بعد عامين من التأجيلات.. «ليلة العيد»..ثورة النساء تصل دور العرض السينمائية | الفنون

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

عن ليلة واحدة ما بين يوم الوقفة وأول يوم العيد، ومن خلال معاناة عدة سيدات، تنطلق فكرة وأحداث فيلم «ليلة العيد» الذى ينافس ضمن موسم نصف العام السينمائى، واحتل الفيلم الترتيب التاسع فى شباك تذاكر أفلام السينما، أمس الأول، مكتفيا بـ 49 ألف جنيه فقط، ليرتفع إجمالى إيرادات الفيلم إلى 456 ألف جنيه فى 5 أيام عرض، وذلك بعد عامين من التأجيلات، حيث صور الفيلم منذ ما يزيد على عامين، وتم طرحه هذا العام وحمل اسم «ليلة العيد.. ثورة النساء»، إذ يناقش قضايا نسائية متعددة.

ليلة العيد» تجربة سينمائية تجمع عددًا من النجوم وتعتمد على البطولة الجماعية كعادة أعمال المخرج سامح عبدالعزيز، إذ حمل الأفيش أسماء وصور يسرا، سميحة أيوب، سيد رجب، ريهام عبدالغفور، عبير صبرى، يسرا اللوزى، نجلاء بدر، هنادى مهنى، محمد لطفى، أحمد خالد صالح، نهى صالح، مايان السيد، محمود حافظ، عارفة عبدالرسول.

قصة الفيلم التى كتبها أحمد عبدالله تدور حول قهر المرأة بشكل عام، فى ليلة واحدة، وتتعرض السيدات لعدة مشاكل وأزمات بسبب عدم تفهم بعض الرجال لحقوقهن، ومن أبرز القضايا المثارة التى تناولها الفيلم العنف ضد المرأة، زواج القاصرات، ختان الإناث.

وتحدثت الفنانة يسرا عن عودتها للسينما بعد غياب 4 أعوام منذ فيلمها «صاحب المقام»، وقالت عن «ليلة العيد»: الفيلم مختلف وعمل ثقيل، وموضوعه أيضا مختلف ومهم، ومختلف عن باقى الأفلام المشاركة فى الموسم، ودورى تجربة مهمة لى، والكاتب أحمد عبدالله كتب الفيلم بعناية جدًا، وساعدنا أيضا المخرج سامح عبدالعزيز، والموضوع مهم وفى ثورة للنساء، وهذه الثورة ليست شخصية واحدة التى تقدمها فى الفيلم، بل مجموعة نساء بمجموعة قضايا مختلفة متجمعين فى قصة واحدة، وهذا ما يميز الفيلم.

وحول المنافسة مع عدد من الأفلام خلال موسم نصف العام السينمائى قالت يسرا: لا أنافس أحدا، ولا أشغل نفسى بذلك، وأتمنى فيلم «ليلة العيد» يكون عجب الناس.

وعن كواليس تصوير الفيلم قالت «يسرا»: «كنا نصور ليلا، ونعود الفجر ونعدى عشان نروح للجزيرة التى كنا نصور عليها، وساعات الطقس كان برد ومرة أخرى حر، واليوم كان مقلوب كما يقولون لكننا ككاست ومشاركين جمعتنا أجواء جميلة وكانت الأيام حلوة وعدت على خير».

وقالت الفنانة نجلاء بدر إن فيلم «ليلة العيد» يناقش قضايا مهمة ومختلفة، ويمثل كل الفئات، وسعيدة أن الفيلم يعرض ثورة النساء، لأننا فعلا مجتمع ذكورى، ويناقش قضايا الناس مما لم نره من قبل على الشاشة.

وتابعت نجلاء: «فى الفيلم نتكلم عن بعض القضايا التى تخص النساء والتى كثيرا ما لا تستطيع حتى أن تتكلم هى فيها، وهذ القضايا لا تخص طبقة أو ثقافة معينة، وعرضناها من خلال شريحة ما، لمجموعة من النساء على جزيرة ما، ومازلت أقول إن النساء لم يأخذن حريتهن حتى اليوم».

وأعرب الفنان أحمد خالد صالح عن سعادته بدوره فى فيلم «ليلة العيد» وبردود الفعل عنه، ولوجوده بين طاقم عمل الفيلم، وتابع أحمد خالد صالح: سعيد بوجودى ضمن طاقم العمل، وصورت دورى منذ ما يقرب من عام ونصف العام، وهو دور مختلف تماما عن أى شخصية قدمتها سواء فى السينما أو التليفزيون، وأول مرة أقدم دورا بهذه القسوة، ويعود الفضل للمخرج سامح عبدالعزيز، لأنه بذل جهدا كبيرا، كما كان قائدًا، واستطاع أن يقود العمل بشكل جيد خاصة أن أحداث العمل الفنى تدور فى يوم واحد، وهذه من أصعب الأمور التى كانت فى الفيلم، وتابع أحمد خالد صالح: ريهام عبدالغفور قدمت دورا متميزا جدا أيضا.

‫0 تعليق