سرعة الإفراج عن السلع ستضبط الأسعار وتزيد التصنيع والإنتاج

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

أكد عمرو السمدوني سكرتير عام النقل الدولي واللوجيستيات بغرفة التجارية أن الإفراج عن السلع بالموانئ المصرية ستضبط الأسعار في السوق، وأن سرعة الإفراج عن مستلزمات  الإنتاج سيسرع عمليات التصنيع والتصدير.

تأثير إفراج السلع على الأسواق

وقال عمرو السمدوني، سكرتير عام شعبة النقل الدولي واللوجيستيات بغرفة القاهرة التجارية، في تصريح خاص لموقع تحيا مصر، أنه في ضوء توجيهات رئيس الوزراء بسرعة ومتابعة الإفراج عن السلع والبضائع العالقة بالموانئ المصرية  والتي رصد لها قيمة تصل إلي 3 مليار جنيه حجم الافراجات التي نفذت خلال الأيام القليلة الماضية، فإن تلك القرارات ستساهم في حدوث انفراجة كبيرة في السلع التي نقص المعروض منها في الأسواق، وتأثرت أسعارها بشكل كبير نتيجة زيادة الطلب عن المعروض، وأيضا سيساهم القرار في توافر مستلزمات ومكونات الإنتاج وحدوث انفراجة في عمليات الإنتاج والتصنيع، وهو ما يؤدي إلى زيادة الإنتاج والتصدير.

رئيس شعبة النقل الدولي: الإفراج عن السلع سيساهم في خفض الاسعار

واضاف رئيس شعبة النقل الدولي بالغرف التجارية، أن قرار الإفراج الفوري عن السلع والمنتجات بالموانئ المصرية، سيساهم في انخفاض أسعار السلع نتيجة تحقيق التوازن بين قوى العرض والطلب في الأسواق، وهو ما يحقق الاستقرار للأسواق بشكل كبير ويحد من التلاعب في أسعار السلع .

السلع التي حددتها الحكومة من أجل الإفراج عنها

واشار السمدوني، إن الحكومة حددت مجموعة من السلع والمنتجات التي تمثل أولوية للمواطنين وتمس الحياة اليومية للمصريين، والتي سيتم الإفراج عنها أولا وبصورة عاجلة ومنها (السلع الغذائية والمواد البترولية والأدوية والأعلاف، ومستلزمات الإنتاج). وكلها سلع عانت الأسواق من شحها خلال الفترة الماضية وأثرت بشكل كبير علي استقرار الأسواق.

ويأتي ذلك في سياق متصل، بعد إعلان الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس الوزراء، عن الإفراج عن جانب كبير من البضائع المتراكمة في الموانئ المختلفة، مشيراً إلى أن محافظ البنك المركزي أكد أن الأيام القليلة الماضية شهدت الإفراج عن بضائع بما قيمته نحو 3 مليارات دولار، وذلك خلال اجتماع الحكومة الأسبوعي، الذي أكد فيه ان الدولة ستوفر كل المطلوب في هذا الشأن، كما أن هناك خطة حالياً لسداد مستحقات الشركاء الأجانب.

‫0 تعليق