النائبة راندا مصطفى تسأل الحكومة عن دور الجامعات الأهلية فى حل إشكاليات سفر الطلاب المصريين للخارج

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

تسائلت الدكتورة راندا مصطفى وكيل لجنة التعليم والبحث العلمي بمجلس الشيوخ، عن سبب سفر  الطلاب المصريين للدراسة في الخارج، قائلة: ليه ولادنا بيسافروا يدرسوا في الخارج واحنا عندنا هذا الكم الهائل من الجامعات المتنوعة سواء الحكومية أو الخاصة أو الأهلية.

استيضاح سياسة الحكومة بشأن الخطة المقررة للاستفادة والتواصل مع الطلاب المصريين الدارسين بالخارج

جاء ذلك في كلمتها بالجلسة العامة والتي تشهد مناقشة الطلب المقدم من النائب شريف الجابري، وأكثر من عشرين عضوًا، لاستيضاح سياسة الحكومة بشأن الخطة المقررة للاستفادة والتواصل مع الطلاب المصريين الدارسين بالخارج.

راندا مصطفى: “ليه ولادنا بيسافروا يدرسوا في الخارج واحنا عندنا هذا الكم الهائل من الجامعات”

وأضافت مصطفى، في كلمتها بالجلسة العامة والتي يرصدها تحيا مصر: هناك ثلاثة محاور وراء سفر طلابنا للخارج، وهم : مجموع الطالب وارتفاع تكاليف دراسة في الداخل، أو أن الطالب يريد دراسة تخصص ليس موجود في مصر، معقبة:” عايزين نشتغل أول سببين لتقليل خروج الطالب للخارج لأن ذلك هدر للموارد الدولارية”.

وتابعت وكيل لجنة التعليم والبحث العلمي بمجلس الشيوخ : مصر فيها قلاع من الكليات والحل أن الجامعات الأهلية تحل هذه المشكلة لأن الغرض من تأسيسها هو حل هذه المشكلة، مضيفة:”محتاجين نعرف ليه ودلانا بيخرجوا يدرسوا في الخارج ونحل هذه المشكلة”.

هذا وتناقش الجلسة العامة لمجلس الشيوخ برئاسة المستشار عبد الوهاب عبد الرازق، الطلب المقدم من النائب شريف الجابري، وأكثر من عشرين عضوًا، لاستيضاح سياسة الحكومة بشأن الخطة المقررة للاستفادة والتواصل مع الطلاب المصريين الدارسين بالخارج.

الشيوخ يناقش سياسة الحكومة بشأن الخطة المقررة للاستفادة والتواصل مع الطلاب المصريين الدارسين بالخارج

وقال النائب شريف الجابري: عند اندلاع الحرب الروسية الأوكرانية في عام 2022، فوجئ البعض بوجود أكثر من 3000طالب مصري مقيدين بالجامعات الأوكرانية وأكثر من 13000طالب مصري بالجامعات الروسية، مضيفا:” وهنا نحن لا نتحدث عن الطلبة المصريين التابعين للبعثات الرسمية ولكن عن الطلبة المصريين الدارسين بالجامعات الأجنبية على نفقتهم الخاصة في مختلف الدرجات العلمية (بكالوريوس، ماجستير، دكتوراه).

وتابع عضو مجلس الشيوخ: وربما  يقدر عددهم بعشرات الآلاف أن لو يكن مئات الآلاف في مختلف دول العالم وخاثة الدول الأوروبية والولايات المتحدة الأمريكية وكندا حيث لا توجد احصائيات رسمية أو غير رسمية بذلك.

واستكمل النائب شريف الجابري: وهؤلاء الطلاب يتلقوا مستوى تعليمي رفيع ولا تتحمل الدولة أي نفقات تجاهم ومنهم من يعود إلى الوطن بعد انتهاء مدة دراسته ومنهم من يلتحق بوظائف في دول أجنبية في شركات ومراكز بحثية ومؤسسات مرموقة.

‫0 تعليق