ارتفاع طفيف في أسعار النفط بعد تصريحات “الفيدرالي” المتشددة – بوابة الاقتصاد

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

شكرا لكم لقراتكم خبر عن ارتفاع طفيف في أسعار النفط بعد تصريحات “الفيدرالي” المتشددة – بوابة الاقتصاد والان مع التفاصيل

ارتفعت أسعار النفط على نحو طفيف، إذ تزن السوق المخاطر الجيوسياسية في الشرق الأوسط مقابل التعليقات المتشددة من مجلس الاحتياطي الفيدرالي.

يتداول خام برنت بالقرب من 78 دولاراً للبرميل بعد ارتفاعه 0.9%، أمس الاثنين، في جلسة شهدت انتعاشاً من أدنى مستوى في ثلاثة أسابيع. وكان سعر خام غرب تكساس الوسيط الأميركي يقترب من 73 دولاراً. وتعهدت الولايات المتحدة بمزيد من الضربات ضد القوات الإيرانية والوكلاء الإقليميين، وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن النصر المطلق على حماس ضروري لأمن بلاده.

واصلت الأسواق المالية استبعاد فرصة خفض سعر الفائدة الأميركية في مارس بعد تعليقات المسؤولين بما في ذلك رئيس الفيدرالي جيروم باول، مما حفز مكاسب الدولار. وتقترب العملة الأميركية من أعلى مستوياتها منذ منتصف نوفمبر، مما يجعل السلع أقل جاذبية للعديد من المشترين.

تمديد التخفيضات الطوعية
أدت الهجمات والتهديدات بالانتقام في الشرق الأوسط إلى زيادة علاوة المخاطرة على النفط الخام، والذي شهد للتو أسوأ أسبوع له منذ أكتوبر. وكان هذا الاتجاه الهبوطي مدفوعاً بالمحادثات الرامية إلى وقف الحرب المستمرة منذ أربعة أشهر بين إسرائيل وحماس، وعلامات العرض القوي، والطلب الضعيف في الصين، أكبر مستورد.

في الوقت نفسه، أبقت المملكة العربية السعودية على سعر خامها الرئيسي ثابتاً لشهر مارس، حيث تلتزم منظمة البلدان المصدرة للبترول وحلفاؤها بتخفيضات الإنتاج لتجنب الفائض. وقالت وكالة “فيتش” للتصنيف الائتماني في مذكرة إن المملكة ستحتاج إلى أن يتجاوز متوسط ​​أسعار النفط 90 دولاراً للبرميل هذا العام لتحقيق التوازن في ميزانيتها. ومن المقرر أن يتخذ تحالف “أوبك+” قراراً بشأن ما إذا كان سيمدد القيود إلى الربع الثاني في أوائل مارس.

وقال وارن باترسون، رئيس استراتيجية السلع الأولية لدى “آي إن جي” غرويب إن في” (ING Groep NV): “نتوقع أن تقوم المجموعة على الأقل جزئياً بتمديد التخفيضات الطوعية في الربع المقبل، الأمر الذي من شأنه أن يبقي السوق في حالة التوازن ويضمن بقاء الأسعار حول 80 دولاراً للبرميل”.

‫0 تعليق