أخبار الأردن | اتحاد العمال مهنئا باليوبيل الفضي لجلالة الملك: قطاع العمل والعمال شهد تطورا كبيرا

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

قال رئيس الاتحاد العام لنقابات عمال الأردن مازن المعايطة، إن قطاع العمل والعمال شهد تطورا كبيرا، وحقق إنجازات نوعية على مختلف الصعد والمستويات خلال الحقبة الماضية، والتي بدأت منذ تولي جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين سلطاته الدستورية، وذلك على صعيد فرص العمل وتعزيز قدرات الاقتصاد الوطني، ودعم مسيرة التنمية الشاملة، إلى جانب تطوير معايير العمل الوطنية، والارتقاء بالحقوق العمالية، وتحسين شروط وظروف العمل.

وأضاف المعايطة، مقدما التهنئة بمناسبة اليوبيل الفضي لتولي جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين سلطاته الدستورية ملكا للمملكة الأردنية الهاشمية؛ إن الحركة العمالية والنقابية، وهي تحتفل بهذه المناسبة العزيزة، لتؤكد اعتزازها بالقيادة الهاشمية، وتجدد فخرها بما تحقق من إنجازات وطنية، وهي تسير بخطى واثقة نحو مسيرة البناء والتحديث.

وأشار المعايطة، إلى أهمية التوجيهات الملكية السامية بأهمية الاستثمار بالعنصر البشري وتطوير مهاراته وقدراته ليواكب مستجدات المرحلة الراهنة ومتغيرات سوق العمل، الأمر الذي بدا واضحا من خلال تدشين العديد من المشاريع والبرامج التي تستثمر بالأيدي العاملة على الصعيد الوطني، وتكافح الفقر والبطالة، وتعزز مسيرة التنمية المستدامة، مؤكدا أن الاهتمام الملكي مستمر ومتواصل بشريحة العمال، إذ أنهم رأس مال الدولة الأردنية البشري، وسواعد البناء، والشريك في معادلة العمل والانتاج.
واستعرض المعايطة، أبرز المنجزات التي تحققت خلال عهد جلالته كمأسسة الحوار الاجتماعي بين شركاء العمل والإنتاج من خلال المجلس الاقتصادي والاجتماعي واللجنة الثلاثية لشؤون العمل، إلى جانب مجلس إدارة مؤسسة الضمان الاجتماعي الذي يشارك فيه اتحاد العمال والمنظمات العمالية ممثلين عن شريحة العمال، لتحقيق التوازن في رسم سياسات واتخاذ قرارات من شأنها الحفاظ على مصلحة العمال وضمان استقرار علاقات العمل.

ولفت المعايطة، إلى أن التشريعات العمالية تطورت خلال ربع قرن مضى من الزمن بشكل كبير وشامل من حيث الحماية الاجتماعية، وتعزيز الحمايات والتأمينات التي تقدمها، ومعايير العمل الوطنية لتتواءم مع معايير العمل اللائق وفق المواثيق والتشريعات الدولية، مبينا أن مستوى العلاقات بين العمال وأصحاب العمل شهدت تطورا كبيرا بفضل التشريعات التي أرسلت مفاهيم الشراكة الاجتماعية بين أطراف العملية الإنتاجية، وأفضت إلى توقيع عقود العمل الجماعي سنويا، والتي بدورها تحفظ حقوق العمال وتحقق لهم العديد من الامتيازات والمكتسبات وتحسن من أوضاعهم المعيشية والاجتماعية.

وأوضح المعايطة، “أننا نحتفل هذه العام بهذه المناسبة الوطنية التي تمثل محطة مضيئة من عمر الوطن ونحن نستذكر الجهود الوطنية التي يقودها جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين لوضع حد لجرائم الاحتلال الصهيوني، والوقوف بوجه مخططاته التي تستهدف الاردن وتسعى لتصفية القضية الفلسطينية، وهنا نثمن الدور الكبير والمواقف المستمرة لجلالته والتي تعبر مواقف صلبة في الدفاع عن الاهل والاشقاء في قطاع غزة الصامد”.

وأشار إلى أنّ هذه المناسبة فرصة للتأكيد على مواصلة المسيرة والمضي قدما بتحقيق المزيد من الإنجازات الوطنية على مختلف الصعد والمستويات، خلف القيادة الهاشمية الحكيمة، مستدركا أنّ عمال الوطن كافة وفي مختلف ميادينهم يجددون قيم الانتماء للوطن ومعاني الولاء لقيادته الهاشمية الحكيمة والوقوف خلف راية الوطن.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي موجود علي موقع اخبار الأردن

‫0 تعليق