«صندوق النقد» يرفع توقعاته للنمو العالمي إلى 3.1% في 2024 – بوابة الاقتصاد

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

شكرا لكم لقراتكم خبر عن «صندوق النقد» يرفع توقعاته للنمو العالمي إلى 3.1% في 2024 – بوابة الاقتصاد والان مع التفاصيل

رفع صندوق النقد الدولي توقعاته للنمو العالمي لعام 2024 إلى %3.1، مشيرا إلى «صمود» الاقتصادات المتقدمة والناشئة الرئيسية حول العالم.وفي البيانات المحدثة من تقريره السنوي حول الاقتصاد العالمي والتي نشرت امس، أشار صندوق النقد الدولي إلى أنه يتوقع نموا بنسبة %3.1 هذا العام، مقارنة بزيادة %2.9 كانت متوقعة في تقرير سابق نشر في أكتوبر، مع إعادة تقييم ملحوظة للولايات المتحدة والصين والهند وروسيا والمكسيك.

ذلك، أعلن صندوق النقد الدولي أنه خفض توقعاته للتضخم لعام 2024 في الدول الأكثر ثراء بسبب نجاح سياسة رفع أسعار الفائدة، لكنه رفع توقعاته للاقتصادات الأخرى.

وبحسب تقرير آفاق الاقتصاد العالمي، يتوقع الصندوق تسجيل اقتصاد السعودية هذا العام نمواً بمعدل %2.7، مقابل %4 في تقديرات أكتوبر، أي بخفض ملحوظ قدره 1.3 نقطة مئوية، وذلك قد يعود في جزء كبير منه إلى «تراجع إنتاج وتصدير النفط».

الاقتصاد العربي الآخر الذي طاله خفض التوقعات، وإن اختلفت الأسباب، هو الاقتصاد المصري، حيث يتوقع صندوق النقد الدولي أن تحقق مصر نمواً بمعدل %3 للسنة المالية 2023 – 2024 التي تنتهي في 30 يونيو المقبل، بما يمثل انخفاضاً قدره 0.6 نقطة مئوية عن تقرير أكتوبر. وتجري مصر محادثات مع صندوق النقد الدولي لمضاعفة برنامج الإنقاذ البالغة قيمته 3 مليارات دولار إلى 6 مليارات على الأقل، رغم أن البلاد لم تحصل من القرض الأساسي سوى على الدفعة الأولى وقدرها 347 مليون دولار عند الموافقة على برنامج الدعم في ديسمبر 2022، في حين تأخرت المراجعتان الأولى والثانية عن موعدهما المقرر بسبب الشروط المتعلقة بتحرير سعر صرف الجنيه وتسريع عملية خصخصة شركات الدولة بشكلٍ أساسي.

اقتصادات الشرق الأوسط

هذا التخفيض بالتوقعات للاقتصادين الأول والثالث في المنطقة، انعكس بشكلٍ أساسي على تقديرات الصندوق لنمو منطقة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى لعام 2024، حيث خفّضها التقرير بمقدار 0.5 نقطة مئوية إلى %2.9، مشيراً إلى أن هذه «التعديلات في التوقعات ترجع بصفة أساسية إلى السعودية، وتعكس الخفض المؤقت لإنتاج النفط في 2024، بما في ذلك التخفيضات الفردية وغيرها من التخفيضات المنصوص عليها في اتفاقية «أوبك+». بينما من المتوقع أن يظل النمو غير النفطي قوياً».

انتعاش أمريكا والصين

على صعيد الاقتصاد العالمي، رفع صندوق النقد الدولي توقعات النمو لعام 2024 إلى %3.1، من %2.9 كما في تقديرات أكتوبر، مدفوعاً برفع توقعاته لنمو الاقتصادين الأكبر، الولايات المتحدة الأمريكية والصين. كما نوّه التقرير بأن تراجع حدّة التضخم والنمو المطرد لمعظم الأسواق المتقدمة والصاعدة والناشئة يفتحان الطريق أمام «هبوط هادئ» للاقتصاد العالمي، كما يمكن أن يؤديا لمزيد من تيسير الأوضاع المالية من قِبل البنوك المركزية في أغلب المناطق.

أما على ضفة التطورات السلبية، فاعتبر الصندوق أن أمد تشديد الأوضاع النقدية قد يطول إذا ارتفعت أسعار السلع الأولية بشكل حاد نتيجة الصدمات الجيوسياسية، بما فيها استمرار الهجمات في البحر الأحمر، واضطرابات العرض، أو استمرار التضخم الأساسي لفترة أطول.

أبرز المتغيرات لتوقعات النمو في 2024

• زيادة توقعات نمو الاقتصادات المتقدمة ترجع إلى ارتفاع النمو في أميركا الذي يوازنه جزئياً تراجع النمو في منطقة اليورو.

• رفع توقعات نمو الاقتصاد الأميركي للعام الحالي إلى %2.1 من %1.5 في تقديرات أكتوبر، على أن يتباطأ إلى %1.7 العام المقبل.

• خفض توقعات نمو اقتصاد منطقة اليورو في 2024 إلى %0.9 من %1.2 في تقديرات أكتوبر، على أن يتسارع في 2025 إلى %1.7.

• رفع تقديرات نمو اقتصاد الصين في العام الحالي إلى %4.6 من %4.2. 

‫0 تعليق