الذهب مستقر وقوة الدولار تقوض الطلب على الملاذ الآمن

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

معرض الدفاع يخفف أعباء الشركات السعودية لاستقطاب وتوطين الصناعات العسكرية

أكد عدد من المستثمرين السعوديين المشاركين في «معرض الدفاع العالمي»، أهمية الحدث الذي أُقيم في نسخته الثانية، حيث بات يشكّل منصة لبناء التحالفات مع الشركات العالمية المتخصصة في الصناعات الدفاعية والعسكرية والأمنية.

وأوضح ممثلو الشركات المحلية في حديث خاص إلى «الشرق الأوسط»، على هامش «معرض الدفاع العالمي» الذي انعقد في الرياض من 4 إلى 8 فبراير (شباط) الحالي، أن الحدث يجمع عدداً من الشركات الكبرى التي تقود الصناعات الدفاعية والأمنية والعسكرية على مستوى العالم، مؤكدين في الوقت نفسه أن وجود هذه الفئة يسرّع من عملية توطين القطاع، بما يزيد على 50 في المائة، وفق مستهدفات «رؤية 2030» للحد من الإنفاق العسكري.

ومع انطلاق أعمال «معرض الدفاع العالمي» يوم الأحد الماضي، قال محافظ الهيئة العامة للصناعات العسكرية، المهندس أحمد العوهلي، إن المملكة بدأت تحصد ثمار الدعم الحكومي لتعزيز وتطوير القدرات الصناعية العسكرية من خلال تسجيل ارتفاع في نسبة التوطين من 4 في المائة إلى 13.6 في المائة نهاية عام 2022.

استكشاف الفرص

وبيَّن الرئيس التنفيذي لشركة المعدات المكملة للطائرات (إيه إيه سي سي)، الدكتور منصور العيد لـ«الشرق الأوسط»، أن المعرض يعدّ فرصة لبناء التحالفات مع الشركات العالمية، كونه يجلب جميع المستثمرين والمهتمين بالقطاع تحت سقف واحد، ما يوفر على الشركات المحلية الوقت والجهد، وتوفير الأموال من خلال التنقل والبحث عن الشراكات مع رؤوس الأموال العالمية المتخصصة في الصناعات العسكرية.

وتابع، أن 70 في المائة من التحالفات لدى شركته مع نظيراتها العالمية تمت خلال هذا المعرض وغيره من المعارض المهتمة بهذا المجال، بما فيها التحالف مع شركات صينية وأوروبية وتركية، مؤكداً أن الحدث في نسخته الثانية استطاع جمع عدد كبير من الشركات الدولية المتخصصة؛ ما يمنح فرصة كبيرة أمام نظيراتها المحلية لاستكشاف فرص الشراكة معها.

وشرح أن المعرض يشكّل فرصة للمستثمرين الأجانب للاطّلاع على المشروعات السعودية على أرض الواقع وحجم التغييرات والنهضة النوعية التي تشهدها البلاد للدخول في الاستثمار لدى السوق المحلية.

الذكاء الاصطناعي

وطبقاً للدكتور العيد، فإن توطين الصناعة يتلخص في تأهيل السعوديين للتخصص في هذه الصناعة والحكومة تعمل في هذا الاتجاه، وعلى القطاع الخاص دور كبير كونه محركاً للاقتصاد، وهو صانع هذه التقنية ويقوم بتطويرها، وبالتالي الاستثمار في العقول سوف يعود إيجاباً على الشركات الوطنية.

وزاد الرئيس التنفيذي لـ«إيه إيه سي سي» أن نسبة التوطين لدى شركته بلغت 67 في المائة، ويتم استقطاب الشباب السعوديين في مجال الذكاء الاصطناعي وتشغيل الطائرات، مبيناً أن نسبة المشغلين وفريق الصيانة بلغت 100 في المائة.

وأضاف أن التوظيف في مجال الذكاء الاصطناعي من أكثر الوظائف التي تحتاج إلى فترة زمنية للاستثمار في الكوادر البشرية وتطويرها في هذا القطاع.

التكامل بين الجهات

من جهته، ذكر مدير إدارة قسم الهندسة والتطوير بشركة «إنترا» للتقنيات الدفاعية، المهندس عاصم الربدي لـ«الشرق الأوسط»، أن «معرض الدفاع العالمي» بالنسخة الحالية له عوائد إيجابية كثيرة تتمحور حول التكامل بين الجهات ذات العلاقة، والعملاء، والجهات التشريعية، وأيضاً التعرف على أحدث الأنظمة والتقنيات في المجال الدفاعي.

وواصل أن مشاركة «إنترا» في المعرض جاءت لعرض حلول وطنية، عملت الشركة على تطويرها وتصنيعها؛ لتغطية احتياج القوات المسلحة والجهات الأمنية.

ووفق المهندس الربدي، فإن «إنترا» تعوّل على كوادرها الوطنية في تطوير وتصنيع الطائرات دون طيار؛ للمساهمة بتحقيق الرؤية بما يخص توطين 50 في المائة من الإنفاق العسكري بحلول 2030، وأيضاً تم إبراز القدرات الوطنية في المجالَين العسكري والأمني من قبل الشركات المحلية المشارِكة.

وعن طائرة «سموم» المعروضة في جناح «إنترا» للتقنيات الدفاعية في «معرض الدفاع العالمي»، أفاد مدير إدارة قسم الهندسة، بأنها طائرة دون طيار من الفئة العملياتية مزودة بحمولات ومستشعرات متقدمة، منها الرادارات والأنظمة الكهرضوئية والحرارية، ومربوطة بالأقمار الاصطناعية.

وأكمل الربدي، أن «سموم» عبارة عن نموذج نهائي من التطوير، والآن في مراحل الاختبارات، وتستهدف الشركة استكمال المشروع خلال العام المقبل لتكون جاهزة للدخول في الخدمة.

‫0 تعليق