أخجلنا واطاح بما تبقى من حياء لدينا

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

علق الإعلامي مصطفى بكري على حادث الجندي الأمريكي الذي أضرم النيران في جسده احتجاجا على ما يحدث من إبادة للشعب الفلسطيني في غزة وما ترتكبه إسرائيل من جرائم.

الإعلامي مصطفى بكري: الجندي الأمريكي اطاح بما تبقى لدينا من حياء

وقال الإعلامي مصطفى بكري، خلال تقديمه حلقة رصدها موقع تحيا مصر من برنامجه حقائق واسرار المذاع عبر شاشة صدى البلد، أن ما فعله الجندي الأمريكي الذي اطلق النيران في جسده اعتراضا على الابادة الجماعية التي تمارسها إسرائيل ضد شعب غزة منذ السابع من اكتوبر والذي أدى الى استشهاد نحو 30 ألف معظمهم من الأطفال والنساء، بالاضافه الى 80 الف مصاب وجريح باستثناء المفقودين تحت الأنقاض و الذين تجاوز عددهم 10000 مفقود، مؤكدا على انه جندي بطل و قد اخجلنا فعله واطاح بما تبقى من حياء لدينا كمسلمين وعرب.

الإعلامي مصطفى بكري: الجندي الأمريكي أخجلنا

واشار مصطفى بكري الى ان الجندي الامريكي صرخه صرخه قويه قبل ان يضرب النار في جسده بان فلسطين حره فلسطين حره قال حينما اطلقها النار في جسده ” لن يكون شريكا في تلك الاباده بعد اليوم ولا متواطئا”، مستطردا أنه بالرغم من ان المشهد كان مؤلما موجعا الا انه اخجلنا كعرب ومسلمين واطاح بما تبقى من الحياه لدينا حيث انه لم يكن الجندي الامريكي الذي اجعل النار في جسده عربيا او مسلما او من ذوي القربى بل كان إنسان بمعنى الكلمة و تجري في عروقه دماء الكرامة و الغيرة على اطفالنا الذين يتعرضون للإبادة و الموت جوعا.

الإعلامي مصطفى بكري يشيد بالصمود الفلسطيني في وجه الاحتلال

واضاف الإعلامي مصطفى بكري انه تامل مشهد اشعال الجندي الأمريكي النار في جسده وتساءل كيف هنت عليه نفسه وكيف تحمل لهيب النار التي احرقت جسده وكيف صمد ولم يجري فزعا وكيف ظل متماسكا ثابتا في مكانه يهتف فلسطين حره فلسطين حرة، مشيدا بالصمود الفلسطيني في مواجهه الاحتلال الاسرائيلي في ظل الاباده والقذفات التي تلقي باللهب وتهدم البيوت على ساكنيها ويخرج الاطفال من بين الانقاض ويهتفون بالرغم من ذلك تحيا فلسطين تحيا فلسطين”، و هو ما يؤكد على أن فلسطين باقية بشعبها الذي يرفض ترك أرضه ويفضل الاستشهاد عن التفريط في شبر واحد منها أو من الإنكسار حتى الأطفال لا تعرف الانكسار و تخجلنا بحديثها الذي يؤكد عمق القضية في قلوب كل الفلسطينين.

‫0 تعليق