ربط وزير إسباني ارتفاع “الهجرة السرية” نحو الكناري بزلزال الحوز يثير جدلا

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

شكرا لمتابعتكم خبر ربط وزير إسباني ارتفاع “الهجرة السرية” نحو الكناري بزلزال الحوز يثير جدلا

ربط وزير الداخلية الإسباني، فرناندو غراندي مارلاسكا، حالات ارتفاع الهجرة نحو إسبانيا بوجود عوامل بنيوية، منها زلزال الحوز بالمغرب، خلال مداخلة له، بمجلس الشيوخ الإسباني.

وقال مارلاسكا إن “هذا المشكل بنيوي، ومتعلق بتردي الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية في بلدان مثل السنغال وكينيا، وعوامل طبيعية مثل الزلزال في المغرب، والفيضانات في ليبيا”، مؤكدا “تعزيز المراقبة في سواحل الكناري”.

وجاء هذا الربط من الوزير الإسباني في مواجهة أسئلة أعضاء بالمجلس ينتمون إلى أحزاب يمينية، انتقدوا استمرار ارتفاع حالات الهجرة نحو جزر الكناري، إذ تشكل وفقهم “نسبة 80 بالمائة من استقبال المهاجرين مقارنة بمختلف المناطق الإسبانية”.

ورغم أن مارلاسكا حاول التحذير من مسألة “الكراهية” التي تتصاعد داخل المجتمع الإسباني، وحاول أن يضع مقاربة أخرى لارتفاع نسب الهجرة بوجود أسباب أخرى، لا تنحصر فقط على المستوى الأمني، إلا أن حديثه عن زلزال الحوز، في ظل غياب أي معطيات رسمية، أثار انتقادات خبراء مغاربة في المجال، فيما برره آخرون.

تبريرات غير موضوعية

من بين المنتقدين حسن بنطالب، باحث مختص في مجال الهجرة واللجوء، الذي قال إن “تحليل الهجرة وفق أدبياتها لا يمكن أن نقف فيه عند أسباب وحيدة، فهي مركبة ومتعددة”.

وأوضح بنطالب لهسبريس أن “ربط مارلاسكا زلزال الحوز والفيضانات في ليبيا بارتفاع الهجرة هو محاولة لإخراج نظرية جديدة تضع المتغيرات الطبيعية في حالة مركبة، فما نلاحظه حاليا مخالف تماما لاعتقادات الوزير الإسباني، إذ إن نسب الهجرة تنخفض وفق الأرقام الرسمية”.

وأوضح الباحث المختص في مجال الهجرة واللجوء أن “ما تمت معاينته، سواء ميدانيا أو من خلال المعطيات الرسمية، يبين عدم تواجد أي محاولات من ساكنة الحوز المتضررة من الزلزال للهجرة”.

وشدد المتحدث عينه على أن “ساكنة الحوز ترفض حتى الهجرة بين المدن المغربية، فكيف لها أن تهاجر نحو إسبانيا، ما يعني أن تصريحات الوزير الإسباني غير دقيقة، بل غير صحيحة تماما، وفي حالة وجود معطيات رسمية يمكننا أن نناقش هاته الظاهرة الجديدة”.

أمر متوقع

لكن سعيد أدى حسن، الخبير في الشأن الإسباني، قال إن “ارتفاع الهجرة انطلاقا من منطقة الحوز نحو جزر الكناري هو مسألة مرتقبة، كما أن تصريحات الوزير الإسباني هي توقعات للأمر”.

وبين أدى حسن لهسبريس أن “الحكومة الإسبانية تحاول في سياق سياسي مركب أن تقلل من فرص استخدام أحزاب الجارة الشمالية اليمينية ملف الهجرة”، مشيرا إلى أن “تصريحات الوزير ربما لم تكن مقصودة على المستوى الراهن”.

وبين الخبير في الشأن الإسباني أن “السياق الراهن فعلا يؤشر على غياب أي صلة بين منطقة الحوز وارتفاع الهجرة نحو جزر الكناري، لكن مستقبلا فهذا الأمر مرجح”.

وحول الأسباب التي تدفعه إلى هذا الترجيح أوضح أدى حسن أن “هذا الأمر طبيعي للغاية، كما أنه من خلال تتبع جميع ملفات الهجرة فإن كل الأزمات، وخاصة الكوارث الطبيعية، تؤدي إلى ارتفاع تلقائي لموجات الهجرة”، مؤكدا أن “هذا الأمر محسوم، والزمن سيبرهن صحته”، ومضى شارحا: “الوزير الإسباني في هذا الصدد كأنه يتوقع، وينطلق من سياق واضح”، مشددا على أنه لا يدافع عن الوزير الإسباني، “لكنها محاولة لفهم هذا السياق بشكل أوسع”.

وأجمل المتحدث سالف الذكر بالقول: “الحكومة في إسبانيا من خلال هاته التصريحات تحاول أن تخبر اليمين بأنه لا مجال له لاستغلال الهجرة قصد نشر الكراهية في صفوف الشعب الإسباني”، لافتا بذلك إلى أن “المعطيات التي قدمها بخصوص الكراهية هي موضوعية للغاية”.

‫0 تعليق