الضغط على إسرائيل.. محلل سياسي يتحدث عن أسباب زيارة أنطونيو جوتيريش لمدينة رفح ومستشفي العريش

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

قال عبد المهدي مطاوع، المحلل السياسي، إن زيارة أنطونيو جوتيريش الأمين العام للأمم المتحدة، تأتي في إطار الترويج من الدرجة الأولى عن قطاع غزة أمام أنظار العالم مرة أخرى، وبشكل مختلف يهدف إلى الضغط على إسرائيل التي تمنع دخول المساعدات إلى غزة.

محلل سياسي: الاحتلال الإسرائيلي تحاول تعميق الأزمة الإنسانية بشكل كبير

وأضاف مطاوع، خلال مداخلة هاتفية لقناة “إكسترا نيوز”، أن قوات الاحتلال الإسرائيلية تحاول تعميق الأزمة الإنسانية بشكل كبير من خلال تجويع الشعب الفلسطيني وعدم دخول المساعدات، ووقف كل خدمات وكالة “الأونروا” قائلا: “قطع التمويل عن وكالة الأونروا الإغاثية كارثة كبيرة ستلحق باللاجئين الفلسطينيين فى كل أماكن تواجدهم فى الضفة الغربية والأردن وسوريا ولبنان”.

وأوضح عبد المهدى مطاوع أن زيارة أنطونيو جوتيريش تأتي في ظل عجز الأمم المتحدة عن إيقاف هذه الحرب، وعجز هذه المنظومة الدولية، وبسبب تأثير وموقف الإدراة الأمريكية بشكل أو بأخر على استخدام حق الفيتو.

محلل سياسي: وكالة الأونروا ليست هامشية أو تقديم مساعدات إنسانية فقط

وأشار المحلل السياسي، إلى أن وكالة الأونروا ليست هامشية أو تقديم مساعدات إنسانية فقط، ولكن جزء أساسى من التركيبة الحياتية للشعب الفلسطينى، وإيقافها سيشكل انتكاسة فى المنظومة الحياتية وجاءت فى توقيت ليس عشوائى وإنما هو مقصود لتحقيق أهداف سياسية تجبر الشعب الفلسطينى لاتخاذ قرارات لم يكن أحد يتوقع أن يتخذها.

وصل الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش، اليوم السبت، إلى مطار العريش في زيارة لتجديد الدعوة لوقف إطلاق النار في غزة. يأتي ذلك فيما تواصل الجهود المصرية المكثفة والعمل مع كافة الأطراف والشركاء الإقليمين والدوليين من أجل التوصل إلى وقف فوري لإطلاق النار في قطاع غزة، والعمل على رفع الحصار عن القطاع الفلسطيني.

جوتيريش يجدد دعوته لوقف إطلاق النار في غزة 

ويعتزم جوتيريش خلال زيارته تكرار دعوته لـ وقف إطلاق النار لأسباب إنسانية، رغم أن الضغوط الدولية المتجددة فشلت حتى الآن في ثني إسرائيل عن الهجوم البري المزمع في رفح، حيث لجأ معظم سكان غزة.

وعلى الرغم من التحذيرات من أن مثل هذا الغزو سيؤدي إلى خسائر كبيرة في صفوف المدنيين ويزيد من تفاقم الأزمة الإنسانية التي تجتاح القطاع، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إنه يجب عليه المضي قدما في الهجوم.

ويعتزم الأمين العام للأمم المتحدة جوتيريش، اليوم السبت، الاجتماع مع عمال الإغاثة على الجانب المصري من رفح، على الجانب الآخر من الحدود مباشرة من مدينة غزة حيث لجأ 1.5 مليون فلسطيني.

وكان جوتيريش أعرب بوقت سابق عن صدمته لاستمرار الحرب في غزة خلال رمضان، داعيا إلى “إسكات الأسلحة والإفراج عن الرهائن المحتجزين لدى حماس بمناسبة شهر الصوم لدى المسلمين”.

‫0 تعليق