جهود حثيثة تبذلها الدولة المصرية بقيادة الرئيس السيسي لمواجهة العدوان الإسرائيلي

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

بذلت الدولة المصرية بقيادة الرئيس عبدالفتاح السيسي جهودًا ومساعي حثيثة لوقف إطلاق النار على قطاع غزة، وحقن دماء الشعب الفلسطيني الشقيق، الذين تزهق أرواحهم ثمنًا لعمليات عسكرية إسرائيلية لا ذنب لهم فيها. 

جهود القيادة السياسية لا تنقطع فى سبيل إنقاذ الشعب الفلسطيني الشقيق

وقدم الرئيس عبدالفتاح السيسى العديد من الجهود لوقف الصراع الإسرائيلي على قطاع غزة وذلك منذ شن الحرب في السابع من أكتوبر الماضي، وقامت الدولة بإجراءات جديدة لمساعدة الشعب الفلسطيني وذلك من خلال تنفيذ عملية إسقاط لمساعدات غذائية وطبية فى قطاع غزة، مما يظهر الإصرار المصري و الدور الذى تقوم به الدولة فى دعم الفلسطينيين، بمشاركة الأردن والإمارات. 

الرئيس السيسي

القضية الفلطسطينية على قمة أولويات الدولة المصرية

وكانت ولا زالت القضية الفلطسطينية على قمة أولويات الدولة المصرية، حيث تعد جزءًا من الأمن القومي المصري، وموقفها ثابت لا يتغير تجاه الأزمة الفلسطينية منذ عقود نظرًا لكافة الروابط الأزلية التي تجمع بين لبلدين من روابط جغرافية وتاريخية.

ظهر هذا الموقف جليًا خلال التصعد الحالي في قطاع غزة، فمنذ شرارة الحرب الآولى حضرت مصر وبقوة على خط الأزمة، حيث انخرط الرئيس السيسي في اتصالات هاتفية مع قادة وزعماء العالم، دعا خلالها كافة الأطراف إلى دعم التهدة وتغليب صوت العقل والحكمة، والحفاظ على حياة المدنيين من الشعب الفلسطيني. 

جهود حثيثة تبذلها الدولة المصرية بقيادة الرئيس السيسي  لمواجهة العدوان الإسرائيلي 

كما تضمنت اتصالات الرئيس السيسي مع زعماء العالم التأكيد على ضرورة النفاذ الآمن للمساعدات الإنسانية والإغاثية والطبية بصورة عاجلة، نظرًا لتدهور الأوضاع الإنسانية في القطاع، مع التأكيد على موقف الدولة المصرية الثابت الرافض لسياسة التهجير والحصار والعقاب الجماعي، تزامنت تلك المساعي مع دعوة مصر لقمة القاهرة للسلام، والتي استضافتها العاصمة الإدارية بحضور دولي رفيع المستوى. 

الرئيس السيسي

وجاءت كلمة الرئيس السيسي في القمة بمثابة خارطة طريق لإنهاء الصراع الإسرائيلي الفلسطيني، ووقف العنف الدائر لقطاع غزة. 

وجاءت كلمة الرئيس السيسي كالآتي: السادة الحضور..إن العالم لا يجب أن يقبل استخدام الضغط الإنساني للإجبار على التهجير..وقد أكدت مصر وتجدد التشديد على الرفض التام للتهجير القسري للفلسطينيين..ونزوحهم إلى الأراضي المصرية في سيناء..إذ أن ذلك ليس إلا تصفية نهائية للقضية الفلسطينية..وإنهاء لحلم الدولة الفلسطينية المستقلة..وإهدارًا لكفاح الشعب الفلسطيني والشعوب العربية والإسلامية..بل وجميع الأحرار في العالم على مدار 75 عاما من عمر القضية الفلسطينية..

وعلى المستوى الإنساني صرعت مصر إلى تقديم يد العون للشعب الفلسطيني، وخصصت مصر مطار العريش لاستقبال المساعدات الدولية المقدمة من الجهات الراغبة في إغاثية سكان قطاع غزة تمهيدًا لإرسالها للقطاع. 

الرئيس السيسي

الرئيس السيسي: مصر لم تغلق معبر رفح البري في أي لحظة

وفي هذا الصدد قال الرئيس السيسى: إن مصر منذ اللحظة الآولى انخرطت في جهود مضنية آناء الليل وأطراف النهار، للتنسيق وإرسال المساعدات الإنسانية إلى المحاصرين في غزة، ولم تغلق معبر رفح البري في أي لحظة، إلا ان القصف الإسرائيلي المتكرر لجانبه الفلسطيني حال دون عمله، في هذا الظروف الميدانية القاسية، اتفقت مع الرئيس الأمريكي على تشغيل المعبر بشكل مستدام بإشراف وتنسيق كامل مع الأمم المتحدة ووكالة الأونوروا وجمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، وأن يتم توزيع المساعدات بإشراف الأمم المتحدة على السكان في قطاع غزة. 

وكان قد أطلق التحالف الوطني للعمل الأهلي التنموي قوافل مساعدات إنسانية وإغاثية جديدة لقطاع غزة، تنفيذًا لتوجيهات الرئيس السيسى، وذلك لتقديم كل سبل الدعم للأشقاء في قطاع غزة. 

واشنطن تعترف بجهود مصر لانهاء معاناة الفلسطينيين

وغيرها من المساعدات والجهود التي قدمتها لإنهاء معاناة الحرب القاسية، كما أن الاتصال الهاتفي الذى تلقاه الرئيس عبد الفتاح السيسى من الرئيس الأمريكى جون بايدن كشف مجدداً عن تقدير وإشادة واشنطن بجهود الدولة المصرية تجاه كل المحاور المتعلقة بالأوضاع والاعتداءات الوحشية من سلطات الاحتلال الإسرائيلى تجاه الشعب الفلسطيني الشقيق. 

‫0 تعليق