«الرؤساء التنفيذيون الأقوياء».. مطب صناعي في طريق تسلا – بوابة الاقتصاد

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

شكرا لكم لقراتكم خبر عن «الرؤساء التنفيذيون الأقوياء».. مطب صناعي في طريق تسلا – بوابة الاقتصاد والان مع التفاصيل

تراجعت أسهم شركة تيسلا بنسبة 4% تقريبًا أمس الاثنين، بعد أن سلط تقرير لصحيفة وول ستريت جورنال الضوء على أدوار إيلون ماسك بمجلس الإدارة.

كشفت وول ستريت جورنال عن العلاقات الشخصية والمالية الوثيقة بشكل غير عادي لإيلون ماسك مع أعضاء مجلس إدارة شركة صناعة السيارات، مما أثار المخاوف في وول ستريت بشأن عدم وجود رقابة حقيقية على واحدة من أكبر الشركات في العالم، مشيرةً – أي الصحيفة- إلى “الرؤساء التنفيذيين الأقوياء”.

وجاء تقرير الصحيفة الأمريكية بعد أقل من أسبوع من قيام قاضية بمحكمة ديلاوير الأمريكية بإلغاء حزمة رواتب “ماسك” غير المسبوقة التي تقدر بمليارات الدولارات، فيما وصفت عملية موافقة مجلس الإدارة بأنها “معيبة للغاية” بسبب عدد الأشخاص المشاركين “المدينين” لماسك، وهو ما أدى إلى لفت الأنظار لعلاقاته العميقة مع أعضاء مجلس الإدارة المستقلين ظاهريًا.

وخلال حكمها، أشارت القاضية كاثلين ماكورميك إلى أن الأشخاص الذين كان من المفترض أن يتفاوضوا على أجر ماسك نيابة عن تيسلا كانوا في الواقع بعيدين عن أن يكونوا مستقلين.

علاقات وطيدة واسعة

ووفقاً للتقرير، يتمتع “ماسك” بعلاقات واسعة مع أعضاء مجلس الإدارة، بما في ذلك إيرا إهرنبريس، الذي استثمر شخصيًا ومن خلال أعماله “عشرات الملايين من الدولارات” في الشركات التي يسيطر عليها “ماسك”. وإهرينبريس هو أيضًا صديق مقرب لكيمبال ماسك، شقيق إيلون، وهو أيضًا عضو مجلس إدارة شركة تيسلا. وحضر إهرنبريس حفل زفاف كيمبال في إسبانيا، واستثمر أيضًا في شركة مطاعم كيمبال، “ذا كيتشن جروب”.

ويتمتع عضو آخر في لجنة التعويضات، وهو أنطونيو جراسياس، بعلاقات تجارية وشخصية مع الرئيس التنفيذي. وأشارت القاضية “ماكورميك” إلى أن “جراسياس” و “ماسك” أمضيا عيد الميلاد معًا، بل وقضيا إجازة مع عائلة “ماسك” بشكل منتظم، وقضيا العديد من الإجازات مع أبناء عمومة ماسك أيضًا.

ومع ذلك، فإن العلاقة لا تقتصر على الإجازات، حيث اكتسب “جراسياس” ثروة طائلة من خلال الاستثمار في شركات ماسك.

وفي حالة أخرى، فإن المستشار العام لشركة تيسلا تود مارون – الذي كان سابقًا محامي طلاق ماسك – مسؤول عن تقديم المشورة لمجلس إدارة تيسلا ولجنة التعويضات مدين تمامًا لماسك، بل أن إعجاب مارون بماسك دفعه إلى البكاء أثناء شهادته أثناء المحاكمة.

وكتبت القاضية ماكورميك في حكمها المؤلف من أكثر من 200 صفحة أن فريق مارون أعد “جدولا زمنيا صارما للموافقة على خطة الرواتب. وأن السرعة الفائقة التي تمت بها العملية تعكس نهجًا متهورًا في التعامل مع العملية الائتمانية”.

وتشير الصحيفة إلى أن بورصة ناسداك، حيث تتداول شركة تيسلا، تتطلب ألا يكون المدير المستقل موظفًا أو أحد أفراد الأسرة أو شخصًا “قد تتعارض علاقته مع ممارسة الحكم المستقل”.

‫0 تعليق