الدرجات على خطوات الحل وليس الناتج النهائى فقط.. التعليم تعلن عن مواصفات امتحانات الثانوية العامة

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

في إطار الاستعدادات المبكرة لامتحانات الثانوية العامة ٢٠٢٣/ ٢٠٢٤، عقد الدكتور رضا حجازي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، اليوم، اجتماعًا مع رؤساء المواد والمسئولين عن سحب بنك الأسئلة لامتحانات شهادة الثانوية العامة؛ بالمركز القومى للامتحانات والتقويم التربوي، وذلك بمقر المركز بالمقطم.

جاء ذلك بحضور الدكتورة أحلام الباز المشرف على اللجان الفنية وتقدير الدرجات فى امتحانات الثانوية العامة، و الدكتور معتز محمد رئيس قسم تطوير اﻻمتحانات بالمركز القومي للامتحانات.

وفى مستهل اللقاء، ثمن الوزير دور المركز القومي للامتحانات والتقويم التربوي في نجاح المنظومة التعليمية، باعتباره مركزًا متخصصًا في القياس والتقويم، فضلًا عن الدور الكبير الذي لعبه المركز خلال الفترة الماضية.

امتحانات الثانوية العامة 2024

وشدد الوزير على أن تكون امتحانات  الثانوية العامة للعام الدراسي الحالي ٢٠٢٣ / ٢٠٢٤ بنفس المواصفات الفنية لامتحانات العام الماضى من حيث عدد الأسئلة الموضوعية والمقالية فى كل مادة دراسية والدرجات المخصصة لها مع مراعاة قواعد الصياغة الفنية للأسئلة، بحيث تكون واضحة، ومحددة وغير قابلة للتأويل.

كما أكد الوزير كذلك على مراعاة تناسب عدد الأسئلة في كل امتحان مع الزمن المخصص للإجابة والمراجعة.

الدرجات المخصصة لإجابة الأسئلة المقالية موزعة على خطوات الحل

وشدد الدكتور رضا حجازي أيضا على ضرورة أن تكون الدرجات المخصصة لإجابة الأسئلة المقالية موزعة على خطوات الحل وليس على الناتج النهائى فقط، ووضع نموذج إجابة للأسئلة المقالية يتضمن كافة الاجابات المحتملة.

كما أكد على أن تكون الأسئلة الموضوعية واضحة ومحددة وأن تكون لها إجابة واحدة صحيحة فقط بين البدائل الأربعة، وأكد أيضا على ضرورة مراعاة التكافؤ بين مواد اللغات الأجنبية الثانية.

الامتحانات ستكون بنظام الكتاب المفتوح open book

وأوضح الدكتور رضا حجازي وزير ال للدددد كل أن الامتحانات ستكون بنظام الكتاب المفتوح “open book” أسوة بالعام الماضي، حيث سيتسلم الطالب كتيب المفاهيم في بداية امتحان كل مادة ويسلمه للملاحظ في نهاية الامتحان.

كما وجه وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى بضرورة التركيز على أن تقيس الأسئلة نواتج التعلم الأساسية، والتدرج في مستويات الأسئلة والابتعاد عن التعقيد.

‫0 تعليق