الداخلية توقف ضابط شرطة عن العمل لاتهام نجلته في واقعة انتحار طالبة العريش لحين انتهاء التحقيقات

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

قررت وزارة الداخلية وقف والد الطالبة شروق ـ يحمل رتبة رائد ـ عن العمل، لحين الانتهاء من التحقيقات في واقعة انتحار طالبة جامعة العريش وتدعى نيرة صلاح، حرصًا على نزاهتها.

الداخلية تنتهي من فحص موقف الطالبة شروق وزملائها

وكانت وزارة الداخلية قد أعلنت أنها انتهت من فحص موقف الطالبة شروق أحمد وخمسة من زملائها ومشرفة المدينة الجامعية وأحد أصدقاء الطالبة المنتحرة.

وتوفيت الفتاة نيرة صلاح إثر واقعة ابتزاز قامت بها طالبة زميلتها تدعى شروق أحمد، وومزيل لها يدعى طه التميمي، حيث هدداها بنشر صور خاصة لها بسبب خلافات.

ابتزاز طالبة جامعة العريش ينتهي بوفاتها

وتبلغ الفتاة نيرة صلاح من العمر 19 عامًا، وتدرس بالفرقة الأولى بكلية الطب البيطري جامعة العريش، وقد دخلت في مشادة مع زميلتها “شروق” انتهت بدفعها إلى الانتحار، بعدما قامت الأخيرة بتصويرها خِلسة وإرسال تلك الصور إلى زميلها يدعى طه، الذي تولى معها عملية التهديد والابتزاز لها عبر الجروب الخاص بالفرقة الأولى لكلية الطب البيطري على الواتس آب.

وكان التقرير الطبي، الذي رصده تحيا مصر، قد أشار إلى دخول الفتاة الراحلة نيرة صلاح للمستشفى وهي في حالة “إعياء شديد نتيجة تناولها مادة سامة”، حيث وصلت مساء السبت وهي ” تعاني من اضطراب في درجة الوعي وهبوط حاد في الدورة الدموية، ونبضها ضعيف ناتج عن تناولها مادة سامة غير معلومة، حيث جرى تقديم الإسعافات الأولية لها إلا أنها فارقت الحياة”.

شبهات حول وفاة طالبة جامعة العريش

وفي غضون هذا، أثيرت شبهات حول أسباب وفاة الطالبة نيرة صلاح، وأشار ابن عم الطالبة إلى أن وفاة “نيرة” كان بسبب تناولها لمادة سامة، وقال إنها “توفيت بمادة سامة غير معلومة”، مشيرا إلى أنه تم تقديم مذكرة لفتح التحقيق مرة أخرى في وفاتها.

وذكر والد الفتاة تفاصيل مكالمة جمعت “نيرة” بوالدتها قبل واقعة الوفاة مباشرة، حيث أوضح أنهم تلقوا اتصالا من ابنتهم تقول إنها تعاني من القيء، حيث نصحتها والدتها بأخذ دواء لذلك، ولكن بعد ذلك تلقوا نبأ نقلها إلى المستشفى ومن ثم وفاتها بعد ذلك.

وذكر والد الطالبة نيرة أن ابنته كانت صائمة في هذا اليوم، مما يثير الشكوك حول حقيقة انتحارها، مضيفًا بأنه لم يكن على عل بما حدث مع ابنته حتى الجنازة، حيث بدأوا في سماع الروايات حول ما حصل معها من زملائها.

‫0 تعليق