شركاء أساسيون في الوطن..برلمانيون: تخصيص 10 مليارات جنيه لصندوق «قادرون باختلاف» يعكس اهتمام السيسي بذوي الهمم

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

أكد نواب البرلمان، أن توجيه الرئيس عبد الفتاح السيسي للحكومة بتخصيص 10 مليارات جنيه لصندوق “قادرون باختلاف”، يأتي استمرارا لما يحمله الرئيس من عطاء والتزام تجاه تلك الشريحة المهمة من المجتمع والحرص على تلبية احتياجاتها وتأصيلًا لحقوقهم كمواطنين مصريين من حقهم في التعايش السلمى مع إعاقاتهم في المجتمع، موضحين أن احتفالية قادرون باختلاف تقليد سنوي يحرص الرئيس على التواجد بها تقديرًا لدورهم الكبير في المجتمع، وإيمانه بقدراتهم الداعمة لمسيرة التنمية والبناء.

النائب أحمد عبدالجواد: كلمة الرئيس السيسي باحتفالية قادرون باختلاف اتسمت بالصراحة ووجه رسائل سياسية وإنسانية مهمة

وفي هذا الإطار، أكد النائب أحمد عبدالجواد، نائب رئيس حزب مستقبل وطن وأمين التنظيم، أن كلمة الرئيس عبدالفتاح السيسي خلال احتفالية قادرون باختلاف تميزت بالصراحة والوضوح والمكاشفة بشأن مشروع تطوير رأس الحكمة، حيث وضع النقاط على الحروف، خاصة بأن مبالغ الاستثمارات في هذا المشروع وقيمة صفقة “رأس الحكمة” والتي وصل جزء منها إلى البنك المركزي اليوم، وسيدخل جزء آخر مثله يوم الجمعة المقبل، وهو ما سيكون له انعكاس مباشر وإيجابي على الاقتصاد المصري.

وأضاف “عبدالجواد”، في كلمته التي يرصدها تحيا مصر، أن كلمة الرئيس السيسي خلال النسخة الخامسة باحتفالية قادرون باختلاف، تضمنت رسائل سياسية وإنسانية من القيادة السياسة بتغيير النظرة لذوي الهمم وزيادة الاهتمام بهم، خاصة أن الدولة المصرية تعمل على تحقيق الدمج والشمولية من كافة المستويات لأصحاب الهمم، بداية من المستوى الإنساني والحقوقي وتحقيق الاستقرار الاقتصادي، وتعزيز الوعي بخفض مسببات الإعاقة من زواج الأقارب وحوادث الطرق وغيرها من مسببات الإعاقة.

وأوضح نائب رئيس حزب مستقبل وطن، أن الرئيس السيسي منذ توليه حكم مصر ويحرص على إصدار توجيهات مستمرة لكافة مؤسسات الدولة بضرورة العمل على وضع تمكين ذوي الهمم وتدريبهم ودمجهم في المجتمع في صدارة الأولويات، واتخذت الدولة في ظل الجمهورية الجديدة خطوات فاعلة ومهمة انحيازا للأشخاص ذوي الهمم سعيا نحو تأمين السبل التي تسهم في دمجهم بالمجتمع، لافتا إلى أن الدولة المصرية قدمت العديد من الخدمات والدعم لذوي الهمم وكفلت لهم حقوقا غير مسبوقة من خلال المبادرات التي قدمتها الدولة المصرية.

وأوضح “عبدالجواد”، أن عهد الرئيس السيسي شهد لأول مرة كل هذه الحقوق لفئة ذوي الهمم في ظل حرص الرئيس على حضور احتفالية قادرون باختلاف كل عام، وهناك زيادة الاهتمام وحفظ حقوقهم عبر قوانين وتشريعات واضحة في الدولة المصرية، لافتا إلى أن الرئيس السيسي حرص على الاحتفالية على إبراز معاناة الأشقاء الفلسطينيين، وهو ما يؤكد على إنسانية الرئيس السيسي.

النائب حسن عمار: كلمة الرئيس باحتفالية “قادرون باختلاف” تبشر بانفراجة قريية في السوق المصري

أكد النائب حسن عمار، عضو مجلس النواب، أن توجيه الرئيس عبد الفتاح السيسي للحكومة بتخصيص 10 مليارات جنيه لصندوق “قادرون باختلاف، يأتي استمرارا لما يحمله الرئيس من عطاء والتزام تجاه تلك الشريحة المهمة من المجتمع والحرص على تلبية احتياجاتها وتأصيلًا لحقوقهم كمواطنين مصريين من حقهم في التعايش السلمى مع إعاقاتهم في المجتمع، موضحا أن احتفالية قادرون باختلاف تقليد سنوي يحرص الرئيس على التواجد بها تقديرًا لدورهم الكبير في المجتمع، وإيمانه بقدراتهم الداعمة لمسيرة التنمية والبناء.

وأضاف “عمار”، أن كلمة الرئيس السيسي خلال الاحتفالية حملت رسائل مطمئنة للشارع المصري ومحفزة لمجتمع الأعمال بتأكيده أهمية مشروع تطوير رأس الحكمة والذي سيكون من أكبر المشروعات السياحية على البحر المتوسط، كما أنها حملت شهادة تقدير للأشقاء فى الإمارات والتعاون المثمر بين الدولتين حتى نصل لمدينة فيها حياة مستمرة بأنشطة مستمرة بشكل كامل على مدار العام، مشيرا إلى أن حديثه بشأن وصول جزء من قيمة المشروع إلى البنك المركزى اليوم، ودخول جزء آخر مثله يوم الجمعة المقبل للبنك، يبشر بانفراجة قريبة تنعكس على الشارع المصري وضبط السوق.

النائب حسن عمار: احتفالية قادرون باختلاف اليوم بمثابة تجديد لما عهدت عليه القيادة السياسية منذ عشر سنوات

وأوضح عضو مجلس النواب، أن حديث الرئيس عبر عما تحرص عليه الدولة المصرية في استكمال دورها تجاه الشعب الفلسطيني الشقيق والذي لا يتوقف على مستوى كل أشكال المساندة والدعم، لاسيما وأن منفذ رفح فرصة وسبيل ومسار لتقديم المساعدات والإغاثة والذي لم تغلقه مصر أبدا رغم صعوبة الأمر،  كما أنها بعثت برسالة عن أن مصر لن تتوانى عن جهودها في وقف إطلاق النار والبدء في إغاثة حقيقية لأهالى قطاع غزة بإحياء مسار السلام والاستمرار فى الدعم والمساندة للقضية الفلسطينية حتى الوصول إلى دولة فلسطينية على حدود 67 وعاصمتها القدس الشرقية.

وأكد “عمار”، أن احتفالية قادرون باختلاف اليوم بمثابة تجديد لما عهدت عليه القيادة السياسية منذ عشر سنوات باستمرار سبل الحوار والدعم ل”ذوي الهمم” لتمكينهم من التواجد والحصول على مكتسباتهم في المجتمع المصري، والتي تسهم في رفع الوعي حول قضيتهم وتغيير لغة التعامل في مختلف المؤسسات معها للتيسير عليهم في الحصول على حقوقهم المشروعة والمقرة بالدستور والقانون.

‫0 تعليق