“عملية نصب ضخمة”.. ضحايا البلوجر سلمى الغزولي نصابة السوشيال ميديا بعد حصولها على مليار جنيه

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

شكرا لمتابعتكم خبر “عملية نصب ضخمة”.. ضحايا البلوجر سلمى الغزولي نصابة السوشيال ميديا بعد حصولها على مليار جنيه والان مع تفاصيل

“عملية نصب ضخمة”.. ضحايا البلوجر سلمي الغزولي نصابة السوشيال ميديا بعد حصولها على مليار جنيه

“عملية نصب ضخمة”.. ضحايا البلوجر سلمى الغزولي نصابة السوشيال ميديا بعد حصولها على مليار جنيه.. تقدمت الدكتورة نهى الجندي، المحامية المعروفة، بتوضيحات حول جريمة نصب ضخمة ارتكبتها بلوجر مشهورة وشقيقها، مشيرة إلى استيلائهما على مبلغ مالي يصل إلى مليار جنيه من نحو 2000 امرأة. البلوجر المتهمة هي البلوجر سلمى الغزولي وشقيقها محمد. استغلوا سمعتها وشهرتها لإقناع الضحايا بتسليم أموالهم.

أوضحت الجندي في تسجيل صوتي أنهم نجحوا خلال شهرين فقط في خداع وجمع مبلغ مالي هائل من نساء وفتيات بعد إيهامهن بفرص استثمارية وهمية. البلوجر الغزولي تلاعبت بسمعتها لتحقيق هذا الغرض وسط مخاوف من أن يكون العديد من الأفراد قد خسروا أموالهم.

وتحذر الجندي الجمهور من التعامل مع هذه البلوجر وتدعو السلطات إلى التحقيق في القضية ومحاسبة المتسببين في هذا الاحتيال الكبير.

ضحايا البلوجر سلمى الغزولي نصابة السوشيال ميديا

البلوجر سلمى الغزولي

وأظهرت الجندي تفاصيل إضافية حول البلوجر سلمى الغزولي، حيث أشارت إلى اختفاءها وفريقها بعد إغلاق جميع صفحاتهم على وسائل التواصل الاجتماعي وأرقام هواتفهم. هذا دفع الضحايا إلى تقديم شكوى رسمية للشرطة وتحرير محاضر بحقهم. تمت القبض على البلوجر سلمى الغزولي وشقيقها محمد في أحد الأكمنة في القاهرة بتهمة النصب والاحتيال واستيلاءهم على أموال الضحايا.

وتم نقلهما إلى محافظة المنوفية بناءً على عدد كبير من البلاغات المقدمة ضدهم في مركز أشمون. تم وضعهما رهن التحقيقات بأمر من النيابة العامة، وطلبت النيابة إجراء تحقيقات مكثفة حول الواقعة، بينما نفى المتهمون ارتكاب الجريمة.

ضحايا البلوجر سلمى الغزولي

وتلقت المحامية نهى الجندي، المعروفة، استغاثات من عدد من الضحايا، الذين كانوا جميعًا تجار ملابس من منصة “سيلرز شي ان”. قامت الجندي بالدفاع عنهم وتقديم شهاداتهم أمام النيابة، حيث قدموا شرحًا مفصلًا لتفاصيل الواقعة. أكد الضحايا أنهم تعرضوا للنصب والاحتيال من قبل البلوجر سلمى الغزولي وشقيقها.

وذكروا أنهم تلقوا وعودًا بخصومات كبيرة على منتجات “شي ان” باستخدام “كوبونات” خاصة، ولكنهم لم يحصلوا على الخدمة المتفق عليها ولم يتم استراد المنتجات كما تم الاتفاق عليه. هذه الشهادات تعتبر أدلة قوية تعزز قضية الضحايا وتزيد من فرصهم في الحصول على العدالة.

‫0 تعليق