ميقاتي بحث مع كاريه في مشاريع البنك الدولي بلبنان ومطالب موظفي الادارة العامة

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

شكرا على متابعتكم خبر عن ميقاتي بحث مع كاريه في مشاريع البنك الدولي بلبنان ومطالب موظفي الادارة العامة والان مع تفاصيل هذا الخبر الحصري

عقد رئيس الحكومة نجيب ميقاتي سلسلة اجتماعات في السراي الحكومي اليوم، إستهلها باجتماع مع المدير الاقليمي لدائرة الشرق الأوسط في البنك الدولي جان كريستوف كاريه وعرض معه مشاريع البنك الدولي في لبنان للعام الحالي، لا سيما في قطاعي الطاقة والمياه.

كذلك، تطرق البحث الى موضوع التقرير السنوي لبرامج البنك الدولي الخاصة بلبنان.

واستقبل رئيس الحكومة وفداً من برنامج الامم المتحدة الانمائي برئاسة الممثل المقيم للبرنامج في لبنان محمد صالح، وحضور الامين العام لمجلس الوزراء القاضي محمود مكيّة، وجرى عرض لنشاطات البرنامج والمشاريع المستقبلية الذي يقوم بها في لبنان، لا سيما خطة مأسسة عمل الحكومة عبر التنسيق بين المؤسسات الحكومية لتحديد السياسات الاصلاحية.

واستقبل الرئيس ميقاتي وفداً من الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الاحمر والهلال الاحمر، ضم: رئيس الاتحاد السيدة كايت فوربس ورئيس الصليب الاحمر اللبناني انطوان الزغبي، والمدير الاقليمي للاتحاد في منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا حسام الشرقاوي ومدير مكتب الاتحاد الدولي في لبنان كريستيان كورتيزون، في حضور المستشارين السفير بطرس عساكر وزياد ميقاتي.

وجرى خلال اللقاء عرض لنشاطات الصليب الأحمر والهلال الاحمر والمساعدات التي يقدمها للمحتاجين في مختلف دول العالم ولاسيما في لبنان.

وفي خلال اللقاء، نوّهت السيدة فوربس بدور الصليب الاحمر اللبناني واعتبرته نموذجاً لكل الدول.

وإجتمع الرئيس ميقاتي مع وفد من تجمع موظفي الادارة العامة تحدث باسمه السيد حسن وهبي فقال: عرضنا خلال الاجتماع مع دولة الرئيس كافة مطالبنا التي كنا وُعدنا بها، لا سيما البدل عن شهري ايلول وتشرين الاول الماضي، وكان دولته متجاوبا معنا ومن المتوقع ان يتم اقرار هذه المطالب في اول جلسة لمجلس الوزراء، ونحن سنستمر في الاضراب الذي ننفذه لحين تنفيذ مطالبنا.

من ناحيته، قال السيد أحمد محمود: تمنينا على دولة الرئيس ميقاتي اتخاذ خطوة باتجاه تحسين اوضاعنا، علماً أن هناك ثلاثة مشاريع في ما يخص موضوع الزيادات يتم درسها ويجب البت بها في اسرع وقت ممكن، كما تمنينا عليه ايجاد حل لموضوع الادارة العامة لانه لا يمكن ربط هذه الادارة مع كافة مؤسسات الدولة، مع العلم اننا نشدد على وجوب أخذ كل صاحب حق حقه من متقاعدين ومتعاقدين كذلك الاسلاك العسكرية، ولكن تبقى الادارة العامة هي موقع اساسي من حيث ادخال الواردات الى خزينة الدولة.

واستقبل رئيس الحكومة وفداً من جمعية المصارف برئاسة سليم صفير.

كما استقبل النائب وليد البعريني.

‫0 تعليق