الدور المصري في مساندة القضية الفلسطينية مشهود له من العالم أجمع

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

اعتبر المهندس هاني العسال، عضو مجلس الشيوخ، أن استمرار جهود الدولة المصرية في تقديم الدعم والمعاونة للأشقاء الفلسطينيين خاصة في شهر رمضان الكريم بتوجيهات من الرئيس عبد الفتاح السيسي، يأتي انطلاقًا من  من مسئولية الدولة والقيادة السياسة والتي وضعتها على عاتقها على مدار التاريخ تجاه القضية الفلسطينية، مشيرا إلى أن الموقف المصري من قضية فلسطين لم يكن يوما خاضع لحسابات مصالح آنية بل كانت أول الدول المتصدرة في الدفاع عنها كقوة إقليمية تقود وتتفاعل وتناصر القضية الفلسطينية وهمومها التي لا تغيب عن وجدان الشارع المصري قيادة وشعبًا.

النائب هاني العسال: الدور المصري في مساندة القضية الفلسطينية مشهود له من العالم أجمع

وأضاف ” العسال”، في تصريحات صحفية له رصدها موقع تحيا مصر،  أن مواصلة طائرات النقل العسكرية المصرية ونظيراتها من الدول المشاركة ضمن التحالف الدولي أعمال الإسقاط الجوى للمساعدات الإنسانية والإغاثية وذلك بصفة يومية على شمال قطاع غزة مع استمرار تدفق المساعدات الإنسانية عبر معبر رفح البري، يؤكد حرصها عدم التخلي عن دورها في مساندة ومؤازرة الشعب الشقيق في محنته تحت أي ظرف، إذ إنها كانت وتظل المساند الأكبر لقضية العرب الأولى وتستند فيها لرؤية ثابتة لا تقبل الشك أو التأويل وهي وقف نزيف الدم الفلسطيني وعدم تصفية القضية مع رفض مخططات التهجير القسري والسعي الحثيث للحصول الشعب على حقوق المشروعة.

هاني العسال: الدولة المصرية لا تتوانى عن التحرك نحو التسوية السياسية للقضية الفلسطينية

وقال عضو مجلس الشيوخ، إن تصريحات السفير الإيطالى فى القاهرة ميكيلى كوارونى، بدور مصر فى كافة الجوانب المختلفة ذات الصلة بمفاوضات وقف إطلاق النار فى قطاع غزة، ليست الأولى من الجانب الغربي والتي تؤكد على ريادة ومحورية الدور المصري في العمل من أجل وقف التصعيد الراهن والمشهود له من قبل العالم أجمع فهي دائما أول من يتخذ زمام مبادرات السلام خاصة في غزة فهي لا تتوانى عن التحرك نحو التسوية السياسية للقضية الفلسطينية التى من شأنها أن تحقق الاستقرار فى المنطقة بأكملها وتبلور ذلك في قمة القاهرة للسلام التي كانت أولى الفعاليات المنعقدة بعد 7 أكتوبر بهدف إنهاء معاناة الشعب الفلسطيني.

وشدد “العسال”، أن مصر قوة استراتيجية لا غنى عنها في تلك المفاوضات ولكن الأمر لازال مرهون بتوافر الإرادة الجادة للحل من قبل أطراف النزاع وهو ما يضع مسئولية كبيرة على المجتمع الدولي في إنهاء ازدواجية المعايير الحالية والانتصار لصوت الإنسانية من أجل الضغط لإيقاف ممارسات الاحتلال الإسرائيلى غير الشرعى وإنقاذ الفلسطينيين الذين يتم تصفيتهم يوماً يعد يومًا حيث ارتفع عدد شهداء الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة إلى 31045 شهيدًا منذ 7 أكتوبر 2023، كما أن نحو 72% من ضحايا العدوان الإسرائيلي أغلبهم أطفال ونساء وهو ما يضع على العالم مسئولية للكف عن توفير الدعم لاسرائيل، واضطلاع المنظمات الدولية والامم المتحدة بدورهم في هذا الصدد.

‫0 تعليق