بحبكم جدا بس زعلان من اللي بيتقال عني

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

رحل عن عالمنا منذ قليل الموسيقار والملحن الكبير حلمي بكر عن عمر يناهز 86 عامًا، وجاء خبر وفاته بعد صراع مع المرض وتداولت عبر مواقع التواصل الاجتماعي أقاويل كثيرة عن تعذيبه وحبسه ويرصد موقع تحيا مصر خلال هذه المقالة أبرز التفاصيل.

حلمي بكر: أنا بحبكم لكن زعلان من اللي بيتقال عني

رد الموسيقار حلمي بكر مؤخرًا على الأخبار الأخيرة التي تداولتها وسائل التواصل الاجتماعي عنه في أول ظهور له بعد فترة طويلة من المعاناة مع المرض واختفائه عن الجمهور.

حلمي بكر 

وجاء رده من خلال مكالمة هاتفية في برنامج تفاصيل المذاع عبر قناة صدى البلد 2، قائلًا: “أنا موصلتش للدرجة اللي الإعلام وصفني بيها، ومفيش حاجة تخليني بإني انشغل بالتعليق عن اللي بيحصل، مش هقعد اتكلم في الوقت ده عن المطربين وغيره”.

واختتم حديثه موجهًا كلمة للجمهور: “الجمهور بيتطمن بالتطاول وقلة الأدب والهجوم، وأرفض الحديث والتعليق عما يخص حالتي الصحية وبشأن اتجاهي للسفر إلى الشرقية مع زوجتي”.

تفاصيل وفاة حلمي بكر

أعلنت الفنانة نادية مصطفى منذ قليل وفاة الموسيقار الكبير حلمي بكر عبر حسابها الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، ونشرت صورة له وعلقت عليها: “لا إله الا الله ولا نقول الا مايرضى الله، البقاء لله أستاذ حلمي انتقل الى رحمة الله.. الله يرحمه ويسكنه فسيح جناته 
ربنا يصبر ابنه واخواته وكل محبيه المخلصين”.

وكانت قد وجهت الفنانة نادية مصطفى عضو مجلس نقابة المهن الموسيقية من خلال مداخلة هاتفية في برنامج كلمة أخيرة الاتهام لزوجة حلمي بكر بأنها تحبسه تمنع زيارة الناس عنه.

وقالت عن زيارتها له ووضحت سبب رفضه الذهاب إلى المستشفى أثناء فترة مرضه: “كان تعبان ومش قادر يتحرك ونقلت حالته لنقيب الموسيقيين مصطفى كامل عرضوا عليه المساعدة لكنه رفض، وقالي بالحرف الواحد <مش هينفع لو خرجت من بيتي مش هعرف ادخله تاني>“.

زوجة حلمي بكر تعذبه وتمنع عنه الزيارة

كما كشفت نادية مصطفى خلال المكالمة عن نقل زوجة حلمي بكر له إلى كفر صقر بالشرقية، مؤكدة أنها تفاجئت بهذا الخبر و أنها كلما تواصلت معها فيما بعد لم ترد عليها حتى أنها منعتها من زيارته.

وأكدت أن مصادر تابعة لأهل الزوجة رأوا وضع حلمي بكر أثناء فترة مرضه وأنه كان يتعامل معاملة مهينة من قبل زوجته، وأكد نجله هشام أيضًا على ذلك وأنه غير قادر على التواصل مع والده.

‫0 تعليق