعند عرض رامز عدة صور لها خاصة بالفنانات تجنبت اختيار شيرين عبد الوهاب، معقبة خلاص اخدت التلاته مش هم 3.

وكانت قالت ميرهان حسين عن فسخ خطوبتها: أنا فعليًا كان بقى لي سنة مخطوبة، وفرحي كان المفروض يكون في شهر فبراير اللي جاي، وما أعلنتش ده على السوشيال ميديا، لكن الموضوع كان معلن في حياتي، وأي حد بيتعامل معايا على المستوى الشخصي أو الشغل كان بيكون عارف.

تصريحات ميرهان حسين 

وأضافت كاشفة سبب فسخ خطوبتها، إحنا بشر ومحدش معصوم من إنه يتأذي أو يغلط، حتى لو اتغلط فيا عادي ما اللي غلط بشر، ووارد أكون بغلط وأكيد بغلط وكلنا بنغلط، وبنتوجع وبنتعب ونضايق ونعبر ونكتم، كلنا مجموع مشاعر وأفعال كتير.

وأوضحت، صورتي مع شيرين من كذا سنة في عيد ميلادها، وأنا معنديش مشاكل مع أي حد، ولا أي اسم، وأي حد يعرفني على المستوى الشخصي يعرف إني أبعد شخص عن المشاكل والقيل والقال، وإني أقول حاجة عن حياتي الشخصية أو حياة حد، وأنا بير أسرار.

واستكملت، سبب نشري الآية القرآنية هو اني بحب أحط أقوال معينة بتعجبني من القرآن وبتلمسني بشكل أو آخر، ولازم نكون مؤمنين جدًا بالآية: عسى أن تكرهوا شيئًا وهو خير لكم وعسى أن تحبوا شيئًا وهو شر لكم والله يعلم وأنتم لا تعلمون.

هذا وقالت، معرفش مين حبيب مين؟ ومعرفش مين بيعمل إيه؟ أنا تمام وده نصيب ومفيش حق عايزة أخده خالص، وأؤمن إن الطيبين للطيبات وكل شيء في الدنيا نصيب ومش شرط حاجة أكون عايزاها في وقت معين تكون هي الصح ليّا و”عسى أن تكرهوا شيئًا وهو خير لكم”.

وأردفت، ماما اتبسطت قالتلي الحمد لله.. وقالتلي تستاهلي حد أحسن.. كان بقالي سنة مخطوبة وكان الفرح المفروض يبقى في فبراير ومحصلش نصيب.

واختتمت ميرهان حديثها قائلة: أنا من النوع اللي مش ضعيفة عمومًا وحياتي الشخصية مش بتأثر على شغلي وبحاول أفصل على قد ما أقدر، بس بكره إني أقع أو اترمي أقعد اعيط، بس بحتاج إني أقعد شوية لوحدي، وده مش معناه إني بقعد أعيط خالص، ممكن أبقى مش عايزة أسمع كلام ناس أو مش عايزة أسمع كلام حد في حاجة لكن مش بحب أضعف أو أستسلم ومش بحب الانهزام وبؤمن إن ديه الحياة ولقد خلقنا الإنسان في كبد، بس لازم نقوم.

‫0 تعليق