عادات تجعلكم أكثر ذكاء كل يوم.. جربوها!

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

شكرا على متابعتكم خبر عن عادات تجعلكم أكثر ذكاء كل يوم.. جربوها! والان مع تفاصيل هذا الخبر الحصري

تطوير العادات التي تنمي الذكاء يوميًا أمر بالغ الأهمية لإطلاق العنان لإمكانات الدماغ كاملة. وبسبب مرونة الدماغ، يمكن تعزيز القدرات المعرفية في سن الشيخوخة من خلال الانخراط في التعلم المستمر والتحفيز الفكري.

ومن خلال اتباع عدد قليل من العادات العملية يوميا، يمكن لأي شخص أن يصبح أكثر ذكاء بمرور الوقت ويجني ثمار تحسين الذاكرة وزيادة الإبداع وتحسين أداء الدماغ بشكل عام، بحسب ما نشره موقع New Trader U.

وهناك ثماني عادات يومية واضحة وفعالة للغاية لتعزيز القدرات العقلية يمكن أن يؤدي إلى تحول ملحوظ في الذكاء ونوعية الحياة على مدى أسابيع، وشهور، وسنوات، كما يلي:

  1. ممارسة التمارين الرياضية
    تعمل التمارين المنتظمة للقلب والأوعية الدموية على تعزيز وظائف المخ عن طريق تحسين تدفق الدم وتوصيل الأكسجين.

كما تحفز الأنشطة الهوائية مثل الجري والسباحة وركوب الدراجات نمو خلايا دماغية جديدة في المناطق الحيوية للذاكرة وسرعة المعالجة. تحفز التمارين أيضًا إنتاج بروتين BDNF، الذي يقوي الروابط العصبية ويعزز التعلم. يمكن ممارسة التمارين الرياضية القوية لمدة تتراوح بين 30 إلى 45 دقيقة ثلاث مرات أسبوعيًا للحصول على الإدراك الأمثل.

  1. اليقظة الذهنية والتأمل
    تعزز اليقظة والتأمل القدرة على التركيز والذاكرة بشكل كبير. من خلال ممارسة تمارين اليقظة والتأمل بانتظام، يعزز الأشخاص مدى انتباههم ومهاراتهم البصرية المكانية وقدرة الذاكرة العاملة والوظيفة التنفيذية.

كما أن لهما تأثيرات عصبية عميقة، مما يزيد من التدوير القشري الذي يحسن الأداء المعرفي العام. يساعد تخصيص 15 دقيقة في الصباح والمساء لليقظة والتأمل، إلى جانب تمارين التنفس أثناء الجلوس في زيادة التركيز. تعمل اليوغا أيضًا على تنمية اليقظة الذهنية القوية.

  1. تعلم مهارات جديدة
    إن إتقان مهارات جديدة صعبة يعد أمرًا مجزيًا عقليًا لأنه ينشط مراكز حل المشكلات وصنع القرار في العقل. تعمل كل مهارة جديدة على توسيع القدرات العصبية من خلال فروع التغصنات الجديدة والتكوينات المتشابكة بين الخلايا العصبية. كما أن الشعور بالإنجاز والثقة الناتج عن اكتساب المواهب يمكن أن يحفز على مواصلة التعلم وتنمية القدرات.
  2. نظام غذائي صحي
    تؤثر التغذية بقوة على بنية الدماغ وأدائه لأن العناصر الغذائية تؤثر على الأنظمة الجزيئية المهمة لنمو الخلايا العصبية وتشغيل الإشارات الكهروكيميائية. إن ما يأكله الشخص بانتظام يساهم في بناء قدرات العقل. من خلال توليد مليارات النبضات العصبية يوميًا، يعتمد الدماغ على كمية وافرة من الغلوكوز والدهون الصحية والفيتامينات والمعادن من الطعام.

كما ينبغي التركيز على الأطعمة التي تعزز الدماغ مثل الخضروات الورقية والتوت والأفوكادو والمكسرات والبذور والبيض والأسماك وفول الصويا والفاصوليا والحبوب الكاملة والشوكولاتة الداكنة. وتبرز أيضًا أهمية الحفاظ على رطوبة الجسم وتقليل استهلاك الدهون المشبعة والكربوهيدرات عالية المعالجة والأطعمة، التي تحتوي على نسبة عالية من السكريات المضافة.

  1. نوم جيد
    يسمح النوم للعقل بتوحيد الذكريات، وتحويل الخبرات إلى مهارات، وترسيخ الروابط العصبية، وطرد السموم. بدون النوم الكافي، يتراجع الأداء المعرفي بسرعة. وفي الوقت نفسه، يحافظ النوم الكافي عالي الجودة على الحدة العقلية القصوى لاستيعاب المعلومات الجديدة طوال ساعات الاستيقاظ. إن إنشاء عادات نوم صحية يعزز الذكاء على المدى الطويل من خلال الحفاظ على قدرة العقل على التكيف ليلة بعد ليلة.
  2. أنشطة تدريب الدماغ
    إن ممارسة المهارات المعرفية يحافظ بشكل مباشر على نشاط العقل ومرونته مثل تدريب القوة الذي يبني العضلات الجسدية. تعمل أنشطة تدريب الدماغ على تسريع نقل الإشارات بين الخلايا العصبية. مع التدريب المستمر، يتم تنشيط المزيد من شبكات الخلايا العصبية في وقت واحد، مما يزيد من القدرة على التفكير والعقل والتذكر.
  3. الروابط الاجتماعية
    كما يعد التفاعل الاجتماعي الإيجابي أمرًا حيويًا لتعزيز الذاكرة العاملة والذكاء العاطفي والطلاقة اللفظية والتطور الفكري العام. ينشط الترابط الاجتماعي الشبكات العصبية المتخصصة في مهارات الاتصال بالإضافة إلى الوظيفة التنفيذية للتفاهم المتبادل. تعمل الروابط الاجتماعية الغنية على الانخراط ذهنيًا وبناء الأمان بالإضافة إلى الشعور بالهوية التي تغذي الثقة بالنفس من أجل التعلم المستمر. يمكن قضاء وقتًا مفيدًا مع الأصدقاء، أو الانضمام إلى نادي الكتاب، أو التطوع في أنشطة تهم الشخص أو القيام بإجراء محادثات فيديو منتظمة مع أقارب بعيدين لتعزيز العلاقات الداعمة.
  4. تحديد الأهداف
    إن العمل على تحقيق أهداف محددة جيدًا يغذي الحافز ويمنح العقل غرضًا إيجابيًا. أثناء القيام بتتبع التقدم بشكل منهجي، يقوم الدماغ بتخطيط ردود الفعل حول ما ينجح مقابل ما لا ينجح، مما يؤدي حرفيًا إلى تحسين ما وراء المعرفة لدى الشخص أو قدرته على تنظيم المعلومات بنجاح.

ويؤدي تحقيق الأهداف الصغيرة حتى إلى إطلاق الدوبامين، مما يعزز السلوكيات المفيدة لبناء المعرفة والمهارات بشكل ثابت مع تحقيق الطموحات. يمكن تحديد هدفين إلى ثلاثة أهداف خلال الأسبوع القادم. ثم يتم التحقق مرة أخرى في بداية الأسبوع التالي من إحراز التقدم وتقديره أثناء التخطيط للخطوات التالية.

‫0 تعليق