جوائز “غرامي” تحتفي بتصدّر النساء المشهد الموسيقيالأميركي

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

شكرا على متابعتكم خبر عن جوائز “غرامي” تحتفي بتصدّر النساء المشهد الموسيقيالأميركي والان مع تفاصيل هذا الخبر الحصري

تحتفي جوائز “غرامي” الموسيقية المرتقبة، الأحد، بالوجود النسائي في صدارة المشهد الموسيقي الأميركي، مع توجّه الأنظار إلى تايلور سويفت التي قد تعزز مكانتها كملكة البوب مع احتمال فوزها بجائزة ألبوم العام للمرة الرابعة.

وإذا فاز ألبوم “ميدنايتس” Midnights لسويفت بجائزة ألبوم العام، ستدخل المغنية البالغة 34 عاماً فئة أهم الفائزين بالجوائز المُعادلة موسيقياً لجوائز الأوسكار السينمائية.

ومن شأن هذا الإنجاز أن يؤكد مكانتها كنجمة أساسية في عالم الموسيقى، بعدما اختارتها مجلة “تايم” شخصية العام 2023 وحققت جولة حفلاتها العالمية “ذي إيراس تور” (The Eras Tour) نجاحاً كبيراً مع تجاوز إيراداتها عتبة المليار دولار في 60 حفلة خلال العام الفائت، وهو مبلغ لم يحقق في تاريخ الموسيقى.

لكنّ فوز سويفت بالجائزة الأبرز يتطلب التفوق في منافسة شرسة يطغى عليها العنصر النسائي.

وفي مقدّم المنافِسات مغنية الـ”آر إن بي” سِزا التي حصلت على أكبر عدد من الترشيحات، إذ نالت تسعة منها بفضل ألبومها “اس او اس” SOS الذي يتضمن أغنيات مطبوعة بتأثيرات أنواع موسيقية عدة كالبوب والجاز والروك والإلكترو.

وتتنافس أيضاً على جائزة ألبوم العام أوليفيا رودريغو ومايلي سايروس وجانيل موناي ولانا ديل راي.

أما فرقة الروك المستقلة “بويجينيوس” Boygenius المؤلفة من الثلاثي فيبي بريدجرز وجوليان بيكر ولوسي داكوس، فحصلت على ستة ترشيحات.

وقال هارفي مايسن جونيور، رئيس “ريكوردينغ اكاديمي” التي تضم محترفي قطاع الصناعة الموسيقية الأميركية وتتولى تنظيم احتفال توزيع جوائز “غرامي”، إنه “متفائل” من أن الحضور القوي للنساء لا يقتصر على دورة 2024 من احتفال “غرامي”.

وأكد لوكالة فرانس برس على هامش حفلة نُظّمت قبل الاحتفال الرسمي الأحد، أن لجنة التحكيم باتت تضم 2500 امرأة جديدة و40 % من أصحاب البشرة الملونة.

وقال “نريد أن نتأكد من أننا في المستوى المطلوب، لذا ثمة عمل علينا إنجازه. وينبغي أن يكون لدينا مزيد من النساء وأصحاب البشرة الملوّنة”.

‫0 تعليق