ستريدا جعجع: الحملة التي يتعرض لها الراعي لا تجوز

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

شكرا على متابعتكم خبر عن ستريدا جعجع: الحملة التي يتعرض لها الراعي لا تجوز والان مع تفاصيل هذا الخبر الحصري

أكّدت النائبة ستريدا جعجع ان “الحملة التي يتعرض لها غبطة ابينا البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي لا تجوز وهي موضع استهجان واستنكار كبيرين من قبلنا، لأنه أولاً ومن حيث المبدأ إن الهجوم على صرح وطنيّ كبكركي وهامة وطنيّة كالبطريرك الراعي في هذا التوقيت بالذات الذي لبنان فيه بأمس الحاجة للحماية والإستقرار والوحدة بين أبنائه في وجه المخاطر المميتة التي تواجهنا إنما يطرح الكثير من علامات الإستغراب لذا لا بد لنا من اعتباره مبنياً على خلفيات ملتوية لا تمت للمصلحة الوطنيّة العليا بصلة ولا تعير انتباهاً لمصلحة لبنان الوطن النهائي لجميع أبنائه، وثانياً لا مسوّغ لهذا الهجوم لأن البطريرك الراعي يقف اليوم كأسلافه البطاركة الموارنة عند كل المحن والشدائد عبر التاريخ، مدافعاً أولاً عن ديمومة لبنان واستقلاله وبقائه حراً سيّداً يسوده السلام، لذا فما عبر عنه من هواجس في مكانه لأنه ينطق بلسان الأغلبيّة الساحقة من اللبنانيين”.

وشددت النائب جعجع على أنه “ومع اتساع رقعة الحرب في الشرق الأوسط وتمددها يوماً بعد يوم، وتصاعد مستوى التوتر، لا بد لنا كمسؤولين في لبنان ان نجنب وطننا اتون هذه الحرب الطاحنة التي لا تقرع طبولها فقط في غزّة وإنما في مختلف أنحاء الشرق الأوسط من خلال الأحداث التي تحصل هنا وهناك ، وآخرها ما حصل على الحدود الأردنية السورية”، وتوجّهت إلى مجمل الشعب اللبناني بالقول: ” إن الطريق الوحيد لتجنيب بلدنا وشعبنا ويلات هذه الحرب هو تطبيق القرار ١٧٠١ الذي أجمع اللبنانيون على الموافقة عليه والتزموا تطبيقه بالإجماع من خلال الحكومات المتعاقبة منذ العام 2006، لذلك لا يمكن اعتبار محاولات ربط مصير تطبيق هذا القرار الأممي بما هو حاصل في الشرق الأوسط ومجرياته أو مصير الحرب الدائرة في غزّة سوى محط انتحار كمن يربط قدم الشعب اللبناني ولبنان بصخرة الأوضاع الإقليميّة المتدحرجة نزولاً نحو الهاوية وعندها لا مفّر أمامنا من الإنزلاق معها إلى الوجهة التي تتدحرج باتجاهها”.

من جهة أخرى، حيّت النائب جعجع جهود مركز جرف الثلوج في الأرز واتحاد بلديات قضاء بشري والبلديات على عملهم في إبقاء الطرقات سالكة خلال العاصفة الأخيرة، خصوصاً في ظل الأوضاع التي تمر فيها البلاد ” .

كلام النائب جعجع جاء خلال ترؤسها اجتماع الهيئة الإدارية لـ”مؤسسة جبل الأرز”، في معراب، في حضور النائب السابق جوزيف اسحق، نائب رئيسة المؤسسة د. ليلى جعجع، امين الصندوق المختار فادي الشدياق، امين السر المحامي ماريو صعب، عضو الهيئة العامة المهندس نديم سلامة ومعاون النائب جعجع رومانوس الشعار.

وتابع المجتمعون الملفات التي تهتم بها المؤسسة من مساعدات اجتماعيّة وطبيّة واستشفائية وتربوية، وتباحثوا في تطوّر الأعمال في مشروع تأهيل مستشفى أنطوان الخوري ملكة طوق – بشري الحكومي ,حيث سيكون للنائب جعجع زيارات تفقدية شهرية لمتابعة سير الأعمال خصوصاً لناحية تلك التي لم تكن قد أنجزت في السابق كما الإطلاع على جودة تنفيذها تحضيراً لعمليّة الإنتقال من مستشفى “مار يوحنا” إلى المستشفى الجديد في أوائل الربيع المقبل .

‫0 تعليق