حامل ومنعها الطبيب من الصوم.. هل عليها فدية أم كفارة؟.. الإفتاء تجيب

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

أجابت دار الإفتاء المصرية على سؤال وراد من أحد المتابعين حول حكم صوم المرأة الحامل إذا منعها الطبيب من الصيام، وهل عليها فدية أم كفارة؟.

وجاء نص السؤال الوراد إلى دار الإفتاء كالتالي: زوجتي حامل وقد منعها الطبيب من الصيام، فهل عليها كفارة أو فدية؟ وفي حالة الوجوب ماذا يكون مقدارها وفي أي وقت تسدد؟.

منعها الطبيب من الصوم.. هل عليها قضاء أم فدية؟.. الإفتاء تجيب

وردت دار الإفتاء على السؤال، حيث جاءت فتواها كالتالي: إذا قرر الطبيب عدم قدرة زوجة السائل على الصيام فلا مانع أن تفطر، وعليها أن تقضي الأيام التي أفطرتها بعد انتهاء العذر الذي منعها من الصيام عن كل يوم يومًا.

وأضافت دار الإفتاء المصرية، أنه إذا كانت غير مستطيعة للصيام حتى بعد انتهاء العذر وكان ذلك على الدوام وقرر ذلك الطبيب فعليها أن تطعم عن كل يوم مسكينًا بما مقداره مد، وهو مكيال يساوي 510 جرامات من القمح، ويجوز إخراج قيمتها (30 جنيهًا هذا العام عن اليوم) وتوزيعها على المساكين على ما عليه الفتوى.

قيمة فدية الصوم

وكان الدكتور شوقي علام، مفتي الجمهورية، قد أعلن عن قيمة فدية صوم رمضان، حيث أشار إلى أنه ا تكون 50 جنيهًا، وذلك في بيان صادر أمس عنه في أول يوم في شهر رمضان المبارك.

وقال الدكتور شوقي علام، مفتي الديار المصرية، في تصريح رصده تحيا مصر، إنه حدد قيمة فدية الصيام لمن يعجز عنه لسبب شرعي مستمر ومعتبر بـ (30 جنيهًا) لهذا العام.

شروط الإفطار بسبب المرض

وحددت دار الإفتاء شروط إخراج فدية الصوم، حيث يكون ذلك لوجود سبب شرعي وأن يكون العجز مستمرً وأن يكون معتبرًا، وغير ذلك عليها ان يقضي يوما عن كل يوم أفطر فيها.

وهناك عدد من الأمراض المزمنة التي تجيز لأصحابها الفطر في رمضان، مصر شخص مصاب بمرض الكلى، أو مرض السكر، فهنا يحرم عليه الصوم، ولا يجوز له الصوم، وفقًا لما ذهب إليه أهل العلم.

كما تتسبب بعض الأمراض الأخرى في الإفطار، مثل تليف الكبد والمرضى الذين يتعرضون للغيوبةب الكبدية والتهاب الغشاء البريتوني في البطن، إضافة إلى الأمراض المزمنة الأخرى التي أشرنا إليها مثل القلب والسكري.

‫0 تعليق