جنوب إفريقيا تطالب العدل الدولية بإجراءات عاجلة ضد الكيان الإسرائيلي

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

دعت جنوب إفريقيا، محكمة العدل الدولية إلى فرض إجراءات طوارئ جديدة على الكيان الإسرائيلي؛ بسبب المجاعة واسعة النطاق التي تحدث نتيجة عدوانها المتواصل على قطاع غزة منذ السابع من أكتوبر الماضي.

وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية “وفا” أن جنوب إفريقيا اضطرت للعودة إلى المحكمة في ضوء الحقائق الجديدة وتغيرات الوضع في غزة، وخاصة وضع المجاعة واسعة النطاق خلال العدوان المتواصل.

وأوضحت جنوب إفريقيا أن طلبها قد يكون الفرصة الأخيرة المتاحة لهذه المحكمة لإنقاذ الشعب الفلسطيني في غزة الذي يموت بالفعل من الجوع، والآن صار على بعد خطوة من المجاعة، مستشهدة في ذلك ببيانات مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية /أوتشا/.

وتعد هذه هي المرة الثانية التي تطلب فيها جنوب إفريقيا من المحكمة اتخاذ إجراءات إضافية ضد الكيان الإسرائيلي، بعد أن قدمت في 13 فبراير الماضي طلبا عاجلا إلى المحكمة للنظر في قرار الاحتلال الإسرائيلي توسيع عملياته العسكرية في رفح.

يذكر أن جنوب إفريقيا رفعت في 29 ديسمبر الماضي دعوى ضد الاحتلال الإسرائيلي، على خلفية تورطها في “أعمال إبادة جماعية” ضد الشعب الفلسطيني في قطاع غزة، وأيدتها عشرات الدول، في سابقة تاريخية في الصراع الفلسطيني – الإسرائيلي.

وكانت مصادر طبية فلسطينية كشفت عن ارتفاع حصيلة شهداء سوء التغذية والجفاف إلى 20 شهيدا في قطاع غزة، مؤكدة أن الحصيلة المعلنة تعكس ما يصل للمستشفيات فقط، وأن العشرات يفارقون الحياة نتيجة المجاعة دون أن يتمكنوا من الوصول إلى المستشفيات.

حماس: سنواصل التفاوض عبر وسطاء للوصول إلى وقف الحرب في غزة

أكدت حركة حماس إنها ستواصل عملية التفاوض حتى ضمان التوصل إلى اتفاق يفضي لوقف إطلاق النار في قطاع غزة، ويأتي ذلك فيما شهدت العاصمة المصرية القاهرة مباحثات تمت بحضور وفد من حماس وقطر والولايات المتحدة تناقش سبل إنهاء الحرب في غزة وتبادل الأسرى والمحتجزين بين إسرائيل وحماس. 

حماس: إسرائيل تتهرب من هذا الاتفاق الذي يفضي إلى الوقف الدائم لإطلاق النار وعودة النازحين والانسحاب من القطاع 

وقالت حركة حماس في بيان رصده موقع تحيا مصر:” لقد أبدت حركة حماس المرونة المطلوبة بهدف الوصول إلى اتفاق يقضي بوقف شامل للعدوان على شعبنا غير أن الاحتلال لا زال يتهرب من استحقاقات هذا الاتفاق،  وخاصة ما يحقق الوقف الدائم لإطلاق النار وعودة النازحين والانسحاب من القطاع وتوفير احتياجات شعبنا”. 

وأضاف البيان:” ستواصل الحركة التفاوض عبر الإخوة الوسطاء للوصول إلى اتفاق يحقق مطالب شعبنا ومصالحه”.

‫0 تعليق