رئيس البرازيل يطالب مجلس الأمن بالتحرك لوقف الإبادة الجماعية في غزة

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

قال الرئيس البرازيلي لويس إيناسيو لولا دا سيلفا، إن ما يحدث في قطاع غزة إبادة جماعية حقيقية، مشددا على أن مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة يجب أن يتحرك لوقف العنف وتوصيل المساعدات الإنسانية.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك عقده دا سيلفا مع بيدرو سانشيز رئيس الوزراء الإسباني في العاصمة برازيليا.

وأضاف دا سيلفا أن الصور الأخيرة المرعبة والوحشية في غزة تؤكد على أن ما يحدث هو إبادة جماعية حقيقية لا يمكن أن تستمر راح ضحيتها أكثر من 30 ألف شخص معظمهم من النساء والأطفال، مشددا على أن مجلس الأمن لا يمكن أن يبقى مكتوف الأيدي أمام ما يحدث.

وأكد أن البرازيل تتبنى رؤية نشطة لإيجاد السلام في فلسطين، مشيرا إلى الحاجة للوقف الفوري لإطلاق النار في غزة وتسهيل وصول المساعدات الإنسانية.

بدوره، قال سانشيز إنه بعد استشهاد أكثر من 30 ألف فلسطيني هناك “شكوك أكثر من أن إسرائيل تتقاعس عن الالتزام بالقانون الإنساني الدولي”.

وأضاف أن إسبانيا وضمن إطار سعيها لإيجاد الحلول طالبت بإنهاء العنف في غزة بشكل عاجل واقترحت عقد مؤتمر للسلام يعترف فيه المجتمع الدولي بالدولتين، مؤكدا أن إسبانيا والبرازيل تعملان معا لتطبيق ذلك الحل.

حماس: سنواصل التفاوض عبر وسطاء للوصول إلى وقف الحرب في غزة

أكدت حركة حماس إنها ستواصل عملية التفاوض حتى ضمان التوصل إلى اتفاق يفضي لوقف إطلاق النار في قطاع غزة، ويأتي ذلك فيما شهدت العاصمة المصرية القاهرة مباحثات تمت بحضور وفد من حماس وقطر والولايات المتحدة تناقش سبل إنهاء الحرب في غزة وتبادل الأسرى والمحتجزين بين إسرائيل وحماس. 

حماس: إسرائيل تتهرب من هذا الاتفاق الذي يفضي إلى الوقف الدائم لإطلاق النار وعودة النازحين والانسحاب من القطاع 

وقالت حركة حماس في بيان رصده موقع تحيا مصر:” لقد أبدت حركة حماس المرونة المطلوبة بهدف الوصول إلى اتفاق يقضي بوقف شامل للعدوان على شعبنا غير أن الاحتلال لا زال يتهرب من استحقاقات هذا الاتفاق،  وخاصة ما يحقق الوقف الدائم لإطلاق النار وعودة النازحين والانسحاب من القطاع وتوفير احتياجات شعبنا”. 

وأضاف البيان:” ستواصل الحركة التفاوض عبر الإخوة الوسطاء للوصول إلى اتفاق يحقق مطالب شعبنا ومصالحه”.

‫0 تعليق