على جمعة: التاتو حرام وينجس البشرة

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

توجهت سيدة بسؤال إلى الدكتور علي جمعة، مفتي الديار المصرية السابق، حول حكم الدين في عمل المرأة للوشم والتاتو والميكروبيلدنج؟.

علي جمعة يكشف حكم التاتو

وأوضح الدكتور علي جمعة، مفتي الديار المصرية السابق، خلال حلقة برنامج “نور الدين”، المذاع على قنوات الشركة المتحدة، اليوم السبت، وينقله تحيا مصر: “هو القضية ان الدم باجماع الناس المسلمين نجس، فبيحصل إيه في التاتو إن اللي التاتو  بيعمل فجوة أو ثقب بتصل إلى الدم، فالدم بيملأ هذه الفجوة، ويضع فى هذا الدم النجس لون وبمادة اسمها التوتيا، وفى منها الوان كثيرة الأخضر والازرق والبرتقالي والأحمر، وبعد كده يرسم فى هذه الثقوب، زى ما رسم وبالتالى التاتو نجس البشرة، ولما يتشال بيتشال بمياه النار”.

التاتو بدون دم حلال

وأوضح: “وبيقولوا اخترعوا حاجة متطلعش دم، ويضع فيها التوتيا، إذا مكنش فيها دم مباحة، ولو فيها دم يبقى لا تجوز، يبقى نخلينا فى الورع وبلاش يختلط الحلال بالحرام، فهذا ليس حاجة لنا فيها”.

وتابع: “المكياج مباح لأنه تجميل وليس تغيير فى خلق الله، وعلى ظاهر البشرة، وليس فى طبقات الجلد ولا يصل إلى الدم، وكذلك الرجال والنساء يضعون الكحل، وهذا نوع من التجميل”.

ضابط التثبت من الأخبار

وكان قد تحدث الدكتور علي جمعة، مفتي الجمهورية، عن اعتناء الصحابة بالتثبت والاحتياط في نقل السنة بدقة بالغة، فقد ورد عن عثمان بن عفان رضي الله عنه  ما يدل علي تثبته في الحديث، فعن بُسْر بن سعيد أنه قال: أتى عثمان المقاعد، فدعا بوضوء، فتمضمض واستنشق، ثم غسل وجهه ثلاثًا، ويديه ثلاثًا ثلاثًا، ثم مسح برأسه ورجليه ثلاثًا ثلاثًا، ثم قال رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم  هكذا يتوضأ، يا هؤلاء : أكذاك ؟ قالوا : نعم. لنفر من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم  عنده» [رواه أحمد في مسنده].

وأضاف “جمعة”، في منشور له على صفحته الشخصية على فيس بوك: “كذلك التزم الإمام علي بن أبى طالب رضي الله عنه  ضابط التثبت من الأخبار عن طريق الاستحلاف فرويه عنه أنه قال: «قال كنت رجلاً إذا سمعت من رسول الله صلى الله عليه وسلم  حديثًا نفعني الله منه بما شاء أن ينفعني، وإذا حدثني أحد من أصحابه استحلفته، فإذا حلف لي صدقته» [رواه أحمد في مسنده، وأبو داود في سننه والترمذي في سننه]. وكل ما رُوى عن الصحابة في ذلك الصدد اقتصر علي التثبت والاستظهار في سبيل المحافظة علي السنة المطهرة.

‫0 تعليق