حديث الرئيس رسالة تأكيد على استمرار دعم مصر للقضية الفلسطينية

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

ثمن النائب أحمد مهنى، نائب رئيس حزب الحرية المصري والأمين العام وعضو مجلس النواب، كلمة الرئيس عبد الفتاح السيسى، رئيس الجمهورية والقائد الأعلى للقوات المسلحة، أثناء تفقده للأكاديمية العسكرية المصرية وأكاديمية الشرطة، يرافقه الفريق أول محمد زكى القائد العام وزير الدفاع والإنتاج الحربى، والفريق أسامة عسكر رئيس أركان حرب القوات المسلحة، وعدد من قادة القوات المسلحة.

 الحرية المصرى: حديث الرئيس رسالة تأكيد على استمرار دعم مصر للقضية الفلسطينية

وقال مهنى، في تصريحات صحفية له رصدها موقع تحيا مصر، إن حديث الرئيس السيسي عن خطورة اجتياح رفح الفلسطينية واستمرار الحرب ونزيف الدم ما يقرب من 5 اشهر، يؤكد خطورة الأمر وتوابعه ويعد بمثابة رسالة واضحة بأن مصر تستمر في دعم القضية وتسعى بكل جهدها لوقف إطلاق النار وقتل الابرياء، وهذا ما يؤكده الرئيس في كل حديث له أن القضية الفلسطينية هي الأهمية الأولى.

 فتح آفاق جديدة للمستقبل

وأكد مهنى، أن زيارة الرئيس للطلاب بالأكاديمية يعزز من ثقتهم بأنفسهم ويجعلهم فخورين بوجود رئيس مثل الاب يهتم بهم دائما، خاصة وإنه نوه لأن الدولة تستهدف افضل بناء للشخصية من أجل تنمية قيادة افضل وفتح آفاق جديدة للمستقبل.

التصدي لأي مخطط من قوى الشر المتربصة بمصر وشعبها

وتابع عضو مجلس النواب، أن حديث الرئيس عن أهمية التطوير ومواكبة الدول من حولنا أمر هام، خاصة وأن الأمور تسير الآن بشكل أسرع ولذلك يجب علينا متابعة كل جديد حتى نستطيع التصدي لأي مخطط من قوى الشر المتربصة بمصر وشعبها.

 الأكاديمية العسكرية تخرج ابطال يضحون بحياتهم وأنفسهم من أجل مصر

كما أشار نائب رئيس الحزب، إلى أن مصر تمتلك افضل الطلاب العسكريين على الاطلاق، وهذا ما يظهر بوضوح في كل المعارك التي خاضتها مصر، والأكاديمية العسكرية تخرج ابطال يضحون بحياتهم وأنفسهم من أجل مصر. وشعبها، وستظل تسطر تاريخا وامجادا جديدة وسط الازمات والمعارك.

غزة والاقتصاد واتفاق جديد.. أبرز ما جاء في كلمة الرئيس السيسي خلال زيارته لأكاديمية الشرطة

وقد توجه الرئيس عبدالفتاح السيسي ، فجر اليوم، إلى أكاديمية الشرطة، وتحدث الرئيس عن العديد من الملفات داخليا وخارجيًا، حيث تحدث عن الأوضاع الاقتصادية وما تعلق بها من قرارات واجراءات صدرت خلال الفترة الأخيرة، والتي كان آخرها الاتفاق مع صندوق النقد الدولي، إضافة الأوضاع الخارجية والعدوان الإسرائلي على قطاع غزة.

‫0 تعليق