إصابة أحد حيتان الدولار بجلطة بعد هبوطه لـ 40 جنيها بالسوق السوداء

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

أصبح المضاربين بـ الدولار في ورطة بعد الانهيار الذي ضربه سعر الأخضر في السوق السوداء، وانخفاضه لأقل من 40 جنيهًا، مما ألحق بهم خسائر مهولة، تسببت في وعكات صحية مفاجئة لبعضهم، وصلت إلى إصابة أحد أكبر المضاربين في العملة الصعبة بجلطة.

إصابة أحد حيتان الدولار بجلطة

وعلم موقع تحيا مصر، أن أحد “حيتان” المضاربين بالعملة الصعبة، قد أصيب بلجطة بعد انخفاض سعر الدولار لأقل من 40 جنيه، وخسارته لأموال طائلة، حيث أشار بعض المقربين منه إلى أنه كان يجمع في الدولار حينما كان سعره في السوق السوداء حوالي 65 جنيه.

وكان هذا الشخص الذي يدعى س. أ. متولي من بولاق أبو العلا، يجمع الدولار وهو بسعر 65 جنيها، على أمل أن يرتفع السعر في المستقبل ليقوم ببيعه، وهو ما يسمى بالمضاربة على الدولار أو الدولرة.

سعر الدولار في السوق السوداء

ويشير الخبراء إلى أن الدولرة هي عملية التسعير بالدولار في الأسواق المحلية بدلاً من استخدام العملة المحلية، كوسيط لعمليات التبادل.

ويقوم المضاربين على الدولار بجمعه من السوق السوداء بعيدًا عن البنوك الرسمية، ووعندما يرتفع سعره يقومون ببيعه، وهو ما يحدث خللًا كبيرًا في الاقتصاد الوطني.

انخفاض سعر الدولار في السوق السوداء

وانخفض سعر الدولار في السوق السوداء اليوم الأحد لأقل من 40 جنيه، حيث تشير بعض التقارير إلى وصوله لنحو 35 جنيه، والذي يجعله يقترب من سعر الدولار في البنوك الرسمية، الذي يسجل  في البنك المركزي اليوم الأحد نحو 30.39 جنيه.

سعر الدولار

وجاء انخفاض سعر الدولار نتيجة التدفقات الدولارية التي شهدها الاقتصاد المصري، بعد إبرام صفقة مشروع رأس الحكمة ودخول الدفعة الأولى من الصفقة وفي انتظار اكتمال بقية أموال الصفقة المقدر بـ 35 مليار دولار بعد مرور شهرين. هذا الى جانب التدفقات الدولارية الأخرى سواء من صفقة الفنادق التي تمت باستثمارات مع مجموعة طلعت مصطفى أو غيرها من المشروعات الاستثمارية التي قامت بها الحكومة المصرية على مدار الفترة الأخيرة.

مواجهة السوق الموازية للدولار

وتسعى الحكومة والبنك المركزي إلى مواجهة السوق الموازية والقضاء عليها نهائيًا وعدم وجود سعرين للدولار وأن يكون سعر الدولار موحد.

وكان الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، قد صرح خلال المؤتمر الصحفي للإعلان عن توقيع صفقة مشروع رأس الحكمة، باستثمارات إماراتية، أن الصفقة سوف يكون من عوائدها مواجهة السوق الموازية للدولار، والقضاء على ظاهرة وجود سعرين في السوق.

وبعد هذا التصريح انخفض سعر الدولار بالفعل في السوق الموازية، وقد ظل هذا النخفاض مستمرًا إلى اليوم الحد، وسط توقعات بأن يستمر هذا التراجع.

‫0 تعليق