لماذا لم يفسر الرسول القرآن؟.. حسام موافي يوضح

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

رد الدكتور حسام موافي، أستاذ طب الحالات الحرجة بقصر العيني، على سؤال لماذا لم يفسر الرسول القرآن؟ موضحا أنه يتعجب من الملحد، لأنه لو ترك مخه 5 دقائق للتدبر في إحدى آيات القرآن الكريم هيؤمن بالله.

وتابع الدكتور حسام موافي خلال تقديم برنامج «رب زدني علما»، المذاع على قناة صدى البلد، ونقله موقع تحيا مصر أن هناك من يصاب بالأرتكاريا عند ذكر الله ورسوله أمامه ويتعجب من الخلط بين الدين والعلم، رغم أن القرآن أنزله الله بلسان عربي، موضحا  أن الرسول صلى الله عليه وسلم لم يترك تفسير للقرآن الكريم، حتى يظل معجزة ليوم الدين كل فترة نكتشف معجزة منها.

في سياق آخرن قال الدكتور حسام موافي، أستاذ طب الحالات الحرجة بقصر العيني، أن رمضان شهر عبادة وليس شهر عزومات أو مسلسلات، قائلا: «جرب تجعل رمضان للعبادة هتطلع من الشهر واحد تاني تماما»، متابعا خلال تقديم برنامج «رب زدني علما» أنه لا مانع من العزومات ولكن في أي شهر عربي آخر غير رمضان حتى نترك الشهر الفضيل للعبادة والتقرب إلى الله.

واستكمل الدكتور حسام موافي،، أن هناك أعراض لنقص الأكسجين حيث هذا تخصصه في العناية المركزة منذ 45 عاما، لافتا إلى أن العرض هو صدره ضيق حرجا كما ذكره القرآن الكريم، مؤكدا، أنه منذ 1400 سنة لم يكن أحد صعد إلى الفضاء والقرآن وضح أن من يذهب لهناك يواجه نقص أكسجين ويشعر بالأعراض التي جاءت في الآية 125 من سورة الأنعام.

كما كشف  أن ضربات القلب الطبيعية بين 70 و90 في الدقيقة والأفضل عند السبعين، ونوه عن معجزة كبيرة وهي أن القلب عبارة عن عضلة لا تتعب أبدا، حيث إنه لو الإنسان الذي يعيش 80 سنة ينبض قلبه 4 مليارات مرة ولا تصاب بالتعب.

وأضاف حسام موافي خلال برنامجه الذي ينقله تحيا مصر، أن زيادة ضربات القلب أحيانا تزيد عندما يكون هناك خلل في العصب الذي ينبه ويعمل زيادة عن اللزوم عند الخضة، مضيفا أنه لو ضربات القلب فسيولوجية فإنه يجب على الشخص لعب الرياضة والعمل على إنقاص وزنه.

‫0 تعليق