سياسيون: مخرجات الحوار الوطني ستتضمن حلولا عاجلة للمشكلات الاقتصادية لتخفيف الأعباء عن كاهل المواطنين

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

أكد سياسيون، أن مخرجات الحوار الوطني ستتضمن حلولا عاجلة للمشكلات الاقتصادية لتخفيف العبء الاقتصادي عن كاهل المواطنين الذين تحملوا فاتورة الإصلاح الاقتصادي علي مدار السنوات الماضية، وهو التوجه الذي سيطر على المناقشات التي اتسمت بالشفافية والتوافق بين جميع المشاركين، موضحين حرص القيادة السياسية على دعم الحوار الوطني وأن يكون جزءا من عمليه الانتقال إلي الجمهورية الجديدة.

النائب ياسر الهضيبي: مشاركة الحكومة في الحوار الوطني ساهمت في صياغة توصيات قابلة للتنفيذ 

وفي هذا الإطار، قال الدكتور ياسر الهضيبي، رئيس الهيئة البرلمانية لحزب الوفد بمجلس الشيوخ، إن الحوار الوطني يعمل علي قدم وساق من أجل سرعة انجاز مهمته بإصدار توصيات تتعلق بالمحور الاقتصادي تمهيدا لرفعها إلي رئيس الجمهورية، مشيرا إلى أن الجلسات الاقتصادية شهدت مشاركة حكومية مكثفة لأول مرة،  قدمت فيها جميع المعلومات والبيانات علي مائدة المناقشات  لتيسير عملية التوصل إلي حلول اقتصادية واقعية وقابلة للتنفيذ. 

وقال “الهضيبي”، في تصريحات يرصدها تحيا مصر، إن لجنة الصياغة بالحوار الوطني تعكف حاليا علي صياغة المسودة النهائية لمخرجات الحوار، متضمنة رؤى جميع المشاركين في المناقشات من جميع أطياف المجتمع المدنى والسياسي، وذلك للتوصل إلي حلول للتعامل مع  التحديات الاقتصادية الراهنة، لافتا إلى حرص القيادة السياسية على دعم الحوار الوطني وأن يكون جزءا من عمليه الانتقال إلي الجمهورية الجديدة، متوقعا أن تأخذ هذه التوصيات طريقها نحو التنفيذ الفعلي بعد رفعها للرئيس، سواء عبر قرارات رئاسية مباشرة، أو تعديلات تشريعية أو إجراءات تنفيذية من جانب الحكومة. 

الحوار الوطني

وأضاف عضو مجلس الشيوخ، أن مخرجات الحوار ستتضمن حلولا عاجلة للمشكلات الاقتصادية لتخفيف العبء الاقتصادي عن كاهل المواطنين الذين تحملوا فاتورة الإصلاح الاقتصادي علي مدار السنوات الماضية، وهو التوجه الذي سيطر علي المناقشات التي اتسمت بالشفافية والتوافق بين جميع المشاركين، مؤكداعلى أهمية تشكيل لجنة عمل مشتركة بين الحكومة ومجلس أمناء الحوار، لمتابعة تفعيل 135 توصية صدرت عن جلسات المرحلة الأولى للحوار الوطني، فى محاوره الثلاثة السياسي، والاقتصادى والمجتمعي. 

 وشدد النائب ياسر الهضيبي، علي أهمية الحوار الوطني في خلق حالة من الزخم السياسي غير مسبوقة، كما أنه خلق مساحات مشتركة بين أطياف المجتمع المصري ووحد الجميع علي هدف واحد هو مصلحة الدولة المصرية والمواطن البسيط.

الحركة الوطنية: الحوار الوطنى دعم رواد الأعمال ونظم نشاط الشركات الناشئة

ومن جانبه، أكد الدكتور محمد مجدي أمين عام حزب الحركة الوطنية بمحافظة الجيزة، أن المرحلة الثانية للحوار الوطني تعد مكملة لمخرجات المرحلة الأولى من الحوار، خاصة فيما يتعلق بالتوصيات الخاصة بدعم الاستثمار ورواد الأعمال، في ظل أن قطاع ريادة الأعمال من أبرز القطاعات التي حققت فيها الدولة المصرية نجاحا كبيرا، مشيرا إلى أن مخرجات الحوار الوطنى في مجال ريادة الأعمال يضمن تشجيع لمجتمع الأعمال من خلال إطلاق الاستراتيجية الوطنية لريادة الأعمال في مصر، وكذلك إنشاء قاعدة بيانات موحدة لجميع الشركات العاملة في مجال ريادة الأعمال، لسهولة التعامل معها، وربط مشروعات تخرج الطلاب في الكليات والمعاهد والمدارس المعنية بريادة الأعمال مع التركيز على مشروعات ريادة الأعمال الزراعة لما ترتبط به من توفير الأمن الغذائي.

وقال «مجدي»، إن مخرجات الحوار الوطنى لدعم لمجتمع ريادة الأعمال اتسمت بتنوع الحلول وشمولية المقترحات التي تضمن تشجيع رواد الأعمال باعتبارهم أحد أبرز الركائز الأساسية في تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية والتي تساهم في الحد من البطالة وتغذية الصناعات الكبرى وتوفير متطلباتها، مشيرا إلى أن الدولة دعمت مجتمع ريادة الأعمال من خلال توفير الدعم المالي، وتقديم الخدمات التسويقية واللوجستية والتكنولوجية لتلك المشروعات، وتدريب وتأهيل الكوادر البشرية، وترسيخ ثقافة العمل الحر، وإصدار التشريعات اللازمة التي تذلل العقبات التي تواجه هذا القطاع.

وأوضح أمين عام حزب الحركة الوطنية بالجيزة، أن مجتمع رواد الأعمال يتطلب وضع قانوني استثماري يختلف عن الشركات المعتادة، بجانب وضع قواعد خاصة في تمويله وتنظيم خروجه من السوق وبالتالي يحتاج إلى تشريع خاص، مؤكدا أهمية الإسراع في تقديم رخصة البنوك الرقمية وخاصًة المختصة بالشركات الصغيرة والمتوسطة، بجانب ضرورة إنشاء صندوق استثماري لدعم تمويل الشركات الناشئة والتي أوصى بها الحوار الوطنى كأحد المحفزات لدعم الشركات الناشئة وتشجيع الشباب على الانضمام لمجتمع ريادة الأعمال مما يساهم في تحسين القوة التنافسية للمنتج المصرى.

الحوار الوطني

مطالبات للحوار الوطني  بضرورة التوسع في التعريف بثقافة ريادة الأعمال وتشجيع الشباب والنشء على فهمها 

وأشار «مجدي»، إلى أن مطالبة الحوار الوطنى بضرورة التوسع في التعريف بثقافة ريادة الأعمال وتشجيع الشباب والنشء على فهمها وتطبيقها من خلال المدارس ومراكز الشباب ووسائل الإعلام المختلفة، سيعمل على توعية الشباب أهمية القطاع وبالتالي يضمن مزيد من إقبال تلك الفئة على مجتمع رواد الأعمال، لافتا إلى أهمية إنشاء جهاز منظم لنشاط ريادة الأعمال من أجل المساهمة في تنظيم هذا النشاط بما يتناسب مع القواعد التي تضمن استمرار المشروعات الناشئة الناجحة وتيسير خروج المشروعات غير الناجحة وتسوية الآثار المترتبة على ذلك.

‫0 تعليق