أوبر تسجل أول أرباح سنوية مع اقتراب القيمة السوقية من 150 مليار دولار

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

شكرا لمتابعتكم خبر أوبر تسجل أول أرباح سنوية مع اقتراب القيمة السوقية من 150 مليار دولار

أعلنت شركة أوبر عن أول أرباح تشغيلية سنوية لها، مما يمثل “نقطة انعطاف” في التاريخ المضطرب لشركة مشاركة الرحلات، ويرسل أسهمها إلى مستويات عالية جديدة.

تجاوزت أرباح الشركة التي يقع مقرها في سان فرانسيسكو يوم الأربعاء توقعات المحللين، وذلك بفضل الطلب القوي على خدمات نقل الركاب والتوصيل، فضلاً عن أعمالها الإعلانية المتنامية.

بلغت الأرباح التشغيلية في عام 2023 1.1 مليار دولار، مقارنة بخسارة 1.8 مليار دولار في عام 2022، مع دخل تشغيلي للربع الرابع قدره 652 مليون دولار يفوق التوقعات بشكل مريح. كما أعلنت أوبر عن صافي ربح قدره 1.9 مليار دولار لعام 2023 مقارنة بخسارة 9.1 مليار دولار في عام 2022.

احتفل دارا خسروشاهي، الرئيس التنفيذي، بالنتائج باعتبارها “نقطة انعطاف بالنسبة لشركة أوبر، تثبت أننا قادرون على الاستمرار في توليد نمو مربح قوي على نطاق واسع”.

وارتفعت أسهم أوبر بنحو 1 في المائة بحلول منتصف يوم التداول في نيويورك. وقد تمتعت الأسهم بارتفاع سريع في الأشهر الـ 12 الماضية، حيث تضاعفت وأرسلت القيمة السوقية للشركة إلى ما يقرب من 150 مليار دولار.

لقد مرت خمس سنوات تقريبا منذ أن فشلت شركة أوبر في طرحها العام الأولي، حيث فشلت أولا في تلبية التوقعات بقيمة 120 مليار دولار، ثم منيت بأسوأ خسارة دولارية على الإطلاق في اليوم الأول لشركة أمريكية جديدة.

منذ ذلك الحين، طاردت الخسائر الفادحة والشكوك الجوهرية حول نموذج الأعمال شركة أوبر، حيث أنفقت مليارات الدولارات في محاربة المنافسين في مجال خدمات نقل الركاب مثل ليفت، ومنافسي توصيل الطعام مثل دور داش، والمنظمين المعادين في جميع أنحاء العالم.

مع خروج العالم من جائحة كوفيد، زادت هوامش أوبر مع تراجع المنافسين وخفضت الشركة التكاليف. هذا هو التحول الذي أشارت إليه أوبر أنها ستعلن عن خطط لإعادة شراء الأسهم في يوم المستثمر الأسبوع المقبل.

وقال محللون في سيتي هذا الشهر إنهم يتوقعون أن تكشف أوبر النقاب عن مثل هذا البرنامج و”لا يستبعدون” أول إعلان عن أرباحها على الإطلاق.

مخطط خطي للقيمة السوقية (مليار دولار) يُظهر علامة أوبر على

وتأتي خطوة أوبر المحتملة لإعادة الأموال النقدية إلى المستثمرين بعد أن تكبدت خسائر تشغيلية تزيد عن 30 مليار دولار منذ عام 2014، وهو العام الأول الذي كشفت فيه عن تفاصيل مواردها المالية.

في عهد المؤسس المشارك ترافيس كالانيك، جمعت الشركة مبالغ ضخمة من رأس المال في حملة عالمية قوية للسيطرة على سوق مشاركة الرحلات. تم استبداله بخسروشاهي، الرئيس التنفيذي السابق لشركة إكسبيديا، في عام 2017 بمهمة تجنب الصراع الساخن مع المنظمين، وخفض التكاليف وإعطاء الأولوية للربحية.

قال خسروشاهي إن الربع الأخير من العام – الذي عادة ما يكون الأقوى بالنسبة لشركات مشاركة الرحلات – كان “ربعا متميزا ليختتم عاما متميزا”. وارتفعت الإيرادات بنسبة 15 في المائة إلى 9.9 مليار دولار.

وكانت التوقعات للربع الأول من عام 2024 متوافقة مع تقديرات المحللين، حيث من المتوقع أن يقفز إجمالي الحجوزات – أو قيمة الأسعار المدفوعة – إلى ما بين 37 مليار دولار و38.5 مليار دولار مقارنة بالفترة نفسها من العام السابق.

وقال خسروشاهي إن قاعدة مستخدمي أوبر أصبحت “أكبر وأكثر تفاعلا من أي وقت مضى”، حيث وصل عدد المستخدمين النشطين شهريا إلى مستوى قياسي بلغ 150 مليونا.

ارتفع إجمالي الحجوزات الفصلية لشركة أوبر بنسبة 22 في المائة ليصل إلى 37.6 مليار دولار، قبل توقعات المحللين مباشرة وتسارعًا من النمو بنسبة 21 في المائة في الربع السابق.

ارتفع عدد رحلات أوبر في الربع الرابع بنسبة 24 في المائة إلى 2.6 مليار رحلة، في حين تحسنت هوامش الربح المعدلة لكل من خدمات نقل الركاب والمطاعم والبقالة وتوصيل التجزئة على أساس سنوي.

وقالت الشركة إن قطاع توصيل البقالة والتجزئة، الذي سعت أوبر إلى المضي فيه بشكل أكبر، يمثل خمس النمو السنوي في قطاع التوصيل.

مع ذلك، فإن زيادة الأرباح البالغة مليار دولار كانت بسبب ارتفاع القيمة الدفترية لاستثمارات أسهم الشركة – إلى حد كبير زيادة في قيمة حصصها في شركة السيارات ذاتية القيادة Aurora ومجموعة DiDi الصينية لخدمات نقل الركاب.

شارك في التغطية ياسمين كراجز ميرسين أوغلو

‫0 تعليق