كنت شغالة في الدعارة.. إعترافات أم مازن المتهمة بقتل اللواء حسن العبيدي

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

كشفت تحقيقات النيابة العامة في مقتل الجنرال اليمني اللواء حسن العبيدي، حيث أدلت المتهمة إسراء صابر الشهيرة بـ أم مازن – ربة منزل، بإعترافات تفصيلية خلال تحقيقات النيابة العامة كشفت فيها تفاصيل الجريمة، ويرصد موقع تحيا مصر التفاصيل الكاملة من التحقيقات.

إعترافات المتهمة إسراء في قضية اللواء حسن العبيدي

وقالت المتهمة إسراء صابر وشهرتها أم مازن بقضية مقتل اللواء حسن العبيدي الجنرال اليمني، أنها كانت تعمل في الأعمال المنافية للآداب وتتعرف على الرجال لإقامة علاقات جنسية معهم بمقابل مادي وبعدها تعرفت على رمضان بليدي – المتهم – خلال عملها في ذلك ونشبت بينهم علاقة عاطفية واتفقوا على الزواج، وبالفعل تزوجت منه عرفيا وأقامت معه في الفيوم قرابة شهرين ثم قررت العودة للقاهرة وعرفته على أهلها وأخبرهم بأنهم تزوجوا عرفيا.

وتابعت أم مازن في إعترافاتها بقضية مقتل الجنرال اليمني اللواء حسن العبيدي، رمضان أجر شقة في إمبابة وفضلنا عايشين فيها 4 شهور وكانت حالتنا المادية ماشية لان هو كان شغال مع جوز أمي في فرش العربيات وبعدها بدأت تزنق معانا واقترحت عليه أرجع اشتغل تاني في شغلانتي نعمل مصلحة نمشي بيها حالنا، ووافق رمضان ساعتها واتفقنا اني هنزل ولو لقيت اي زبون هركب معاه اقعد معاه في العربية شوية أو اروح معاه الشقة ورمضان يديني منوم يكون معايا بحيث أني أكون سهيت الزبون وخدرته ويجي رمضان يسرق اللي معاه وفعلا نزلت اشتغل.

اعترافات أم مازن: كنت شغالة في الدعارة واتجوزت رمضان

وأكملت المتهمة في قضية مقتل الجنرال اليمني، نزلت قبل موضوع الراجل الخليجي بيومين ألف في الشوارع بتاعة المعادي والمنيل بس محدش وقفني وفي تالت يوم اتعرفت على الخليجي وأنا بتمشى على الكورنيش الساعة 1.30 الفجر ولقيت عربية ملاكي لونها فيراني وقفت ولقيت اللي سايق بينده عليا روحت ركبت معاه وقعد يتكلم وفهمت من لهجته أنه مش مصري وطلب مني أننا نعمل علاقة وأنه هيديني 4 آلاف جنيه وأنا قولت له ماشي يلا نروح الشقة وقالي ساعتها خليها بكرة أنا رايح مشوار ولما بصيت في العربية لقيت معاه هدايا كير ففهمت أنه غني قولت نطلع بأي مصلحة وفضلت راكبة العربية وهو عمال يمسك رجلي لغاية ما وصلتي قريب من البيت.

وأضافت المتهمة في أقوالها بتحقيقات قضية مقتل الجنرال اليمني اللواء حسن العبيدي، لما روحت حكيت لرمضان على اللي حصل واتفقنا نطلع بأي مصلحة لأن الراجل غني ومتريش ومش هيعرف يعمل حاجة معانا، وجالي رسالة أنه حاول يكلمني روحت كلمته قالي أنه عايزني أروح له أنا وبنتين كمان عشان ننام معاه هو وواحد صاحبه وانه هيدينا فلوس كتير، وأنا قولت له أنا معرفش غير أختي وبس، قالي ابعتي صورتها روحت بعت صورتها قالي تعالوا انتوا الاتنين، وبعت لي لوكيشن وأنا روحت قولت لرمضان على اللي حصل، وقالي إنتي روحي انتي وأختك واحدة تشاغله والتانية تحط المنوم لغاية ما ينام وبعدها نطلع نسرق الشقة، وروحنا أنا ورمضان لـ سهير وقولنا لهم على الموضوع والخطة اللي عملناه.

أم مازن: روحت للراجل الخليجي وقولت أسرقه أنا وأختي

واستكملت المتهمة في مقتل اللواء حسن العبيدي الجنرال اليمني، نزلت أنا وسهير وركبنا تاكسي وروحنا على البيت، ولما كلمناه قال خليها يوم تاني لأن صاحبي اللي معايا مشي، راحت سهير قالت له يعني أنت تجيبنا المسافة دي وترجع في كلامك راح قالها خلاص تعالوا اطلعوا، ولما روحنا نزل فتح لنا العمارة وطلعنا، وهو ساعتها كان حاطط إزازة شكلها فيها خمرة وبدأ يصب لنا ويشرب وقعدنا نرقص شوية وبعدها دخل أوضة النوم روحت حطيت له منوم في الكوباية ورجع شربها وبدأ يدروخ وبعدها رمضان كلمني قالي انزلي افتحي عشان نخلص الموضوع ونمشي.

رجعت للراجل اليمني وقولت له هنزل اشتري أكل وبفرة عشان معايا حشيش نلف سيجارتين، قالي قعدي والصبح هجيبلك كل حاجة، وبعدها اداني 200 جنيه ومفاتيح الشقة وشفرة الأسانسير وروحت نزلت وطلعنا على الشقة وأول ما دخلت الشقة رمضان وعبدالرحمن دخلوا ورايا، وقفلت علينا بالمفتاح، وبعدها الراجل الخليجي شافنا روحت شديت عبدالرحمن لجوة الشقة وهما حاولوا يكتفوه ويكتموا نفسه لغاية ما قعدوه على كرسي وراح الراجل زقهم هما الاتنين، وبعدها عبدالرحمن راح قلعه البنطلون وأنا قولتلهم صوروه عشان عارفة أن الخلايجة بيخافوا يتصورا وروحت دخلت لسهير الأوضة كانت بتتفشها والراجل حاول يقوم لكن وقع على وشه، ووقتها رمضان قال لعبد الرحمن هات طرحة نربطه بيها.

وأضافت المتهمة في إعترافات قضية مقتل الجنرال اليمني اللواء حسن العبيدي، وبعدها دخلت أدور على طرحة في الدولاب وأقلبه ملقتش، وعبدالرحمن جاب طرحة صفراء وكيس مخدة وخدوا طرحة بتاعت سهير ورجع ضرب الراجل على دماغه بضهر المطواة، وأنا شوفت خزينة وقولت لرمضان تعالى شوف في خزينة وحاولنا نسأل الراجل وقال ملكوش دعوة باللي فيها وأنا هديكم فلوس أكتر بكتير، لكن فضل عبدالرحمن يضرب فيه وبعدها قاله على مفاتيح الخزينة، راح رمضان فتح الخزينة وجبنا شنطتين ولمينا كل حاجة وسرقنا كل اللي في البيت وبعدها بصينا على الراجل لقيناه قاطع النفس.

رمضان قالنا إهدوا خالص وأنا قولت له انزل هات تاكسي ورن عليا وأنا كان من ضمن الحاجات اللي لميتها كان ريموت صغير أديته لرمضان، وبعدها بشوية لقيت رمضان بيرن وقال انزلوا من باب العمارة وأول عربية على إيدك اليمين اركبوا فيها، ولما نزلنا ركبنا عربية الراجل وبعدها روحنا وروحت عند أمي أنا وأختي وقعدنا معاها واتمسكت وأنا راجعة على باب البيت.

‫0 تعليق