محكمة الأسرة

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

أخبار محكمة الأسرة

محكمة الأسرة.. نهى:
محكمة الأسرة.. نهى: مش عامل اعتبار لمرضي وطردني عشان يتجوز

كانت محكمة الأسرة هي نهاية مشوار زواج دام لمدة 11 عامًا بعدما تأكدت أن زوجها لا يعرف أي شيء عن الأصول والتقدير، فكان مرضها نقطة تحول كبيرة في حياتهما وبدلاً من أن تلقى الدعم من زوجها كان هو أول شخص خذلها.

قصص محكمة الأسرة.. اتغير معايا لما عرف إني تعبانة

تستهل نهى رواياتها للقاضي مؤكدة على الصدمة التي تلقتها من زوجها بعد 11 سنة قائلة: “طردني زوانا تعبانة ومعملش أي اعتبار لمرضي وإني تعبانة وطردني انا والعيال عشان عايز يتجوز، ومفرقش معاه حتى العيال ولا هنقعد فين وعمل اللي في دماغه”، استرجعت نهى حياتها في بدايات الزوا مؤكدة أنها نعمت باستقرار وهدوء أكثر من الفترة الأخيرة التي تشهد فيها كل المشاجرات والخلافات، تستكمل حكاياتها وتقول: “كنا عايشين كويس أول خمس سنين ومفيش أي مشاكل بس من ساعة ما تعبت وعرفت اني عندي الكنسر وهو اتغير معايا وبقا مقضيها معايا خناقات كل يوم”.

حكايات محكمة الأسرة.. هو اللي مزود تعبي

تغاضت عن المشكلات التي يفتعلها الزوج كل يوم من أجل الحفاظ على المنزل ولكن تمادي في تصرفاته الغريبة التي جعلت المشكلات تتصاعد وتتفاقم بطريقة يُصعب السيطرة عليها حتى  وصلت الأمور بينهما إلى محكمة الأسرة، تابعت نهى: “كنت بحاول مقفش على المشاكل اللي بيخترعها معايا بالرغم من إنه عارف إني تعبانة بس مكنش بيقدر دا خالص وكان بيجي عليا أكتر”، أضافت: “كنت فاكرة إنه هيقف معايا في تعبي بس الحقيقة إنه عمل عكس دا خالص، وهو اللي مزود تعبي أصلا”.

محكمة الأسرة.. طردني عشان عايز يتجوز

لم ترى أمامها سوى محكمة الأسرة بعدما فوجئت بطردها من شقة الزوجية بسبب رغبة زوجها في الزواج دون الاعتبار لمرضها، أَضافت نهى: “في يوم الخناقات بينا كبرت وطردني عشان عايز يتجوز عليا، رحت عند أهلي ورفعت عليه قضية تمكين عشان أخد الشقة وتبقى حقي وحق عيال”، تنهى نهى حكاياتها بكلماتها المؤثرة وتقول: “حسبي الله ونعم الوكيل فيه، مكنتش متخيلة أبدًا إنه يعمل فيا كدا وبدل ما هو يبقى اكتر واحد واقف جمبي كان أول واحد يخذلني”.

تابع أحدث الأخبار
عبر
google news

‫0 تعليق