الحوار الوطني دعم رواد الأعمال ونظم نشاط الشركات الناشئة

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

أكد الدكتور محمد مجدي، أمين عام حزب الحركة الوطنية بمحافظة الجيزة، أن المرحلة الثانية للحوار الوطني تعد مكملة لمخرجات المرحلة الأولى من الحوار، خاصة فيما يتعلق بالتوصيات الخاصة بدعم الاستثمار ورواد الأعمال، في ظل أن قطاع ريادة الأعمال من أبرز القطاعات التي حققت فيها الدولة المصرية نجاحا كبيرا، مشيرا إلى أن مخرجات الحوار الوطنى في مجال ريادة الأعمال يضمن تشجيع لمجتمع الأعمال من خلال إطلاق الاستراتيجية الوطنية لريادة الأعمال في مصر، وكذلك إنشاء قاعدة بيانات موحدة لجميع الشركات العاملة في مجال ريادة الأعمال، لسهولة التعامل معها، وربط مشروعات تخرج الطلاب في الكليات والمعاهد والمدارس المعنية بريادة الأعمال مع التركيز على مشروعات ريادة الأعمال الزراعة لما ترتبط به من توفير الأمن الغذائي.

الحركة الوطنية: الحوار الوطنى دعم رواد الأعمال ونظم نشاط الشركات الناشئة

وقال «مجدي» في بيان له رصده موقع تحيا مصر، إن مخرجات الحوار الوطنى لدعم لمجتمع ريادة الأعمال اتسمت بتنوع الحلول وشمولية المقترحات التي تضمن تشجيع رواد الأعمال باعتبارهم أحد أبرز الركائز الأساسية في تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية والتي تساهم في الحد من البطالة وتغذية الصناعات الكبرى وتوفير متطلباتها، مشيرا إلى أن الدولة دعمت مجتمع ريادة الأعمال من خلال توفير الدعم المالي، وتقديم الخدمات التسويقية واللوجستية والتكنولوجية لتلك المشروعات، وتدريب وتأهيل الكوادر البشرية، وترسيخ ثقافة العمل الحر، وإصدار التشريعات اللازمة التي تذلل العقبات التي تواجه هذا القطاع.

الدكتور محمد مجدي: إنشاء صندوق استثماري لدعم تمويل الشركات الناشئة يساهم في تحسين القوة التنافسية للمنتج المصرى

وأوضح أمين عام حزب الحركة الوطنية بالجيزة، أن مجتمع رواد الأعمال يتطلب وضع قانوني استثماري يختلف عن الشركات المعتادة، بجانب وضع قواعد خاصة في تمويله وتنظيم خروجه من السوق وبالتالي يحتاج إلى تشريع خاص، مؤكدا أهمية الإسراع في تقديم رخصة البنوك الرقمية وخاصًة المختصة بالشركات الصغيرة والمتوسطة، بجانب ضرورة إنشاء صندوق استثماري لدعم تمويل الشركات الناشئة والتي أوصى بها الحوار الوطنى كأحد المحفزات لدعم الشركات الناشئة وتشجيع الشباب على الانضمام لمجتمع ريادة الأعمال مما يساهم في تحسين القوة التنافسية للمنتج المصرى.

وأشار «مجدي»، إلى أن مطالبة الحوار الوطنى بضرورة التوسع في التعريف بثقافة ريادة الأعمال وتشجيع الشباب والنشء على فهمها وتطبيقها من خلال المدارس ومراكز الشباب ووسائل الإعلام المختلفة، سيعمل على توعية الشباب أهمية القطاع وبالتالي يضمن مزيد من إقبال تلك الفئة على مجتمع رواد الأعمال، لافتا إلى أهمية إنشاء جهاز منظم لنشاط ريادة الأعمال من أجل المساهمة في تنظيم هذا النشاط بما يتناسب مع القواعد التي تضمن استمرار المشروعات الناشئة الناجحة وتيسير خروج المشروعات غير الناجحة وتسوية الآثار المترتبة على ذلك.

‫0 تعليق