تحطم مقاتلة أميركية قبالة السواحل الغربية لكوريا الجنوبية

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

شكرا على متابعتكم خبر عن تحطم مقاتلة أميركية قبالة السواحل الغربية لكوريا الجنوبية والان مع تفاصيل هذا الخبر الحصري

أعلن الجيش الأميركي أن إحدى طائراته المقاتلة من طراز أف-16 تحطّمت صباح الأربعاء في المياه قبالة السواحل الغربية لكوريا الجنوبية، مشيراً إلى أن قائد الطائرة تمكّن من النجاة بعد أن نجح في القفز منها.

وقال بيان للجيش إن “طائرة من طراز +أف-16 فايتينغ فالكون+ من الجناح المقاتل الثامن تعرضت لحالة طوارئ أثناء طيرانها فوق بحر الغرب وتحطمت قرابة الساعة 8,41 صباحا (23,41 ت غ) اليوم”.

أضاف البيان “الطيار قفز بسلام وتم انتشاله قرابة الساعة 9,30 صباحاً. إنه واعٍ وجرى نقله إلى منشأة طبية لتقييم وضعه”.

وأشاد البيان بالتعاون الوثيق مع كوريا الجنوبية خلال عملية الإنقاذ.

وقال الكولونيل ماثيو سي. غايتكي قائد الجناح المقاتل الثامن في سلاح الجو الأميركي “نحن ممتنون جدّاً لقوات الإنقاذ في جمهورية كوريا وجميع زملائنا في الفريق الذين جعلوا عملية الإنقاذ السريعة لطيارنا ممكنة”.

وأضاف “سنحول تركيزنا الآن للبحث عن الطائرة وانتشالها”.

ولفت البيان إلى أنه “لن يتم توفير معلومات حول سبب حالة الطوارئ أثناء التحليق حتى الانتهاء من التحقيقات الشاملة المتعلقة بالسلامة والحوادث”.

وأبلغ خفر السواحل الكوري الجنوبي وكالة “فرانس برس” أن الطائرة المقاتلة تحطّمت بالقرب من جزيرة موكديوك قبالة الساحل الغربي لكوريا الجنوبية.

وهذا ثالث حادث تحطّم لطائرة أميركية من طراز أف-16 في كوريا الجنوبية منذ أيار 2023.

فقد سبق وأن تحطمت طائرة أف-16 في كانون الأول خلال تدريب روتيني بعد أن تعرّضت لما وصفه الجيش الأميركي أيضاً بـ”حالة طوارئ أثناء الطيران”، كما تم إنقاذ الطيار.

وفي أيار العام الماضي، تحطّمت طائرة أميركية من طراز أف-16 أثناء تدريب روتيني في منطقة زراعية جنوب سيول، وتمكّن الطيار من القفز بسلام من الطائرة.

‫0 تعليق