في يومه العالمي.. ما سبل إنهاء تشويه الأعضاء التناسلية للإناث؟

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

شكرا لقراتكم خبر عن في يومه العالمي.. ما سبل إنهاء تشويه الأعضاء التناسلية للإناث؟ والان مع اهم تفاصيل الخبر

تحيي الأمم المتحدة، الثلاثاء، اليوم الدولي لعدم التسامح مطلقا إزاء تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية وهى الجريمة التي تشتمل جميع الإجراءات التي تنطوي على تغيير الأعضاء التناسلية الأنثوية أو جرحها لأسباب غير طبية، وهي ممارسات معترف بها دوليًا باعتبارها من انتهاكات حقوق الإنسان وصحة الفتيات والنساء وسلامتهن. بحسب الموقع الرسمي للأمم المتحدة.

ويتركز موضوع احتفالية العام الجاري 2024، على صوت الأنثى ومستقبلها، والاستثمار في الحركات التي تقودها الناجيات من تشويه الأعضاء التناسلية للإناث لإنهاء تلك الممارسات.

وقال المحامي الحقوقي أحمد فوقي، إن جريمة ختان الإناث ما زالت تتطلب الكثير من الجهد لإقناع سكان المناطق الريفية والبدوية بأن الأمر لا يتعلق بالدين أو الأخلاق، وأن هذه الممارسة تمثل انتهاكا لحقوق النساء والفتيات.

وأضاف فوقي الذي يدير مؤسسة مصر السلام للتنمية وحقوق الإنسان، للدستور أن هذه العادة المنتشرة في عدد كبير من الدول الإفريقية ومنطقة الشرق الأوسط لا تنتهي بمجرد آلام البتر والتشويه، لكنها تسبب رواسب نفسية لدى الفتاة تصاحبها بقية حياتها، في حين يمكن الاستغناء عنها بمزيد من التوعية حول أخطارها.

وشدد فوقي على أن تغليظ العقوبات القانونية تجاه هذه الظاهرة المجرمة ليس الحل…

  • موقع خبرك الاخبار لحظة بلحظة

    تابعنا على صفحة الفيس بوك وتويتر ليصلك كل جديد

  • ‫0 تعليق