محلل فلسطيني يفجر مفاجأة حول مفاوضات القاهرة بشأن غزة

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

قال المحلل السياسي الفلسطيني، أيمن الرقب، إن اجتماع القاهرة الأمني بدأ بمشاركة أميركية وإسرائيلية، وبمشاركة وفد حماس، مشيرا إلى أن الوفد الإسرائيلي عاد إلى تل أبيب لإطلاع قياداته على نتائج الاجتماع الذي عقد اليوم، ومن المتوقع أن يعود غدًا للقاهرة لاستكمال المفاوضات.

وأضاف في مداخلته في برنامج “كلمة أخيرة” على قناة “ON”: “لازالت الأمور تسير نحو اتجاهات تنفيذ المرحلة الأولى من اتفاق إطار باريس، وأعتقد أن التلويح بورقة اجتياح رفح عبر الجهات السيادية الإسرائيلية هو ضغط على وفد حماس لتقديم مزيد من التنازلات، لكن وفد حماس يتمتع في المفاوضات ببراجماتية عالية.”

وأكد أن مصر ليست وسيطًا مفاوضًا بل شريكًا وتقود المفاوضات، وهناك حدود وخطوط واضحة بشكل أساسي، وتوقع أن يماطل الاحتلال في تنفيذ هذه المرحلة حتى يصل إلى منتصف شهر شعبان.

وأشار إلى أن الهجوم على رفح جاء بقرار نهائي من الاحتلال بضوء أخضر من واشنطن، ولكن يبقى التوقيت الذي قد يؤجل حتى بعد شهر رمضان لعدة اعتبارات، أهمها إخراج الكتلة السكانية الأكبر من قطاع غزة باتجاه مناطق نزوح جديدة.

واختتم بالقول: “نتوقع أن يتم ذلك وبكل أسف عقب شهر رمضان، وكل غزة مستباحة، وكان هناك نموذج محاكاة لعملية عنف شديدة بريا وبحريا وجويا بحجة إطلاق سراح أسيرين، ولكن سيكون عليهم إخراج الكتلة السكانية.”

‫0 تعليق