غضب واستياء.. تفاصيل انسحاب محمد الحلو من المشاركة في حفل افتتاح مشروع “100 سنة غنا”

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

شكرا لمتابعتكم خبر غضب واستياء.. تفاصيل انسحاب محمد الحلو من المشاركة في حفل افتتاح مشروع “100 سنة غنا” والان مع تفاصيل

أثارت إعلانات الحفلات الفنية الضخمة تساؤلات وانتظارات كثيرة، ومن بينها كانت مشاركة المطرب محمد الحلو في أولى حفلات مشروع “100 سنة غنا”، الذي كان من المقرر إقامته مساء اليوم على المسرح الكبير بدار الأوبرا المصرية. ولكن بمفاجأة غير متوقعة، أعلن الحلو رفضه المشاركة في هذا الحدث الفني المهم. 

وفي فيديو نشره الحلو عبر وسائل التواصل الاجتماعي، أوضح سبب رفضه للمشاركة، حيث أعرب عن استيائه بسبب عدم إجراء البروفات اللازمة للحفل قبل موعده بالشكل المطلوب. وكشف الحلو أنه حضر إلى مكان البروفة في اليوم السابق للحفل، وكان من المفترض أن يتم عمل بروفة لأغنية “لا مش أنا اللى بكي” للراحل محمد عبد الوهاب، إلا أنه اكتشف أن الطبقة الموسيقية التي قدمها الأوركسترا لا تناسب التوقعات، وطلب من المايسترو تغييرها، لكن دون جدوى.

وبالرغم من محاولاته الدؤوبة لضمان جودة الأداء، فإن أعضاء الفرقة كانوا مرهقين بسبب كثرة البروفات، مما أدى إلى رفضهم القيام ببروفة الأغنية على المسرح، وهو ما أجبر الحلو على اعتذاره عن المشاركة في الحفل.

وتعد المشاركة في مشروع “100 سنة غنا” فرصة فريدة لإعادة تقديم الأغاني التراثية بشكل عصري، وهو ما أكده الفنان علي الحجار، المسؤول عن هذا المشروع الفني الضخم. يهدف المشروع إلى استعراض مجموعة من أعمال كبار الفنانين خلال مئة عام من التاريخ الغنائي في مصر، بتناولها بطريقة تجديدية ومعاصرة.

وتبرز أهمية هذا المشروع في التأكيد على أن التراث الغنائي العريق يمكن تقديمه بشكل يواكب العصر الحالي، دون أن يفقد رونقه وجماله الأصلي. ومن المتوقع أن يحظى المشروع بتفاعل كبير من قبل جمهور الفن العربي، الذي يتطلع دائمًا إلى استماع أصواته المفضلة بأداء جديد 
ومبتكر.

محمد الحلو يتحدث عن عائلته

حل الفنان محمد حلو والفنانة هلا رشدي كضيوف على برنامج “معكم منى الشاذلى “منذ فترة، وخلال البرنامج، سُئل محمد الحلو عن ذكرياته وعن أصوات عائلته، كشف محمد الحلو قائلًا: “كان صوت والدي جميلًا، وجميع أفراد عائلتي لديهم أصوات جميلة، ولكن لديهم مشكلة في النطق حيث يعانون من عدم استيعاب بعض الحروف، لكنني تعلمت اللغة العربية من والدتي”. 

وأضاف محمد الحلو قائلًا: “والدتي لم تكن من عائلة الحلو، وكانوا يرغبون في أن تشارك في الأفراح بغنائها نظرًا لجمال صوتها، ولكن والدي كان يعارض ذلك”.

وتحدثت هلا رشدي عن أغنية “الخير والبركة” التي قدمتها بالتعاون مع محمد الحلو، مشيرة إلى أنها جاءت بفكرة تأثيرية تجمع بين الجمال والعاطفة في نفس الوقت، وقال محمد الحلو: “أثناء تسجيل الأغنية شعرت كأنها ابنتي بالفعل”، بينما أشارت هلا رشدي إلى أنهم اختاروا محمد الحلو ليمثل الأب بسبب دفء صوته وتأثيره العميق.

‫0 تعليق