مصطفى بكري عن الاستعانة بشركات خاصة لتشغيل المطارات: جربنا الأجانب وفشلوا

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

قال الإعلامي مصطفى بكري، أنه لابد من توضيح عدة تساؤلات حول إدارة وتشغيل المطارات من قبل شركات أجنبية بعد طرحها من قبل الحكومة في ظل عملية التخارج التي تقوم بها.

الإعلامي مصطفى بكري: لابد من توضيح الكثير من الأمور حول إدارة وتشغيل المطارات

وأوضح الإعلامي مصطفى بكري، خلال تقديمه حلقة رصدها موقع تحيا مصر من برنامجه حقائق وأسرار المذاع عبر شاشة صدى البلد، أنه لابد من توضيح عدة أمور وتساؤلات بعد الحديث عن طرح قطاع المطارات إلى شركات خاصة من أجل تشغيلها منها هل هناك اشتراطات على الشركة الخاصة التي ستتولى تشغيل المطارات وهل تم الاشتراط على الشركه بزيادة عدد السياح القادمين إلى مصر وعما اذا كان تم الاتفاق مع شركه الخاصه بجلب موارد أعلى من الذي يجلبه المطار في ظل تشغيله وادارته من قبل الاداره المصريه بالاضافه الى مصير العاملين في والادارة المصرية الحالية للمطارات خصوصا أن الإدارة الحالية على درجة كافية من الكفاءة والخبرة.

الإعلامي مصطفى بكري: المصريين قادرين على إدارة وتشغيل المطارات

واكد الإعلامي مصطفى بكري، على ان المصريين يستطيع ان ينجح ويستطيع ان يعطوا نتائج اكثر من اي احد بالرغم من ان هناك ادارات اخرى لا تفعل شيء وتذهب كما جاءت ولكن قضيه الاداره وتوفير الاجواء الخاصه مشيرا الى انه سبق له تفقد مطار القاهره مع وزير الطيران ووجد ان هناك تجديدات غير عاديه وعمل علمي اول باول مؤكدا على ان هناك عمل ده اوبو ومستمر في صلاه المطارات ومتابعه لكل كبيره وصغيره لذلك علينا ان ندرك تماما اننا كاداره مصريه حكوميه ليست اقل من اي اداره اخرى ولا يجب ان نفقد الثقه في الاداره الحكوميه ومصر عامره بالكفاءات وبالرجال وعندما نحتاج جانب من اجل المساعده فهذا لا يمثل مشكله ولكن في اطار محدد، مشيرا إلى اننا سبق لنا تجربة الخبرات التي جاءت من الخارج ولم يضيفوا اي جديد لذلك لن يضيفوا الى مطاراتنا اي شيء جديد.

طرح إدارة وتشغيل المطارات المصرية على شركات أجنبية

الجدير بالذكر أن هناك حديث حول طرح قطاع المطارات من الاداره المصريه الى قطاع خاص وتحديدا شركات اجنبيه من اجل اداره وتشغيل المطارات وذلك في اطار التخرج الذي اعلنت عنه الدوله في وقت سابق من خلال فتح الباب للمستثمرين المحليين والاجانب لاداره وتشغيل بعض القطاعات التي كانت تدرها قطاع الحكومي ومنها قطاع المطارات.

‫0 تعليق