محكمة الأسرة

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

شكرا على متابعتكم خبر محكمة الأسرة والان مع تفاصيل هذا الخبر

وصلت «أميمة» محكمة الأسرة بسبب عندها وعند زوجها الذي لم يتأذى منه سوى أطفالهم، بعد سنين من الخلافات عاشتها «أميمة» مع زوجها كانت المشاكل عنوانها، قررت في النهاية أن تتركه وتترك له أولادها على أمل أن يقدر مجهوداتها ويقدر ما تفعله زوجته معه، لكن ما وجدته هو القسوة من زوجها عليها وعلى أبنائها الذي دفعوا ثمن خلافات والديهم الذي لا ذنب لهم فيها، وتوجهت الزوجة في النهاية لمحكمة الأسرة بحثًا عن أمل في حياتها ومستقبلها ومن حياة أفضل لأولادها.

 قصص محكمة الأسرة.. جوزي كان راجل كويس لكن اتقلب حاله

قالت «اميمة» في بداية حديثها: «انا اتجوزت من 11 سنة خلفت من جوزي ولد وبنت الحياة في الأول كانت تمام ومفيش مشاكل، كان جواز صالونات وهو كان راجل محترم وكويس، مش عارفة ايه اللي حصل وقلب حاله كدة».

حكايات محكمة الأسرة.. مبيصرفش ومبهدلني معاه 

تابعت «أميمة»: «المشاكل معظمها معاه كانت على المصاريف مكنش بيصرف غير على القد؛ ولو كلمته واشتكيت يقول ده اللي عندي إذا كان عاجبك، استحملته كتير عشان خاطر ولادي وقلت معلش وظروفه وهيعمل إيه لكنه عمره ما قدرني ولا عملي احترام، كان فوق اللي شارباه منه مبهدلني معاه».

دعاوي محكمة الأسرة.. سيبت العيال ومشيت عشان مش قادرة أصرف عليهم

أكملت الزوجة حديثها: «حصلت بينا مشاكل كتير وفي الآخر سيبت البيت ومشيت وسيبت العيال إن مش معايا اصرف عليهم، وقلت يمكن لما أسيب العيال ساعتها، سيبتهم كام يوم وقلبي وجعني عليهم أمي قالتلي متسيبهمش وهاتيهم يعيشوا معانا بعد ما جبتهم يعدوا معانا مسألش فيهم».

قضايا محكمة الأسرة..  حرمني من عيالي عشان سيبت البيت

أنهت «أميمة» حديثها: «رجعتله عشان مخربش بيتي وولادي والدنيا كانت كويسة ساعتها وخلفت منه تاني، لكن بعد كدة رجع للعصبية والإهانة والبهدلة، حاولت معاه أنه يتعدل لكن مفيش فايدة، مشيت وسيبته تاني وسيبت العيال برضو وقتها مرضيش يخليني أشوفهم تاني وخلاني أجي أرفع قضية حضانة عشان أقدر أخد عيالي تاني ويبقوا معايا بعد ما اتحرمت منهم سنين.

تابع أحدث الأخبار
عبر
google news

‫0 تعليق